التصويت لمغارة جعيتا يوحِّد اللبنانيين ويلمّ شملهم الأمر بحد ذاته يشكَّل عجيبة من عجائب الدنيا السبع


نادي بابل

ريما زهار /بيروت/ Elaph

مساء الجمعة المقبل سيتسمّر كلّ اللبنانيين امام شاشاتهم لمعرفة هل حلّت جعيتا بين عجائب الدنيا السبع، وبات من المؤكد اليوم انه مهما كانت النتيجة فقد استطاعت هذه المسابقة أن تشكِّل عجيبة بحد ذاتها لأنه للمرة الاولى يتوَّحد اللبنانيون في التصويت على موضوع يهمّهم جميعًا.يظهر النائب عاطف مجدلاني (تيار المستقبل) في إعلان للتصويت لمغارة جعيتا ويقول انه سيعقد ربطة عنق برتقالية ( لون خصمه التيار الوطني الحر) لمدة 3 دقائق في حال ربحت جعيتا في مباريات عجائب العالم السبع، حول هذا الموضوع يعلِّق مجدلاني لإيلاف ضاحكًا:” نحن مع التصويت لمغارة جعيتا وان تكون من عجائب الدنيا السبع لانها حقيقة تستاهل وتستحق ان تكون على مستوى لبنان الحضاري والثقافي ويجب تقدير الهبات الطبيعية التي اعطانا اياها الله وتبعد لبنان عن ساحة الحروب الاهلية والاغتيالات السياسية، والمناكفات، وجعيتا وحدَّتنا كلبنانيين، في ان تكون من عجائب الدنيا السبع، اما موضوع الاعلان فهو نوع من الفكاهة ويعني التضحية في سبيل لبنان وجعيتا، وسياسيًا التضحية تكون بأن يتخذ السياسي الوان غيره، فهذا الموضوع نحن كتيار سياسي نحن كنا ونبقى منفتحين بمواقفنا، ونعمل لمصلحة المواطن اللبناني ولبنان، وهذا ليس فقط شعارات بل من خلال ممارستنا كمعارضة في المجلس النيابي حيث ان معارضتنا مسؤولة وجدية وفعلية وايجابية، وليست للمقاطعة والتعطيل.

في الاعلان ذاته يظهر ايضًا النائب نعمة الله ابي نصر( التيار الوطني الحر) وهو يقول انه سيشد ربطة عنق النائب مجدلاني في حال ربحت مغارة جعيتا، ويعتبر ابي نصر في حديثه لإيلاف ان ذلك يعني تحببًا وتقاربًا للتيارات في الجهة الاخرى، فهذا برأيه ما يفعله الاب لابنه.

اما هل شجّع الفريقان مناصريهما للتصويت لمغارة جعيتا؟، فيجيب مجدلاني:” بالطبع شجعت كل اللبنانيين ان يصوتوا، وقلنا لهم إنهم يمكنهم التصويت اكثر من مرة، اي عشرات ومئات المرات، وهناك الكثيرون الذين صوتوا وما زالوا.

ويأمل ويتمنى مجدلاني ان تربح جعيتا، ومن خلال الاصداء هناك امل كبير بذلك.

أما النائب ابي نصر فيقول انه صوت شخصيًا لجعيتا وجرت بالامس مباراة في احدى الاذاعات اللبنانية وكان السؤال المطروح: من يعرف كم صوَّت النائب ابي نصر لمغارة جعيتا فسوف يربح دعوة غذاء مع خمسة اشخاص في احد المطاعم اللبنانية. ويقول ان العدد كان بالامس 492 صوتًا لجعيتا اما اليوم فقد اصبح عدد التصويت 550.

يتوقع ويأمل ابي نصر ان تربح جعيتا بالتصويت، وبرأيه كان من المفترض ان تكون النتيجة ليس بعدد الأصوات وانما نسبيًا من صوّت، بمعنى انه يتم القول ان لبنان صوّت 60% من شعبه، بينما الصين 50% وهنا يربح لبنان، لان مقارنتنا بشعب الصين وعدده امر مجحف.

صراع اسرائيلي لبناني

اللافت أن الصراع اللبناني – الإسرائيلي لم يتغيب عن سماء هذه المسابقة السياحية، ذلك أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حث المواطنين الإسرائيليين على التصويت للبحر الميت. ووصف البعض هذه الخطوة في التوجه إلى الشعب ومطالبته باختيار البحر الميت باعتبارها ردًا على دعوة أمين عام “حزب الله” حسن نصر الله إلى اللبنانيين والعرب بالتصويت إلى مغارة “جعيتا”

ولدى اثارة قضية جعيتا والبحر الميت وبانهما يبدوان وكأنهما سلاحان لصراع لبناني اسرائيلي يجيب مجدلاني:” الصراع مع العدو الاسرائيلي موجود ويوميًا، ولا استغرب وجود صراع بين جعيتا والبحر الميت، ولكن اعتقد ان اللبنانيين بالتزامهم بوطنهم وبحضارتهم وعطاءات الله لهم، والتزام اصدقاء لبنان واشقائه العرب والاوروبيين واللبنانيين في بلاد الانتشار، نحن بذلك نستطيع الانتصار بمغارة جعيتا.

ويضيف مجدلاني:” هذا الامر يحفِّز اخواننا العرب والمحبين للبنان ان يصوتوا اكثر حيث يعتبرون ان قضية لبنان وفلسطين هي الاولى وكذلك يعتبرون اسرائيل عدوتهم.

ويقول مجدلاني ان القضية لم تسيّس والموضوع انتماء للبنان ولمصلحة الوطن وخصوصًا ان التصويت والفوز يفتح المجال للسياح اكثر للمجيء الى لبنان وزيارة جعيتا، ومن خلال هذه السياحة كل اللبنانيين يستفيدون.

ويعلِّق ابي نصر بدوره على الموضوع فيقول:” لا يهمنا ما يجري بين لبنان واسرائيل، فالاقتراع لمغارة جعيتا هو دليل للانتماء الوطني والتعلق بالبلد، وكذلك هو دليل تضامن بين اللبنانيين لان مغارة جعيتا لا طائفة او مذهب لها لان طائفتها هي لبنان، لهذا السبب الاقتراع لجعيتا هو دليل انتماء وطني وعدم تفريق طائفي او مذهبي او مناطقي.

عدد قليل ومفعول كبير

المعروف ان لبنان عدده قليل كأفراد بمعنى انه مهما صوت اللبناني ربما لن تصل جعيتا الى النهائيات ما هي الكلمة التي يجب توجيهها الى اللبنانيين اليوم لكي يصوتوا اكثر لمغارة جعيتا؟ يجيب مجدلاني:” اقول للبنانيين ربما نحن اعدادنا قليلة في لبنان، لكن اعدادنا كبيرة في العالم ان عبر اللبنانيين في بلاد الانتشار او من خلال اشقاء لبنان من اخوة وعرب ومن اوروبيين واميركيين، ولكن رغم كل ذلك اتمنى على اللبنانيين الاستمرار بالتصويت الكثيف خلال اليومين الاخيرين المقبلين بارسال كلمة جعيتا الى ال 1070، حتى نرفع جعيتا الى المصاف الذي يجب ان تكون فيه اي عجائب الدنيا السبع لان جعيتا تستحق وكذلك لبنان.

وهنا يتوجه النائب ابي نصر للبنانيين ويقول ان الاقتراع لجعيتا هو دليل تحدٍ، لاننا في مسابقة كما كرة القدم، واهم منها، وعند وجود التحدي والانتماء الوطني، العدد لا قيمة له وسنربح.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7515

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى