المؤتمر الكلداني القومي العام وحدتنا ضمان لنيل حقوقنا القومية والوطنية / بقلم د.عامر ملوكا


نادي بابل

 

تفصلنا ايام معدودة على انعقاد المؤتمر الكلداني العام هذا المؤتمر الذي ياتي متزامنا مع التطور والارتقاء الذي حصل في الشعور القومي لغالبية الكلدان ان كانوا داخل العراق او خارجه وعلى الرغم من كثرة العوامل والمسببات التي تجعل من هذا التطور والارتقاء بطيئا بعض الشئ والذي يجعلنا اكثر اطمئنانا ان هذا التطور ياخذ خطا تصاعديا وان ما يدعم هذا الاطمئنان الاصرار والعزيمة العالية لدى الكثير من المثقفين الكلدان ومواصلتهم العمل الدؤوب من اجل الحفاظ على الهوية القومية ولأهمية انعقاد هذا المؤتمر كان لابد من طرح بعض النقاط التي لابد من توفرها لانجاح هذا المؤتمر وتحقيق كافة الاهداف التي عقدت من اجله ومن وجهة نظرنا الخاصة ان مجرد انعقاد هذا المؤتمر وبهذا الحجم وتحت شعار “وحدتنا ضمان لنيل حقوقنا القومية والوطنية” يعد بحد ذاته نجاحا وتطورا كبيرا في العمل المؤسساتي لكل القوى والاحزاب ومؤسسات المجتمع المدني الكلدانية.

ومن النقاط التي تدعم نجاح المؤتمر:

ادارة المؤتمر من قبل جهة واحدة ان كانت شخصية واحدة او عدة شخصيات او مؤسسة تتمتع بالخبرة ومقبولة من قبل جميع الاطراف وان تكون هذه الشخصيات متحلية بالحكمة والمنطقية والاعتدال اضافة الى المحبة الاحترام وان توفر هذه المواصفات سوف نضمن نجاح سير جميع فعاليات المؤتمر وبنجاح وان عدم النجاح في هذا المفصل قد يؤدي بالمؤتمر الى الانعطاف عن الاهداف التي عقد من اجلها اضافة الى الفوضى التى قد تحصل نتيجة التضارب بالاراء ولضمان نجاح هذه النقطة ايضا يجب ضمان فرصة التعبير لكل المشاركين وان يكون البيان الختامي متضمنا لكل الاراء ويتم احالته الى لجنة المتابعة وتسجيل وتدوين وقائع المؤتمر وخاصة ما تم الاتفاق عليه وما اختلف عليه والالتزام بالاوقات المحددة للمحاضرين والمشاركين في الحوار والعدالة في المشاركة. وفسح المجال لكل المشاركين بالادلاء بارائهم والمشاركة واخيرا الالتزام بجدول اعمال المؤتمر.

التحضير والاعداد المسبق لاعمال المؤتمر:

ان الاعداد والتحضير المسبق للجنة التحضير والاعداد من خلال طرح جميع الفعاليات المعدة مسبقا كي يطلع عليها المشاركون سوف يكون لها اثرا كبيرا في نجاح المؤتمر وذلك من خلال

معرفة المشاركين بطبيعة وشكل الفعاليات التي سوف يشاركون بها سوف يساهم كثيرا في نجاح هذه الفعاليات من خلال التحضير المسبق اضافة الى عدم جر الاجتماعات والنقاشات الى مواضيع وامور جانبية هي ليست باهمية ما تم الاعداد والتحضير له اضافة الى ان معرفة المشاركين بنوع الفعالية وزمنها المقرر يساعد كثير في المشاركة الفعالة للمشاركين بعيدا عن التعب او الملل الذي قد يؤدي بهم الى ترك الاجتماع.

اما العامل الثالث فهو الراحة النفسية والجسدية للمشاركين وكل ما يتعلق بوقت الوصول والاقامة وتهيئة الاجواء المريحة كل هذه الامور سوف تساعد على انجاح المؤتمر اضافة الى ذلك انضباط جميع المشاركين في الحضور والالتزام باوقات الاجتماعات والندواة وايضا عدم الانشغال بالامور الجانبية والخاصة لغاية انتهاء جميع اعمال المؤتمر.

واخيرا دور المكان واهميته في انجاح اعمل المؤتمر من حيث ملائمة وجاهزية القاعات ووقت الاجتماعات اضافة الى البرامج الترفيهية المرافقة لاعمال المؤتمر.

ولابد لنا من ان نوجه هذه الكلمات لاخوتنا المشاركين في اعمال المؤتمر وخاصة ان شعار المؤتمر”وحدتنا ضمان لنيل حقوقنا القومية والوطنية” اي ان وحدتنا ووحدة خطابنا هي الضمانة الحقيقية لنيل حقوقنا القومية والوطنية وان انظار كل الكلدان تتوجه اليكم وان نجاحكم هو نجاح لكل الكلدان في ارض الوطن وخارجه وهو نجاح ايضا لجميع مسيحي العراق لابل لكل العراقيين والاحرار في العالم.

ومن خلال معرفتنا بالاخوة الافاضل في اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الكلداني العام الذي سينعقد في مشيكان للفترة من 15/5 – 19/5/2013 ونذكر على الخصوص الاخوة في المنبر الديمقراطي الكلداني الموحد لما يتمتعون به من روح المسؤولية والاعتزاز العالي بكلدانيتهم اضافة الى المصداقية والشفافية في التعامل مع كل القضايا التي تهم الكلدان ونحن على ثقة ويقين عاليين من نجاحهم في تحمل هذه المسؤولية الكبيرة وعلى مستوى عالى من المهنية ولا يسعنا الا ان نتقدم لهم ولكل الجهود المخلصة التي قدمت وساهمت في انجاح هذا المؤتمر بكل كلمات الشكر والعرفان.

د.عامر ملوكا

ملبورن\استراليا

 

 

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7513

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى