الدستور العراقي بين يونادم كنا وخالص ايشوع !! بقلم متي كلو


نادي بابل



منذ ان اطلق السيد جلال طالباني رئيس جمهورية العراق اقتراحه حول

تاسيس محافظة مسيحية في سهل نينوى توالت التصريحات من قبل

السياسيين والكتاب في  اراء متباينة  في الاعلام المكتوب او المسموع

وقوبل الاقتراح بين الرفض والقبول واول سياسي تحدث عن هذا الاقتراح

بقوله بانه مخالف للدستور العراقي هو السيد يونادم كنا سكرتير الحركة

الاشورية والنائب في البرلمان “3 مقاعد من ضمن 5 مقاعد مخصصة

للمسيحيين” ولكن بعد فترة وجيزة صدر بيان بعد الاجتماع المشترك

للتنظيمات السياسية للمسيحيين”الكلداني الاشوري السرياني”  في نهاية

2010 –  اربيل  ومن ضمنها الحركة الاشورية الديمقراطة وكان من

ضمن البيان المطالبة بمحافظة للمسيحيين وصرح السيد يونادم كنا بان

هذا الطلب يكفله الدستور العراقي في المادة 125 منه التي نصت على

امكان إنشاء محافظات» تنص المادة 125 على:” يضمن هذا الدستور

الحقوق الإدارية والسياسية والثقافية والتعليمية للقوميات المختلفة

كالتركمان، والكلدان والآشوريين، وسائر المكونات الأخرى، وينظم ذلك

بقانون” وهذا يعني ان المادة اعلاه بحاجة الى اصدار قانون لتفعيلها

وبعد اقرارها من مجلس النواب !  وتكون هذه المادة  حالها حال 80 مادة

ومنذ 2005 لا تزال بدون قوانين لكي يتم تفعليها ، فكم يستغرق من

الوقت لصدور قانون خاص بالمادة 125 والتي اصبحت مثيرة للجدل بين

الكياننات المسيحية قبل غيرها من الكيانات الطائفية والمذهبية التي تحكم

بقبضتها على قرارات المجلس النيابي وفقا لمصالحها الطائفية والمذهبية

وقبلهما  الشخصية !


يعود مرة اخرى  السيد يونادم كنا منتقدا “الدعوات المطالبة بتشكيل

محافظة للمسيحيين او اقامة منطقة حكم ذاتي لهم واصفاً ذلك بأنه تفكيك

للمجتمع. واوضح كنا ان ما ورد على لسان الرئيس العراقي جلال طالباني

بشأن اقامة محافظة للمسيحيين يتناقض والمادة 7 من الدستور ، مشيرا

الى ان هذه الدعوات لها اهداف سياسية يرفضها المسيحيون” واليوم

يصرح  نائب اخر في البرلمان العراقي وهو السيد خالص ايشوع “عن

قائمة المجلس الكلداني الاشوري السرياني ” مقعدان من ضمن 5 مقاعد

مخصصة للمسيحيين” ليقول بان هناك اكثر من 11 مادة في الدستور

العراقي تدعم انشاء محافظة دستورية للمسيحيين ! ولكن لم يفصح السيد

ايشوع عن ارقام المواد ولا عن فحوى هذه المواد وترك المتلقي في حيرة

من امره ليسال نفسه لماذ لم يذكر ارقام تلك المواد ام تركها  للمستمع او

القارئ  ان يقرأ الدستور  ومواده ثم يستعين بقانوني ليعلمه ارقام تلك

المواد! التي تدعم “الموضوع”  ام يستعين بالعراف او بقارئة الفنجان

لمعرفة ارقام وفحوى تلك المواد! ويسترسل النائب ايشوع ليقول”ويوجد

تفاعل ايجابي مع بعض الكتل السياسية بخصوص هذا الموضوع”وهنا

يقصد موضوع “محافظة للمسيحيين” وكذلك لم يفصح عن تلك الكتل !

ولو عدنا الى تصريحات بعض المسؤولين في الكتل النيابية الاكبر في

البرلمان، نقرا  تصريحات الدكتور علي الدباغ الوزير العراقي والناطق

الرسمي باسم الحكومة العراقية  عندما رد على اقتراح الطالباني بان

الاقتراح مخالفا للدستور ، كما رفض السيد اسامة النجيفي “رئيس

المجلس النيابي العراقي والذي يمثل القائمة العراقية 91 مقعد” فكرة

انشاء محافظة المسيحيين ، كما اعتبر  النائب الشبكي حنين القدو أن

تشكيل محافظة خاصة للمسيحيين سيخلق كانتونات طائفية!، كما وصف

اثيل النجيفي رئيس قائمة الحدياء ومحافظ نينوى”إقامة محافظة خاصة

بشؤون المسيحيين بـ”الامر الخطر”، باعتبارهم في سهل نينوى “جزءاً

من محافظة نينوى”


فاذا كانت اكبر الكتل البرلمانية ” دولة القانون والعراقية –180 نائب”

من مجموع 325 مقعد، فان اي اقتراح حول المحافظة العتيدة يجهض لو

استمرت هاتين الكتلتين بقيادة”اياد علاوي ونوري المالكي ” في موقفهما

. لكن السيد خالص ايشوع بدون ان يفصح عن تلك الكتل التي  تدعم

“المشروع” في البرلمان فان الجميع يعلم بانه يقصد الكتلة الكردية في

البرلمان  لتبعية المجلس الى “اقليم كردستان” لان منطقة سهل نينوى

كما علمنا في “اخر الزمن” بانها منتزعة من “المناطق الكردية”  ولابد

ان تدعم الكتلة الكردية  هذا “الموضوع”


كما تبين لنا ان كل من السيد يونادم كنا والسيد خالص ايشوع  يختلفان

في قراءة الدستور وتفسير مواده !! ونحن بانتظار “النواب الخمسة*”

بقراءة موحدة وتفسير موحد وموقف موحد  وتصويت موحد اذا كانا حقا

يمثلون مصلحة المسيحيين بصورة خاصة ومصلحة العراق بصورة

عامة!!


•   النواب الخمسة : المقاعد الخمسة المخصصة للمسيحيين في البرلمان

العراقي.


متي كلو

mattikallo@hotmail.com

عن الكاتب

عدد المقالات : 7493

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى