البابا فرنسيس يستقبل في الفاتيكان لاعبي المنتخبين الإيطالي والأرجنتيني لكرة القدم


نادي بابل

 

روما

استقبل البابا فرنسيس بابا الفاتيكان المنتخبين الإيطالي والأرجنتيني لكرة القدم الثلاثاء قبل المباراة الودية المقررة بينهما الأربعاء على الاستاد الأولمبي بالعاصمة الإيطالية روما.

وقال البابا “بكل صدق، سيكون من الصعب بالنسبة لي أن أنحاز لأي فريق منهما في مواجهة الآخر”.

أصلي من أجلكم لكي تحملوا دعوتكم الرياضية النبيلة هذه، وأسأل الله أن يبارككم والعذراء مريم أمنا أن تحفظكم. صلوا من أجلي لكيما أتمكن من “لعب مباراة” نزيهة وشجاعة لخير الجميع في “الملعب” الذي وضعني فيه الله.

وقال البابا “لحسن الحظ أنها مباراة ودية، وأوصي بأن تظل هكذا،الشخص الرياضي، عندما يقوم بدوره كهاوي يقدم ما هو جيد للمجتمع مع الاحتفاظ بحرفيته”.

وأضاف “إنه يبني الصالح العام ويبدأ من قيم الزمالة والجمال، قبل أن تكونوا أبطالا، كونوا رجالا بكل مزاياكم وعيوبكم وقلوبكم وأفكاركم وطموحاتكم ومشاكلكم”.

واستقبل البابا، المعروف بتشجيعه لنادي سان لورنزو الأرجنتيني، مجموعة تضم نحو 200 شخص في قاعة كليمنتينا بالقصر الرسولي في الفاتيكان.

وولد البابا فرنسيس في الأرجنتين لعائلة من المهاجرين الإيطاليين إلى بلاد التانغو.

وضم المنتخب الأرجنتيني بين صفوفه اللاعب ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني وأفضل لاعب في العالم على مدار السنوات الأربع الماضية.

وقال البابا “حتى وإن حظيتم بالشهرة ، كونوا رجالا في الرياضة وفي حياتكم، إنكم تتمتعون بشعبية كبيرة ويتابعكم الناس داخل الملعب وخارجه إنها مسؤولية اجتماعية هائلة”.

وأضاف “ولمسؤولي الفريق، أقول: لا تجعلوا من كرة القدم تجارة تفقد قيمها الرياضية”.

 

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى