المتحف البغدادي


نادي بابل



المقهى البغدادي



المتحف البغدادي للفولكلور الشعبي، يضم غالبية المعالم الحياتية لسكان بغداد الأوائل. أفتتح المتحف البغدادي مطلع عام 1970 م بموقعه الحالي على ضفاف نهر دجلة قرب المدرسة المستنصرية. تعد بناية المتحف البغدادي من المباني القديمة في بغداد، حيث يعود تاريخ إنشاءها إلى عام 1869 في العهد العثماني. واستخدمت أولاً كمطبعة لولاية بغداد ايام حكم الوالي مدحت باشا.


يوثق المتحف البغدادي فترة زمنية من تاريخ بغداد وينقل تفاصيل دقيقة عن حياة البغداديين ويلقي الضوء على التراث ونمط الحياة التقليدية لبغداد القديمة. ويستعيد بساطة الحياة وتماسكها وثرائها الاجتماعي من خلال مشاهد واقعية تجسد الشكل والحركة والالوان أبدعها فنانون عراقيون صنعوا تماثيل الشخصيات بلغة ذات صلة بالموروث الشعبي والتراثي لبغداد.



== سبب الإنشاء ==


عمدت أمانة بغداد على إنشاء المتحف البغدادي ليوثق بأمانة وموضوعية وعلمية فترة زمنية من تأريخ العاصمة وينقل للأجيال الحاضرة واللاحقة تفاصيل دقيقة من تاريخ اجدادهم كيف كانوا يعيشون وماذا كانوا يمتهنون ويعملون وكيف كانت العوائل البغدادية تمارس طقوسها الحياتية وتقاليدها الشعبية وماذا كانت تستخدم تلك العوائل من وسائل ومواد منزلية


( مشهد النداف ) احدى المهن البغدادية


تاريخ المتحف
ترجع فكرة إنشاء المتحف الي امين بغداد الاسبق السيد مدحت الحاج سري بعد أن عاد من زيارته لإحدى الدول المجاورة للعراق وفي رأسه فكرة صمم على تنفيذها وهي تأسيس متحف شعبي في بغداد. وعلى هذا الأساس شرعت أمانة بغداد في عام 1968 بتأسيس المتحف البغدادي. حيث تم تكليف فريق عمل لعمل مجموعة من التماثيل موزعة على 45 مشهدا يمثلون اصحاب المهن والحرف البغداديين. وبعد أن انتهت كافة الأعمال أفتتح المتحف البغدادي بتاريخ في الأول من شهر كانون الثاني عام 1970 م بموقعه الحالي على ضفاف نهر دجلة قرب المدرسة المستنصرية.
وفي عام 1985 جرت عليه عملية تطوير كبرى لكافة ارجاء المتحف تعلقت بالأعمال الأنشائية وأنشاء الزقاق البغدادي الذي ضم 39 مشهداً جديداً انتشرت فيما بينها مائة وسبعة شخصية لم تكن موجودة سابقاً.
وفي عام 1989 استحدث مرفق جديد في المتحف اكسبه هوية شعبية أكبر بعد أن شيد داخله السوق البغدادي والمطعم البغدادي إضافة إلى تهيئة قاعة مناسبة لاقامة الحفلات الغنائية والموسيقية والمقام العراقي.
كان المتحف البغدادي يرتاده ما يقرب من 500 زائر يومياً وحسب المواسم والسفرات المدرسية وكذلك السياح والوفود الاجنبية والعربية التي تزور بغداد لتطلع عن قرب على التراث البغدادي .
و كان المتحف ينظم مساء كل يوم جمعة حفلة للمقام العراقي وفي شهر رمضان الكريم يقدم المتحف سهرة رمضانية تتخللها لعبة (المحيبس) وبأنغام المربعات البغدادية ، أضافة الى المطعم البغدادي الذي كان يقدم الطبيخ البغدادي “يذكر ان المتحف البغدادي

تعرض المتحف إلى اضرار كبيرة واغلق أبوابه بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003. غير انه اعيد ترميمة وافتتاحه رسميا في الثمان من اب عام 2008 م.



محتويات المتحف

يضم المتحف 385 تمثالا توزعت على 77 مشهدا يضاف إلى ذلك كافة المواد والمستلزمات والحاجيات والأكسسوارات التي يحتاجها المشهد.
واحتوى المتحف أيضا مكتبة ضمت خزاناتها وثائق ومراجع ومصادر عن مدينة بغداد بلغ عددها 4830 كتابا احتوت على الحكايات والعادات والتقاليد التي اشتهر بها البغداديون.
ويضم المتحف مجموعة من اللوحات الفنية لعدد من الفنانين العراقيين الرواد امثال المرحوم حافظ الدروبي والمرحوم فرج عبو وفنانون اخرون من اجيال لاحقة امثال الفنان سعد الطائي وماهود أحمد وصلاح جياد ونعمان هادي ومحمد مهرالدين وطالب العلاق وفريد اسعد وميسر القاضلي وابراهيم الكمالي وشاكر الشاوي وجودت حسيب ووليد شيت وكنعان هادي وعقيل الالوسي وعلاء الشبلي ومحيي خليفة.
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

سناخذكم الان في رحلة بين اروقة هذا المتحف حتى لا ننسى تراثنا الاصيل ..

ام المهافيف


المهفة مروحة تصنع من سعف النخيل حيث تنسج وتربط بحامل واشهر من يقوم بصناعة المهفة في حينها سيدات منطقة الفناهرة القريبة من الباب الشرقي وانتعشت صناعتها في الاونة الاخيرة بسبب الانقطاعات المستمرة في التيار الكهربائي .

الحياج
الحياكة والنسج كانت تتم باستخدام “الجومة”وهي عبارة عن هيكل خشبي يشكل للخيوط التي يجري بينها المكوك ومشط خشبي كبير يحركة الحايج من اجل الحصول على نسيج متشابك .

بائع الفرارات

لعبة تشبه المروحة كان الطفل البغدادي يصنعها من الورق الملون ويثبتها في نهاية قطعة نحيفة من جريد النخل .


الفخار او الكواز

تعتمد صناعة الفخار اكثر ما تعتمد على يد الانسان وعلى عدد من الالات البدائية البسيطة كما تعتمد على الطين .


النداف

وهو العامل على اعادة ندافة القطن او الصوف وعمل الوسائد وفرش السرير وخياطة اللحف .


الحفافه

من مستلزمات الزواج عند البغداديات تجميل العروس وتزيينها لتبدو اشد فتنة بوسائل بدائية وبمساحقيق محلية وتكاد هذه المهنة ان تنقرض .

الكهوه البغداديه

المقهى في بغداد ناد شعبي يجتمع فيه رجال المحلة او ارباب المهن والمصالح التجارية من محلات عديده .


الزورخانه

حلقة الزورخانة كانت اشبه بالنوادي الرياضية الشعبية وانتشرت في محلات كثيرة من الرصافة والكاظمية ويرافق التمارين الرياضية منشد للمدائح وايقاع وضرب على الننقارة والطبل .


السقاء

هو من يقوم بمهمة اسالة الماء حيث يجلب الماء بجراب ليوزعه على المشتركين .


الجالغي البغدادي

الفرقة الموسيقية التي ترافق المطرب او القاريء المقام .

زفة العروس


الزواج وطقوسه في زفه العروس والمحتفلون بليلة الدخلة اذ يضعك المتحف قريبا”من اجواءها .

المدلكجي

عرفت بغداد بحماماتها في كرخها ورصافتها حتى بلغ عددها في القرن التاسع الميلادي 1000 حمام ويقوم المدلكجي بعملية المساج المعروفة وكانت الحمامات الشعبية تعتمد في رواج خدماتها على مدلكلجي .

ابو الربابة

الربابة الة موسيقية بدائية عرفها العراقيون قبل تأسيس بغداد ثم تبوأت مركزها المرموق في الوسط الفني البغدادي حيث يرد البدو ورباباتهم بغداد في مواسم الملح ليعزفوا على التهم المصنوعةة من الخشب والجلد .

ام الباقلاء

وهي سيدة كانت تفترش نهايات الازقة لتوفر لسكان الحي وجبة الفطور .



جراخ الخشب

تعد جراخة الخشب من الصناعات التي تعتمد على مادة الخشب اذ تتم صناعة رؤوس الاسرة و“القنفات“وكذلك ”المصاريع“ وهي لعبة للأطفال وكذلك ”الجاون ”وهي مايشبه ”الهاون“ الخشبي .

جراخ السكاكين

كان البغداديون يشاهدون صباح كل يوم عددا من الرجال على ظهورهم دواليب لجراخة سكاكين المطبخ والمقاصيص .

السراج

اشتهرت بغداد ومعها جميع العواصم العربية القديمة باسواق خاصة لاهل الصناعات والحرف الشعبية المصنوعة من الجلد وكان بينها سوق السراجين ومنها كانت تصنع السروج وتباع لاصحاب الخيل وكذلك الحقائب .

مجلد الكتب

حين ازدهر عصر التدوين في بغداد في صدر الدولة العباسية كان الوراق والمجلد اشهر الناس في سوق الوراقين ومن ثم سوق السراي .

صوم زكريا

يشكل هذا الصوم مناسبة شعبية ماتزال تحتل مكانا“ بارزا“في تاريخ بغداد الاجتماعي المعاصر .

خياط الفرفوري

من الحرف التي رسخت في بغداد مع الايام خياطة الاواني الزجاجية والفخاريات وقد تعاطاها بعض الساعين وراء الرزق .

عن الكاتب

عدد المقالات : 7495

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى