البابا: الفاتيكان يسعى إلى المصالحة بين المسلمين والمسيحيين في العراق


نادي بابل

الفاتيكان (22 نيسان/أبريل) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء


قال البابا بندكتس السادس عشر إن “الكرسي الرسولي على اتصال بجميع الطوائف في العراق مسيحية كانت أم مسلمة، والكنيسة تعمل من أجل المصالحة وتسعى في هذا السياق إلى الحوار مع الحكومة ومساعدتها في هذه المسيرة الصعبة لإعادة بناء مجتمع ممزق” وفق تعبيره

وفي مداخلته التاريخية خلال برنامج (على صورته) الذي بثته بعد ظهر الجمعة محطة التلفزة الايطالية الوطنية الأولى، حيث أجاب البابا على سبعة أسئلة لمؤمنين من جميع أنحاء العالم، من بينهم سؤال لمجموعة من الشباب العراقيين حول كيفية إقناع المجتمع المسيحي بإعادة النظر في ترك البلاد والعدول عن الرغبة بالهجرة، قال البابا “أود أولا أن أحيي من القلب جميع مسيحيي العراق، وأقول بأنني أصلي لهم كل يوم فهم إخوتنا الذين يعانون كما هي الحال في دول أخرى من العالم”، وبالتالي “فهم يمتلكون مكانة خاصة في قلوبنا ويجب علينا أن نفعل كل بوسعنا لكي يتمكنوا من البقاء في وطنهم، ولكي يستطيعون مقاومة إغراء الهجرة، التي ندرك مدى قوتها في ظل الظروف التي يعيشون فيها” وفق تأكيده

وأضاف البابا “أود أن أقول إنه من المهم أننا قريبون منكم أيها الإخوة في العراق، وأننا نريد أن نساعدكم وحتى أن نستقبلكم كإخوة بحق إن أتيتم إلينا”، ومن الطبيعي أنه “ينبغي على المؤسسات وكل من يمتلك القدرة على فعل شيء في العراق أو يقوم بذلك”، موضحا أن “المشكلة الحقيقية في العراق هي الانقسام العميق في مجتمعه وتمزقه، وغياب الوعي بأن التنوع يخلق أمة واحدة بتاريخ مشترك، لكل فرد مكانته فيه”، لذا “يجب بناء الوعي”، ونحن “نريد في الحوار مع المجموعات المختلفة المساهمة في عملية إعادة الإعمار وتشجيعكم أيها الأخوة والأخوات المسيحيين في العراق على التحلي بالصبر والثقة بالله والتعاون معا في هذه العملية الصعبة”، وختم بالقول “تأكدوا من أن صلواتنا معكم دائما” على حد تعبيره

http://www.adnkronos.com/AKI/Arabic/Religion/?id=3.1.1934697135

عن الكاتب

عدد المقالات : 7513

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى