المؤتمر الكلداني العام في مشيكان ، وملابسات الوضع العراقي!


ناصر عجمايا
ناصر عجمايا

نتيجة الأوضاع الأستثنائية الفريدة من نوعها ، بمردود مخجل وناتج معتم بنفق مظلم ظالم ، على حساب الانسان العراقي المضطهد والمغيب والمدمر ، من قبل السلطات المتعاقبة في فترات تاريخية متعددة ومتواصلة ، مليئة بالعنف والعنف المضاد ، بحصيلة مخزية فاقدة للقيم الانسانية الحضارية ، لتجعل منه آلة مسيرة عديمة القيمة ورخيصة الثمن ، حتى وصلنا الى استنتاج شعبي بمنظور اقتصادي ، (الانسان العراقي ارخص رأسمال) ، وابخس قيمة اقتصادية في الكون ، عذرا لشعبنا العراقي ، لكنها هي الحقيقة الواقعية معاكسة لادبيات الحياة ومقولة كارل ماركس( الانسان اثمن رأسمال).

ان معاناة شعبنا تشئز له النفس البشرية في العالم ، بسبب السيطرة الأستعمارية وقواه العميلة الدكتاتورية الفاشية ذات المصالح الفئوية الحزبية الضيقة المتطفلة الطائفية المغذّية للعنصرية ، ليجني العراق الجديد سلطات متعاقبة فاسدة اداريا وماليا ، اسيرة تلك السياساة اللعينة ، مستغلة كلمة الوطنية والديمقراطية لأعماء النظر وفقدان البصر ، تعمل بالضد من مصالح شعبنا العراقي عموماً ، بجميع مكوناته القومية والأثنية وخصوصاً الكلدان ، وللاسف الشديد لا يزال وطننا مدمر ببنائه التحتي وصناعته المعطلة وزراعته العليلة ، معتمدا على الصناعة النفطية النافذة مستقبلا ، بعيدا عن خطط خمسية استرشادية لتنمية الاقتصاد.

ان ما هو واقع على كاهل شعبنا الكلداني ، ذات الاصول العريقة ، التي تمثل نواة شعبنا العراقي عبر التاريخ القديم والحديث هم الاساس المتين للوطن ، شبيه بشعب أوبروجن استراليا وهنود الحمر في أميركا قديما وحديثا ، ولابد ان يأتي اليوم الذي تعتذر حكومة ما ، للشعب الكلداني والأقليات الأخرى ، على افعالهم وممارساتهم واعمالهم وتصرفاتهم المدانة ، ليس من قبل الاسلام السياسي والارهاب الديني المؤدلج فحسب ، بل ومن قبل الحكومات الحالية والسابقة محلية ومركزية ، التي مارست وتمارس افعالها المشينة ضد شعبنا الاصيل المسالم الامين المهمش من جميع النواحي ، بما فيها عدم الاعتراف من قبل حكومة أقليم كردستان بالوجود القومي الكلداني ، فارضة التسمية الهجينية المسيسة الدخيلة الغريبة المفرقة لأبناء شعبنا ، على حساب الكلدان والآثوريين والسريان .

أن دماء الكلدان امتزجت مع اخوانهم الكرد ، في جميع جبال ووديان وسهول وانهار وحتى مدن كردستان العراق صوريا مثالاً وليس حصراَ ، ناهيك عن النضال الشاق والعسير من اجل كردستان خاصة والعراق عامة ، ايمانا بالديمقراطية للعراق والحكم االذاتي الحقيقي لكردستان ، لينعم شعبنا بمختلف مكوناته القومية والأثنية ، وتحديهم مشانق العملاء لسلطات عفنة رجعية متخلفة عميلة للاجنبي حكمت الشعب بالحديد والنار ، طالهم التهميش والظلم والقتل الجماعي في صوريا البطلة وليلى خمو اشتاقت الموت حبا بشعبيها الكلداني والكردي ، بانتشالها بندقية القاتل عبد الكريم الجحيشي الارعن المجرم.

شعبنا الكلداني تحمل الكثيرالى جانب الكرد ، في مقارعة الدكتاتوريات الفاشية القمعية الاستبدادية المتعاقبة ، وفي التحدي للاسلحة الكيمياوية والانفال والمقابر الجماعية ، وصانوا الكلدان قضيتهم الوطنية والانسانية في البناء الديمقراطي ، بنضال مرير وعتيد وعنيد عبر التاريخ العراقي قبل تفكيرهم بنضالهم القومي ، بعيدا عن حب الذات والانانية المقيتة ، التي تتحول الى عنصرية في غياب الوطنية والانسانية !! ، نضالهم اعلاه قوة صلدة لا يستهان بها من قبل الأعداء قبل الأصدقاء ، محصلته نصر لجميع القوميات العراقية حبا وايمانا مبدئيا بفيسفاء مجتمعهم العراقي ، كون حقوق ومصالح قوميتهم الكلدانية هي جزء لا يتجزأ من وطنيتهم وانسانيتهم الواجب صيانتها وتقديسها معتبرين العراق للجميع ، واجب حصانتة وتاميين حريته وسعادة شعبه.

الأخوة الكرد يطالبون المركز بعدم تهميشهم ومشاركتهم بالقرارات المركزية وهو حق شرعي ومشروع .. لكننا نتسائل الأخوة الكرد ماذا عن تهميشهم لأخوتهم من المكونات الأخرى في أقليم كردستان وبالأخص الكلدان باعتبارهم القومية الثانية في الأقليم بعد اخوتهم الكرد.

هل جزاء تضحياتهم ودمائهم وتشردهم ونضالهم المستميت من اجل وطنهم وشعبهم العراقي يتم تصفيتهم وتهجيرهم؟؟!! وبكل صلافة يمارس القمع والتغييب والتشريد والقتل للكلدان والأقليات ، امام اعين وانظار السلطات العراقية معتبرينهم عراقيوا الدرجة الثانية ، ناهيك عن التغيير الديمغرافي المتواصل وحتى بناء الجوامع والحسينيات أستفزازاَ لمشاعرهم الدينية ، والمسؤولون مقتصرون على تصريحات وادانات وأستنكارات جوفاء خالية من ابسط قيم الانسانية ولا تجدي نفعاّ بل ضرراً، عليه فهي ممارسة بشعة ديماغوجية قذرة تقلد السياسة الصدامية ، لأنها بعيدة عن الممارسات العملية في حماية أمن وامان المواطن.

لذا .. شعبناالكلداني تشتت في ارجاء الكون ، طالبا الامن والامان والاستقرار تواصلاً للمعرفة والعلم والثقافة وهروباً من الوحشية والهمجية الأسلاموية المسيسة والمؤدلجة ، ليفرطوا بعجائب جنائنهم البابلية المعلقة ، وعلوم الرياضيات والفلك والفيزياء وتوقيت الزمن والطب والفن ومعالم العمران والثقافة والادب واللغة من تراث حضارة وادي الرافدين العريقة.

تغييب الوجود الكلداني هو بلا شك تغييباً للعراق التارخي الحضاري ، والمؤتمر الكلداني المنوي انعقاده في القريب العاجل هو ثمرة وعي فكري لشعبنا الكلداني ، لانتزاع حقوقه وديمومة وجوده على ارض وطنه بعد توفير الامن والامان والاستقرار والعمل ، استكمالا لتطور الحياة الجديدة ، لبناء وطن تسوده العدالة الاجتماعية والمساواة والنزاهة والاخلاص ، ببناء دولة القانون والمؤسسات الفاعلة والمتفاعلة بنضال وطني ديمقراطي أتحادي منشود ، والاستفادة من الدستور الدائم لاستكماله وصيانته وتطوره ديمقراطيا تقدميا انسانيا ، في خدمة جميع مكونات شعبنا العراقي وخصوصا الكلدان والاثوريين والسريان والأرمن، كونهم شعب الحضارة الاصيلة في العراق ، حبا وتقديسا للوطن بمكوناته جميعها من دون غالب ولا مغلوب ، بلا محسوبية ولا منسوبية ، بنزاهة واخلاص في العمل ، ووضع الرجل المناسب في الموقع المحق والكفوء ، وتأسيس تربية وطنية تساوي بين المرأة والرجل ، تحفظ وتؤمن حقوق الجميع من الطفل الرضيع وحتى الشيخ المقعد من كلا الجنسين تحقيقاً للعدالة الأجتماعية.

المؤتمر الكلداني العام هو مؤتمر لشعب اصيل تاريخي مسالم يعشق الحياة والحب والمحبة الصادقة الامينة ، يعشق البناء والتطور والتقدم لخير الانسان ، مع المحبة والحب والتعاون والسلام والحرية والعلم والثقافة والفن ، يعمل للخير والطمأنينة بصدق وموضوعية ، بعيدا عن الانانية وحب الذات الفردية ومع احترام الخصوصية للقومية الكلدانية ، لتثبيت أسسها السليمة في النهضة الفكرية والعلمية بوعي قومي ، همه الاول والاخير التعايش السلمي في وطن تعددي قومي أصيل ، لشعب متطلع لكل جديد يقدم ولا يؤخر ، يبني ولا يهدم ، يبتسم ولا يكتئب ، يتعلم بالضد من الامية ، يقارع الجهل من اجل الوعي ، يفكر وطنيا وانسانيا قبل ان يفكر قوميا ، رغم احقية ذلك في ظرفه الحالي ، يستمد قوته من صلب شعبه دون املاء ولا ارتباط ، ليستقل بقراراته في خدمة شعبه ووطنه عبر مسيرته الشاقة والصعبة والمعقدة بمحض ارادته ، مؤمن بالتفكير الجماعي دون وصاية ولا قرابة ولا تأثير ولا خضوع ولا خنوع داخل الوطن وخارجه ، تلك هي مهامه الآنية واللاحقة بعيدا عن النرجسية والتعصب الاعمى ، يستند على شعبه ويعمق صلاته خدمة لقضيتة الاساسية الرئيسية.

المؤتمر المقترح والمثبت في منتصف أيارالقادم في القلعة الكلدانية الثانية مشيكان ، يعمل من اجل توحيد الجهود بروح وطنية وهمة انسانية لمعالجة الخلل والنواقص الذاتية ، لحياة جديدة متقدمة ومتطورة من جميع النواحي الاجتماعية المدنية المؤسساتية العلمانية ، تحترم حقوق وحرية الوطن والانسان تواصلاً وأستكمالاً لمهام المؤتمر الكلداني العام في سان ديكو ، معالجاً الأخفاقات والنواقص التي طرأت عليه لأسباب عديدة ذكرت في حينها.

علينا احترام الحضور الكرام منظمي ومضيفي المؤتمر ، مؤتمرالوحدة والتوحيد والتجدد والتطور والتقدم لأحقاق الحقوق القومية لشعبنا الكلداني ، مؤتمر البناء والمثابرة من اجل الكلدان في وطنهم الممزق أنسانيا ليعمل بتفاعل وتعاون متين ، لانهاء معاناة وظلم الانسان لأخيه الانسان ، وانتشال المظلومية والعوز والفقر والمرض والامية والجهل والتفرقة والفرقة والتعنصر الاعمى ، وبالضد من العنصرية القومية والاثنية مع التلاحم واللحمة القومية ، من دون تغييب وتهميش واقصاء لأي مكون من مكونات شعبنا العراقي المتعددة ، مؤتمر لخدمة الشعب والوطن والقومية الكلدانية ونهضتها وتقوية قواها وديمومة تواجدها ، على ارض العراق الحر الديمقراطي الفدرالي الاتحادي الموحد المنشود.

شعارنا: وحدتنا ضمان لنيل حقوقنا القومية والوطنية

عاش الشعب العراقي بجميع قومياته واديانه المتآخية

عاش الوطن .. عاش الكلدان .. عاشت الديمقراطية

ناصر عجمايا

ملبورن \ استراليا

17\آذار\2013

حكمتنا: ( لا حقوق قومية .. ولا حرية وطنية .. في غياب الديمقراطية)

nasserajamaya@hotmail.com.au

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 224

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى