البطريرك ساكو يلتقي بكهنة أبرشية بغداد: “الوضوح والصراحة قوة وضمان لكلنا”


نادي بابل

الأب ألبير هشام – مسؤول إعلام البطريركية الكلدانية:

في يوم الذكرى العاشرة لرسامته الأسقفية، التقى غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو صباح اليوم الخميس، 14 تشرين الثاني 2013، بأبنائه كهنة أبرشية بغداد، ضمن لقاءاته الدورية معهم، لمناقشة القضايا الأكثر ملحّة في الأبرشية كالهجرة، المحاكم الكنسية، العيش المشترك بين الكهنة، مساعدة العوائل المتعففة، تنظيم الاحتفال بالأسرار وأعياد الميلاد القادمة.

وشكر البطريرك ساكو الربّ على نعمته التي رافقته في السنوات العشر من أسقفيته، كراعي أولاً لأبرشية كركوك واليوم كراعي للكنيسة الكلدانية جمعاء، طالبًا المغفرة من كلّ من أخطأ تجاهه ومجددًا في الوقت ذاته عزمه على التعاون والصراحة من أجل خير كنيستنا وبلدنا. ودعا غبطته الآباء الكهنة بهذه المناسبة إلى الالتزام بالنقد البناء مؤكدًا على أهمية الوضوح والصراحة بين الجميع والعمل ضمن نطاق الحقيقة والعدالة.

وقبل مناقشة تفاصيل اللقاء، رحّب غبطته بالأب فريد بطرس القادم من سوريا الشقيقة ليخدم في أبرشية بغداد، وهو يسكن حاليًا في رعية مار ايليا الحيري مع الأب توماس راعي الخورنة، ويمارس مهامه الراعوية في كنيسة مار توما الرسول بالنعيرية بدلاً من الأب الفاضل سالم ساكا الذي سيتفرغ لعمل المحاكم الكنسية في عينكاوة – أربيل، بعد أن تسلم بقرار من مجلس الأساقفة الكاثوليك رئاسة محكمة البداءة مع كهنة مختصين في القانون الكنسي تحت اشراف سيادة المطران بشّار متّي وردة. كما رحّب غبطته بالشماس الانجيلي نشأت توزا الذي سيُرسم كاهنًا يوم 28 من الشهر الجاري في كنيسة مار يوسف الكلدانية – خربندة، ليباشر عمله الراعوي في الأبرشية.

وأعلن البطريرك ساكو عن رغبته في تعزيز خورناتنا الكلدانية في منطقة الدورة – بغداد، التي تعرضت في السنوات الماضية إلى عمليات تهجير قاسية أفقدتها القسم الأكبر من مسيحييها، ولكنها اليوم تتمتع بقسط من الهدوء وهناك عدد لا بأس به من العوائل المسيحية في المنطقة التي تستحق من الكنيسة الأمّ كلّ اهتمام. وأعرب غبطته أيضًا عن رغبته بزيارة خورنة الحلّة في محافظة بابل وتقديم المساعدات العينية والمعنوية لأهاليها.

وبخصوص موضوع الهجرة، طلب البطريرك ساكو من الكهنة توعية المؤمنين بصورة ايجابية، وبطريقة لا تفرض رأيًا على أحد بل تنوّر الطريق أمام من تدور في باله فكرة ترك البلاد، وتوضيح التحديات الكثيرة التي ستعترض طريقهم في خارج العراق.

وفي فترة الغذاء، شارك سعادة السفير البابوي جورجو لنغوا السامي الاحترام بالاحتفال بذكرى الرسامة الأسقفية للبطريرك ساكو، وطلب الحاضرون العمر المديد لغبطته لخدمة كنيستنا الكلدانية في المرحلة التي تمرّ فيها.

 

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7517

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى