السياحة والآثار تنفي عرض كنيسة اللاتين للبيع


نادي بابل

السومرية نيوز/ بغداد

وجهت وزارة السياحة والآثار، الأربعاء، بضرورة صيانة كنيسة مريم العذراء لللاتين بمنطقة الشورجة وسط العاصمة بغداد وفق المواصفات الفنية لدائرة التراث، نافية صحة الأنباء التي تحدثت عن عرضها للبيع.

وقال المتحدث باسم الوزارة حاكم الشمري في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “الوزير لواء سميسم، وجه بضرورة صيانة وإعادة تأهيل كنيسة مريم العذراء لللاتين بمنطقة الشورجة، وفق المواصفات الفنية لدائرة التراث، خلال تفقده لها اليوم الأربعاء”.

ولفت الشمري إلى أن “الكنيسة تعد من أهم وأقدم الكنائس التراثية في العاصمة بغداد، لذا هي تدخل ضمن لائحة حماية التراث، وبصلب عمل واهتمام الوزارة لغرض صيانتها والاهتمام بها”.

وأوضح أن “الكنيسة خاضعة لضوابط الصيانة ولا يجوز التجاوز عليها، باعتبارها مشمولة بلائحة التراث العراقي ويحميها قانون الاثار والتراث رقم 55 لسنة 2002”.

ونفى الشمري أن “تكون الكنيسة معروضة للبيع كما أشيع في وسائل الإعلام”، مشددا على أن “هذه الأنباء عارية عن الصحة، وأن ما عرض للبيع هي المحال التجارية الموجودة عند مدخل البناية وهي لا تعود ملكيتها أو أرضها إلى الكنيسة”.

وكنيسة السيدة العذراء اللاتين، أو المتحولة إلى الاقباط الأرثودكس حاليا، تقع في شارع الخلفاء بمنطقة الشورجة التجارية، شيدت في العام 1866، وفيها قبر الاب أنستانس الكرملي الذي توفي عام 1947.

أحرقت على يد الجيش التركي خلال انسحابه من بغداد، واعيد ترميمها العام 1920، استملكتها الحكومة العراقية العام 1956، واغلقت ما بين عامي 1966 و1976، حيث استلمها الاقباط الأرثوذكس الذين تزايد عددهم في بغداد بفعل العمالة المصريين خلال الثمانينيات.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7497

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى