المطران وردوني: المسيحي لا يفرح بموت أحد


نادي بابل

روما (2 أيار/مايو) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

قال أسقف عراقي “إننا كمسيحيين لا يمكننا أن نبتهج أمام موت شخص

ما”، بل “يجب علينا الصلاة أكثر لكي ينتصر الخير وليس الشر وأن يفوز

السلام لا الكراهية”، تعليقا على مقتل أسامة بن لادن في عملية لقوات

البحرية الأمريكية في باكستان أمس الأحد حسبما أعلن الرئيس الأمريكي

باراك أوباما

وفي تصريحات لخدمة الإعلام الديني التابعة لمجلس الأساقفة الايطاليين،

الاثنين أعرب المعاون البطريركي للكنيسة الكلدانية المطران شليمون

وردوني عن “عدم الخوف من أعمال انتقامية محتملة ضد المسيحيين ، فهم

مستهدَفون منذ سنوات عديدة من قبل الأصوليين في العراق حيث تعمل خلية

لتنظيم القاعدة”، مشيرا إلى أن “موت بن لادن ليست له أية علاقة بالدين،

فنحن المسيحيون ننادي فقط بالسلام والعدالة للجميع ونصلي من أجل هذه

النية ونحث الشعوب على العمل من أجل خير الإنسانية، فلا يجب علينا أن

نخاف” من ذلك

وأضاف المطران وردوني أن “الإسلام نفسه يبحث عن السلام والخير،

فالسلوك خلافا لذلك يعني الوقوف ضد هذه المبادئ”، وخلص إلى القول

“احتفلنا أمس بتطويب البابا الراحل يوحنا بولس الثاني ونحن نتبع مثاله

في محبة الله والآخرين دون تمييز، ودون أن نفرح لموت شخص ما، بل

نبتهج دوما لأجل الخير” على حد تعبيره

http://www.adnkronos.com/AKI/Arabic/Religion/?id=3.1.1967346851

عن الكاتب

عدد المقالات : 7514

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى