البرلمان يناقش قضية تهريب الاثار البابلية عبر اميركا واسرائيل


نادي بابل

بغداد – شبكة اخبار العراق –

هددت لجنة السياحة والاثار البرلمانية الاربعاء بتدويل قضية سرقة الارشيف البابلي الذي يتحدث عن طبيعة عيش يهود العراق على يد قوات الجيش الامريكي عند احتلالهم للعراق عام 2003وقال نائب رئيس اللجنة طلال الزوبعي إن القوات الامريكية عند دخولها لبغداد عام 2003 سرقت جزءا مهما من حضارة وادي الرافدين الا وهو الارشيف البابلي ، الذي يتحدث عن طبيعة عيش يهود العراق حيث عثرت عليه في بناية المخابرات العراقية العامة وهو عبارة عن 16 صندوق قسم منها مصنوع من الحديد وقسم الاخر مصنوع من الخشب.واضاف الزوبعي أن الامريكان قاموا بنقله الى مطار بغداد الدولي لكن احد المترجمين العاملين بالمطار كشف عملية السرقة وابلغ عنها وبالتالي اصبحت القضية مكشوفة على الملأ.واشار ان الامريكان وبعد اكتشاف لعبتهم تذرعوا بانهم اخذوه لغرض اجراء بعض الترميمات عليه ومن ثم يعيدوه الى العراق الا انهم لم يعيدوه حتى الساعة مستدركاً بالقول انه حتى لو كانت لهم النية باعادته ، فنحن ليس لدينا علم بعدد مقتنيات هذا الارشيف الموجودة داخل الــ “16” صندوقاً فمن باب اولى ان لايأتون به مثلما اخذوه.وبين الزوبعي انه تم تهريبه الى امريكا اولا وبعدها تم نقله الى اسرائيل بحجة ان اسرائيل فيها مختبرات لترميم القطع الاثارية اكثر تطورا من المختبرات الموجودة بامريكا فاخذوه وأخذوا معه كل تاريخ التسامح بين الاديان والوطائف والاعراق والمذاهب والذي يشير الى ان هذا البلد كان رمز التسامح منذ ولادة البشرية وحتى الاحتلال.واوضح ان الاحتلال الامريكي جلب معه كل عوامل تدمير هذا المجتمع وزرع الطائفية والعرقية بين الاديان حتى يحولونا من شعب يتميز بالتسامح الى مكونات صغيرة تتصارع حول مصالحها وطموحاتها الشخصية.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7493

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى