الإيمان في زمن الكورونا


نزار ملاخا
نزار ملاخا

الجائحة المُسماة كورونا، أجتاحت العالم أجمع، فلم تُميّز الشرق من الغرب، ولا الكبير من الصغير، ولا المؤمن من الكافر، ولا المسلم من المسيحي واليهودي والبوذي والمجوسي وغير ذلك،
أجتاحت المزارات ومراقد الأئمة، وبسببها فرغت المساجد والجوامع والكنائس من مرتاديها، وبيوت الله (وحاشا لله أن يسكن في بيوت صنعتها ايادي البشر) أضحت خالية خاوية تلعب بها الريح كيفما تشاء. تزامن هذا المرض في ظل بعض المناسبات التي تقدسها بعض الجماعات من البشر أذكر منها عيد السعانين الذي مر يتيماً وعيد القيامة، وهذه الأعياد مرّت ليس ككل السنين، لا بل فإن الكورونا قضت على جميع مظاهر البهجة والفرح، وقضت أيضاً على جميع مسابقات التسريحات والملابس التي تُظهر أكثر مما تخفي، وكذلك أختفت مسابقات عرض الأزياء عند الذهاب إلى دور العبادة وغيرها. فالكل ملتزم داره ليزداد مقداره على غِرار المثل القائل “منْ ترك داره قلّ مقداره”، وذلك لكي يحتفظ بما تبقى من نسمة الحياة التي غالباً ما نسمع بين الفينة والأخرى قد طارت إلى باريها بسبب الكورونا، كما هلَّ شهر رمضان في ظل هذه الظروف الصعبة والمعقدة (ركود الأسواق، توقف حركة النقل، توقف أغلب الأعمال، هبوط أسعار النفط، التهديد بالإدخار الإجباري، العمال الوقتيين و…الخ من المشاكل والتعقيدات). كما سيلحقه عيد الفطر تحت نفس الظروف والمعاناة.
من ناحية أخرى هل جاء هذا المرض كعقاب إلهي للبشر بسبب سوء تصرفاتهم؟ أو لعدم إيمانهم وعدم إحترامهم لخليقة الله ؟ وهل جاءت هذه الجائحة لتقلل من إيمان البشر بالأئمة والمراقد والأنبياء والأولياء وحتى بالله نفسه؟ لكي يعودوا إلى الإيمان حيث لم يُجْدِ نفعاً الإلتجاء بالأنبياء والأولياء وزيارة الأضرحة والمراقد وإشعال الشموع وتقديم النذور؟
أنا أقول وأؤمن بذلك : أنه تأديب من رب العالمين، لأن الكفر وعدم طاعة الله وإرتكاب الموبقات وصلت أو تجاوزت حدودها الحمراء، حتى بدأ الكثيرون يشككون بوجود الله أصلاً. يقول القديس إيريانوس حول وجود الله وذلك من خلال ثلاث نقاط وهي : الخَلْق أي هذه الخليقة من كل نفس حية وغيرها من الجبال والأشجار والبحار وكل بوقته وميعاده، وثم الإيحاء التدريجي بواسطة الأنبياء والأولياء والرسل، ثم الكلمة أي كلمة الله التي صار جسداً وحلَّ فينا، هذه الكلمة التي أصبحت بشراً، كلمة الله التي أتخذت جسداً إنسانياً ” فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا”
لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق
كثيراً ما نسمع من رجال الدين عن تفاسير جديدة للمعتقدات قد تصل إلى حد نفي وجود الله، منها على سبيل المثال : الجنة هي التي نعيشها على هذه الأرض، وجهنم هي تلك العذابات التي نجرعها على هذه الأرض، وإن الله يعيش في ضمائرنا وعقولنا، وهو لا يحاسبنا على خطايانا لا بل ينساها، ومنهم مَن يقول إن الله لا يسجل الخطايا فإن زنيتم أو سرقتم، فإنه لا يذكرها، بينما نحن نعرف بأن الله قال بالنص “لا تزنِ، لا تسرق” وهناك مَن يحلل اللواط والزواج المدني وأخرى كثيرة ومتعددة،
أنا أتساءل أليست كل هذه التصرفات تؤدي بالنتيجة إلى غضب الله “هذا إذا هم يعتقدون بأن الله يغضب”؟ . قد يسألون كيف يتم تنسيب الصفات الإنسانية (الغضب، الإنتقام، الدينونة، … الخ) إلى الذات الإلهية ؟ وهو روح، فهل يغضب الروح؟ أقول نعم لكي نفهم نحن البشر غاية الله فإنه يتنازل ويخاطبنا بلغتنا، وهذا هو الحب الذي يبديه الله لنا نحن أولاده الصغار، فهو يتفاعل معنا كأبناء له.
يقول هاني رفعت : وغضب الله معلن في الطبيعة التي دائماً ما تثور وتجلب الدمار على الإنسان من كل شكل ولون. وفي الأمراض والشيخوخة والموت. وفي تركه العالم للحروب والمنازعات. غضب الله أيضاً معلن في تركه للإنسان حتى أهان نفسه، الكون كله يشير لأن هناك إله غاضب، هناك إله غير راضٍ.
سأورد بعض الآيات حول غضب الله ودينونته.
غضب الله

عدد22: 22 فَحَمِيَ غَضَبُ اللهِ لأَنَّهُ مُنْطَلِقٌ، وَوَقَفَ مَلاَكُ الرَّبِّ فِي الطَّرِيقِ لِيُقَاوِمَهُ
2أخ36: 16

رَذَلُوا كَلاَمَهُ وَتَهَاوَنُوا بِأَنْبِيَائِهِ حَتَّى ثَارَ غَضَبُ الرَّبِّ عَلَى شَعْبِهِ حَتَّى لَمْ يَكُنْ شِفَاءٌ

مزمور 78:31 فَصَعِدَ عَلَيْهِمْ غَضَبُ اللهِ،

يوحنا3: 36 الَّذِي يُؤْمِنُ بِالابْنِ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ بِالابْنِ لَنْ يَرَى حَيَاةً بَلْ يَمْكُثُ عَلَيْهِ غَضَبُ اللهِ
رومية1: 12 لأَنَّ غَضَبَ اللهِ مُعْلَنٌ مِنَ السَّمَاءِ عَلَى جَمِيعِ فُجُورِ النَّاسِ وَإِثْمِهِمِ، الَّذِينَ يَحْجِزُونَ الْحَقَّ بِالإِثْمِ
في الدينونة
رومية 2: 5 وَلكِنَّكَ مِنْ أَجْلِ قَسَاوَتِكَ وَقَلْبِكَ غَيْرِ التَّائِبِ، تَذْخَرُ لِنَفْسِكَ غَضَبًا فِي يَوْمِ الْغَضَبِ وَاسْتِعْلاَنِ دَيْنُونَةِ اللهِ الْعَادِلَةِ،
أفسس5: 6 لاَ يَغُرَّكُمْ أَحَدٌ بِكَلاَمٍ بَاطِل، لأَنَّهُ بِسَبَبِ هذِهِ الأُمُورِ يَأْتِي غَضَبُ اللهِ عَلَى أَبْنَاءِ الْمَعْصِيَةِ
رؤيا14: 19 فَأَلْقَى الْمَلاَكُ مِنْجَلَهُ إِلَى الأَرْضِ وَقَطَفَ كَرْمَ الأَرْضِ، فَأَلْقَاهُ إِلَى مَعْصَرَةِ غَضَبِ اللهِ الْعَظِيمَةِ
رؤيا15: 1 ثُمَّ رَأَيْتُ آيَةً أُخْرَى فِي السَّمَاءِ، عَظِيمَةً وَعَجِيبَةً: سَبْعَةَ مَلاَئِكَةٍ مَعَهُمُ السَّبْعُ الضَّرَبَاتُ الأَخِيرَةُ، لأَنْ بِهَا أُكْمِلَ غَضَبُ اللهِ
رؤ20: 11 وَدِينُوا كُلُّ وَاحِدٍ بِحَسَبِ أَعْمَالِهِ.
1كور6: 2 أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ الْقِدِّيسِينَ سَيَدِينُونَ الْعَالَمَ
عب 9: 27 وُضِعَ لِلنَّاسِ أَنْ يَمُوتُوا مَرَّةً ثُمَّ بَعْدَ ذلِكَ الدَّيْنُونَةُ
متى23: 33 أَيُّهَا الْحَيَّاتُ أَوْلاَدَ الأَفَاعِي! كَيْفَ تَهْرُبُونَ مِنْ دَيْنُونَةِ جَهَنَّمَ؟
يوحنا5: 28 تَأْتِي سَاعَةٌ فِيهَا يَسْمَعُ جَمِيعُ الَّذِينَ فِي الْقُبُورِ صَوْتَهُ، فَيَخْرُجُ الَّذِينَ فَعَلُوا الصَّالِحَاتِ إِلَى
قِيَامَةِ الْحَيَاةِ، وَالَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلَى قِيَامَةِ الدَّيْنُونَةِ. أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أَفْعَلَ مِنْ نَفْسِي شَيْئًا. كَمَا أَسْمَعُ أَدِينُ، وَدَيْنُونَتِي عَادِلَةٌ
مخافة الله
يشوع بن سيراخ1: 16 رَأْسُ الْحِكْمَةِ مَخَافَةُ اللهِ. إِنَّهَا تَوَلَّدَتْ فِي الرَّحِمِ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ
حكمة12: 26 وَلَمَّا لَمْ يَتَّعِظُوا بِتَأْدِيبِ السُّخْرِيَّةِ، ذَاقُوا الْعِقَابَ اللاَّئِقِ بِاللهِ
تأديب الرب
تثنية12: 2 وَاعْلَمُوا الْيَوْمَ أَنِّي لَسْتُ أُرِيدُ بَنِيكُمُ الَّذِينَ لَمْ يَعْرِفُوا وَلاَ رَأَوْا تَأْدِيبَ الرَّبِّ إِلهِكُمْ، عَظَمَتَهُ وَيَدَهُ الشَّدِيدَةَ وَذِرَاعَهُ الرَّفِيعَةَ
مزمور 118: 18 تَأْدِيبًا أَدَّبَنِي الرَّبُّ، وَإِلَى الْمَوْتِ لَمْ يُسْلِمْنِي
أمثال3: 11 يَا ابْنِي، لاَ تَحْتَقِرْ تَأْدِيبَ الرَّبِّ وَلاَ تَكْرَهْ تَوْبِيخَهُ،
يشوع بن سيراخ1: 34 فَإِن الْحِكْمَةَ وَالتَّأْدِيبَ هُمَا مَخَافَةُ الرَّبِّ، وَالَّذِي يُرْضِيهِ
حزقيال25: 17 وَأُجْرِي عَلَيْهِمْ نَقْمَاتٍ عَظِيمَةً بِتَأْدِيبِ سَخَطٍ، فَيَعْلَمُونَ أَنِّي أَنَا الرَّبُّ، إِذْ أَجْعَلُ نَقْمَتِي عَلَيْهِمْ
أفسس6: 4 وَأَنْتُمْ أَيُّهَا الآبَاءُ، لاَ تُغِيظُوا أَوْلاَدَكُمْ، بَلْ رَبُّوهُمْ بِتَأْدِيبِ الرَّبِّ وَإِنْذَارِهِ
والختام بهذه الآية من رؤيا يوحنا14: 7:
خَافُوا اللهَ وَأَعْطُوهُ مَجْدًا، لأَنَّهُ قَدْ جَاءَتْ سَاعَةُ دَيْنُونَتِهِ، وَاسْجُدُوا لِصَانِعِ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَالْبَحْرِ وَيَنَابِيعِ الْمِيَاهِ

د. نزار عيسى مَلاخا
24/4/2020

عن الكاتب

نزار ملاخا
عدد المقالات : 298

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى