البطريرك لحام: زيارة البابا هي زيارة لكل الشرق من خلال لبنان


نادي بابل

وصف بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام، زيارة البابا بنديكتوس السادس عشر إلى لبنان بـ”العرس”، معتبراً ان “هذه الزيارة تميز للبنان”، لافتاً إلى ان “السينودس في روما لم يكن من أجل المسيحيين وحسب، بل كان لكل الشرق الاوسط لذلك كان عنوان الإرشاد الرسولي شركة وشهادة، والحرص على ان يكون لبنان بوابة منفتحة على كل العالم العربي”.
وفي حديث لـ”تلفزيون لبنان”، أوضح ان “زيارة البابا هو متابعة وخلاصة السينودوس في روما في تشرين الاول 2010″، لافتاً إلى انها “زيارة لكل الشرق من خلال لبنان لكي يصبح البوتقة التي تنصهر فيها كل القيم والفصائل وبالتالي لكي يتحول إلى نموذج وليس بوابة فقط”، داعياً اللبنانيين إلى ان “يعيشوا في الداخل ما يجب ان يصدروه إلى الخارج والبلاد العربية”، معتبراً ان “لبنان معرض لأخطار كثيرة وان أمامه تحديات كبيرة”، داعياً إلى ان “يحقق في وحدته ما قاله البابا الراحل يوحنا بولس الثاني ان لبنان رسالة”.
كما دعا إلى “وجوب التخلص من العنف في العالم العربي، فالمصالحة هي واجب الكنيسة لا بل واجب كل مواطن، والمواطنية هي العبارة الاكثر أهمية اليوم لكي نكون صفاً واحداً”.
وعن الفيلم الاميركي المسيء للرسول محمد، دعا إلى ان “ننتهي من هذه الترهات والافلام القذرة التي تسيء للإنسان ودينه وكرامته أيضاً”، معتبراً ان “هذه إهانة ليست فقط للمسلمين وإلى الدين الاسلامي ولكن لنا كمسيحيين أيضاً”، مجدداً “إستنكاره للفيلم وردات الفعل التي ليست من شيم الاسلام”، داعياً إلى “إبراز فضائل وقيم الاسلام”.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7497

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى