“المتآخية”: اهمال عناصر امنية وعسكرية ادى لإختطاف وقتل ايزيدين على قارعة الطرق


نادي بابل

انتقدت عضو في مجلس محافظة نينوى، عن القائمة المتآخية، الخميس، تردي الاوضاع الامنية في قضاء سنجار، غربي الموصل، فيما طالبت قيادة عمليات نينوى بحماية سكان القضاء الذي فيه اغلبية من الايزيديين. وكانت آخر عملية مسلحة استهدفت الايزيديين، وقعت في التاسع من تشرين الاول؛ حين قامت مجموعة مسلحة بقتل واصابة اربعة اشخاص من اسرة واحدة من الطائفة الايزيدية كانت قادمة من قضاء سنجار باتجاه مدينة الموصل.
وقالت نديمة كجان خدر في حديث لـ”شفق نيوز“، إن “قضاء سنجار الذي اغلبيته من الايزيديين والشرائح الاخرى، مازال حتى اليوم يتعرض لعمليات اختطاف وقتل للايزيديين نتيجة الاهمال بعض العناصر الامنية والعسكرية المتواجدة والمسؤولة عن حماية القضاء”، مبينة، ان “القضاء يشهد بين الحين والاخر عمليات اختطاف لبعض الايزيدين وقتلهم على قارعة الطرق القريبة من القضاء والقرى التابعة له”.
وطالبت خدر، قيادة عمليات نينوى “بنشر قوات اضافية برفقة دورية راجلة تعمل بدقة ومتابعة واتقان لحماية القضاء وتوفير عناصر استخبارية تتابع الشبكات المسلحة التي تعمل على اختطاف الايزديين وذبحهم بين الحين والاخر”.
يشار الى ان قيادة عمليات نينوى، قد كشفت في وقت سابق، عن اتخاذها جملة من الاجراءات الامنية “المشددة” لحماية اتباع الديانة الايزيدية في المحافظة تزامنا مع حلول اعيادهم.
وقال قائد عمليات نينوى الفريق الركن باسم الطائي في تصريح لـ”شفق نيوز”، إن “قواتنا الامنية ستقوم بواجباتها في توفير الامن المطلوب وتكثيف الدوريات والجهد الاستخباري في المناطق التي يقطنها الايزيديون في محافظة نينوى، تزامنا مع اعيادهم لمنع تسلل الارهاب الى مناطقهم واستهدافهم”.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7513

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى