الجيش العراقي يتقدم صوب دهوك والپيشمرگه تتصدى له


نادي بابل

شفق نيوز/

منعت قوات البيشمركة الجمعة قوة عراقية من الوصول الى معبر فيشخابور الحدودي بين سوريا والعراق والواقع ضمن اراضي اقليم كوردستان العراق في محافظة دهوك.

وقال الامين العام لقوات البيشمركة جبار ياور لـ”شفق نيوز”، “تحرك صباح اليوم اي في الساعة السادسة صباحا الفوج الثاني اللواء 38 الفرقة 10 لياتي ويستقر في منطقة فيشخابور وهذه المناطق هي مناطق تابعة لناحية زمار وتعتبر من المناطق المتنازع عليها”.
وتسيطر القوات الكوردية على معبر فيشخابور الحدودي بين العراق وسوريا منذ عام 1992 ويقع على نهر دجلة وهو معبر شبه رسمي بين البلدين.
وكان اقليم كوردستان العراق يستخدمه للتنقل بين البلدين في عهد النظام العراقي السابق لمنعه من استخدام معبر ربيعة الرسمي بين البلدين.
واشار ياور ان الحكومة العراقية استقدمت منذ يومين قوات عسكرية تابعة للفرقة العاشرة في الناصرية ولحد الان اللواء 37 و38 والكتيبة السادسة الدبابات والكتيبة 104 دبابات تتمركز في منطقة الموصل وتلعفر وسنجار.
وعن اسباب منعهم من وصول القوات العسكرية العراقية الى تلك المناطق قال ياور “منذ عام 2003 تتمركز في هذه المناطق قوات حرس الاقليم وايضا اللواء 15 لشرطة الحدود العراقية والمنطقة هادئة وليست فيها مشاكل”.
واضاف “هذه المناطق من المتنازع عليها واي تحرك عسكري فيها يجب اني تم بالتنسيق بني الحكومتين العراقية واقليم كوردستان ولم يكن هناك تنسيق مسبق لتحرك هذه القوات بالاضافة الى انها منطقة امنة ولم تحدث فيها اية مشاكل لحد الان”.
واشار ياور الى ان “المحاولات جارية حاليا لحل هذه المشكلة بين البيشمركة والقوات العسكرية العراقية”.
يذكر ان القوات العراقية دخلت حالة الانذار والتأهب منذ تفاقم الاوضاع في سوريا اثر قيام قوات من الجيش السوري الحر بالسيطرة على بعض المعابر الحدودية مع العراق.
ع ب/م م ص/م ف

عن الكاتب

عدد المقالات : 7502

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى