العَلَم الكلداني يرفرف في مكتب المستشار ريّان الكلداني


نزار ملاخا
نزار ملاخا

“خاهه عَمّا كَلذايا”

 

لكل أمة عَلَم خاص بها تُعرَف به، والعَلَم عبارة عن قطعة قماش منقوش أو مرسومٌ أو مطبوعٌ عليها رمز أو رموز للدلالة على تاريخ تلك الدولة أو القبيلة أو العشيرة، كما أن للأقاليم أعلامها الخاصة بها، وتجاوزت الحال إلى قيام بعض المنظمات بتصميم أعلام خاص بها ورفعها على مقراتها كجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وغيرها.

 

العَلَم الكلداني هو عَلَم أمة، عَلَم إمبراطورية قديمة متأصلة جذورها في عمق التاريخ، وخير من سيصف هذا العَلَم هو مصممه الأستاذ الفنان المؤرخ عامر حنا فتوحي في كتابه الموسوم “الكلدان منذ بدء الزمان” حيث يذكر أنه في عام 1985 تم إنجاز تصميم العَلَم حينما كان في العراق، وبعد هجرته إلى الولايات المتحدة عام 1995 تمكن من تطوير العَلَم، وقد أقر نموذج عام 1997 كأول عَلَم رسمي كلداني على مدى تاريخ الكلدان الطويل، وتم تعديله عدة مرات، وتم عرض التعديل الأخير على الرابطة الدولية للفنانين التشكيليين المحترفين الكلدان برئاسة الفنان العراقي الرائد الأستاذ عيسى حنا دابش، وقد تم رفع العَلَم الكلداني رسمياً لأول مرة على مبنى المركز الثقافي الكلداني مع العَلَم الأمريكي في إحتفالٍ مهيب وذلك في السابع عشر من ايار 2001 وذلك بمناسبة يوم العَلَم الكلداني، ثم رُفع بعد ذلك على مبنى معهد الجالية الثقافي في ديترويت وعلى عدد من المباني الكلدانية، كما أحتل العَلَم مكانه في العديد من القاعات الثقافية والمواقع الكلدانية كالمتحف القومي الكلداني البابلي للتاريخ والتراث والفنون، وكذلك في قاعات الأستقبال لعدد من المؤسسات والشركات التي يمتلكها أبناء الكلدان في الولايات المتحدة وكندا.

يتألف العَلَم الكلداني من:ـ

1– خطين عموديين أزرقين يمثلان نهري دجلة والفرات الخالدين الذين ينبعان من الشمال ويصبان في الجنوب ويرمزان للوفرة والعطاء.

2– نجمة ثمانية رافدية تضم داخلها دائرتين الخارجية صفراء اللون وترمز هي والإشعاعات الثمانية للشمس رمز الخير والعدل والمساواة، والدائرة الداخلية زرقاء تمثل القمر ويرمزن إلى الأجرام السماوية الرئيسية في المعتقد البابلي الكلداني، ويرمز ضمناً إلى حضارة الكلدان وأبتكاراتهم في مجال العلوم ومنها علم الفلك الكلداني، ومن أجل تكريم الملك الكلداني نبوبلاصر مؤسس السلالة الإمبراطورية المعروفة بالسلالة الكلدانية ومحرر بابل في يوم السابع عشر من أيار عام 4674 كلدانية الموافق ل 17 أيار سنة 626 ق. م وبالتالي تسنمه عرش عاصمة العالم القديم في الثالث والعشرين من شهر تشرين الثاني عام 626 ق. م

 

واليوم ينهض القادة الكلدان من جديد، اليوم نرى قائداً كلدانياً آخر يرفع العلم الكلداني فوق مكتبه جنباً إلى جنب مع العراقي العظيم تربطهما الأصالة والعمق والشمولية، فالعَلَمين الكلداني والعراقي أعلام أعرق أمة في التاريخ.

 

وها هو المستشار الكلداني في مكتب السيد رئيس الوزراء الأستاذ ريّان الكلداني يرفع العَلَم الكلداني مُعلِناً تباشير أفقٍ جديد لأمة الكلدان.

 

يا أبطال الكلدان، يا رجال أعرق أمة، يا أسود بابل الحضارة والتاريخ

ها هو عَلَمنا الكلداني ينتصب بكل شموخ وإباء معلناً إنبثاق فجر الكلدان

عُشْ هكذا في عُلوٍّ أيها العَلَمُ فإننا بكَ بعدَ اللهِ نَعْتَصِمُ

 

 

نزار ملاخا

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عن الكاتب

نزار ملاخا
عدد المقالات : 298

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى