السومرية نيوز تكشف عدد تواقيع سحب الثقة من المالكي بحسب كل كتلة نيابية


نادي بابل


(السومرية نيوز) بغداد –

كشفت مصادر سياسية مطلعة، الثلاثاء، أن قائمة المئة وستة وسبعين نائبا الذين وقعوا على كتاب سحب الثقة من المالكي تضم تواقيع تسعة نواب من التحالف الوطني بعضهم مستقلون، فيما أكدت المصادر أن كتلة التغيير الكردية المعارضة لم تحسم موقفها، فيما أكدت القائمة العراقية أن كتلة المجلس الأعلى وعدت بالتصويت على سحب الثقة من المالكي عندما يطرح الأمر في البرلمان.

وذكرت المصادر لـ”السومرية نيوز” أن توزيع تواقيع النواب على كتاب سحب الثقة الذي وصل إلى رئيس الجمهورية جلال الطالباني جاء على الشكل التالي:

التيار الصدري 40 توقيعا

ائتلاف الكتل الكردستانية 49 توقيعا

ائتلاف العراقية 75 توقيعا

الأقليات 3 تواقيع

التحالف الوطني 9 تواقيع

واوضحت المصادر أن تواقيع التحالف الوطني تعود لنواب منشقين عن ائتلاف دولة القانون وبعض نواب الائتلاف الوطني وآخرين مستقلين في التحالف.

وبينت المصادر إلى أن كتلة التغيير بنوابها الثمانية لم تحدد موقفها حتى الآن من موضوع سحب الثقة إلا أن المتحدث باسم الكتلة النائب سردار عبدالله أكد للسومرية نيوز أن كتلته ستصوت لصالح التوجه الوطني.

ولفتت المصادر إلى أن عدد نواب القائمة العراقية الذين وقوعوا على سحب الثقة من المالكي بلغ 87 نائبا 12 منهم وقعوا بعد إرسال الكتاب إلى رئيس الجمهورية، في حين أكد القيادي في القائمة أثيل النجيفي إلى أن كتلة المجلس الأعلى بزعامة عمار الحكيم والتي تملك 15مقعدا في البرلمان لم توقع على كتاب سحب الثقة لكنها وعدت بالتصويت على سحب الثقة من المالكي عندما يطرح في البرلمان.

وبحسب المصادر فإن جلسة التصويت على سحب الثقة من المالكي من المتوقع ان تعقد منتصف الشهر الجاري.

وأعلن التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، أمس الاثنين (4 حزيران الحالي)، عن تسلم رئيس الجمهورية جلال الطالباني تواقيع 176 نائباً لسحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي، فيما وجه الطالباني بتشكيل لجنة برئاسة مدير مكتبه للشروع في تدقيق الرسائل الموقعة من قبل عدد من أعضاء مجلس النواب وإحصائها تفادياً لأي طعون أو شكوك في صحتها وضماناً لسلامة العملية الدستورية في البلاد.

لكن المالكي دعا الطالباني إلى إحالة التواقيع إلى التحريات الجنائية للتأكد من صحتها، معتبراً أن تنظيم قوائم بأسماء بعض النواب خارج قبة البرلمان اقترنت بـ”ممارسات غير دستورية”، فيما وجه الأجهزة المعنية بجلب كل من يثبت بحقه القيام بعملية تزوير أو تهديد من أجل أخذ توقيع النواب وتقديمه إلى العدالة.

وكان الصدر دعا قبل ساعات قليلة المالكي إلى تقديم استقالته “من أجل الشعب والشركاء”، كما دعت كتلة الأحرار التابعة للتيار رئاسة التحالف الوطني إلى التشاور مع مكوناته لاختيار بديل عن المالكي وعدم إضاعة الوقت.

وأكد ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي، أمس الاثنين، أن واشنطن ستتمكن من إقناع أكثر من طرف سياسي بضرورة الحوار فيما لو دخلت على خط الأزمة السياسية، مشيرا إلى أن القوى السياسية الفاعلة مازالت ترى بأن الولايات المتحدة لها كلمة مسموعة، في تصريح جاء على خلفية ما نقله عدد من وسائل الإعلام عن زيارة لنائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن إلى العراق خلال الأسبوع الحالي للتدخل في إنهاء الأزمة السياسية الحالية وفقاً لسيناريو وضع في البيت الأبيض.

وكان محافظ نينوى أثيل النجيفي كشف، في (31 أيار 2012)، أن عدد النواب الذين وقعوا على سحب الثقة من المالكي حتى الآن تعدى النصاب القانوني المطلوب، مؤكداً أن من بينهم نواب عن التحالف الوطني، فيما اعتبر القيادي في ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود، أن حديث محافظ نينوى يذكر بـ”دكتاتورية صدام”، مؤكداً أن المشروع تتبناه دول إقليمية ورصدت أموالا له، فيما دعا التيار الصدري إلى عدم الانجرار وراء المشروع.

يذكر أن البلاد تشهد أزمة سياسية يؤكد بعض المراقبين أنها في تصاعد مستمر في ظل حدة الخلافات بين الكتل السياسية، بعد أن تحولت من اختلاف بين القائمة العراقية ودولة القانون إلى اختلاف الأخير مع التحالف الكردستاني والتيار الصدري وغيرها من التيارات والأحزاب.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7515

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى