الأمن والدفاع البرلمانية: التحقيقات في تفجير البرلمان أكدت تورط حماية احد النواب


نادي بابل

عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب حامد المطلك

السومرية نيوز/ بغداد

أكدت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، السبت، أن التحقيقات في تفجير مجلس النواب الأخير أكدت تورط حماية احد النواب، عازيا سبب قراءة تقرير اللجنة المكلفة بالتحقيق بالتفجير بشكل سري إلى ضمان سرية التحقيق، فيما توقع عرض نتائج التحقيق قريبا.

وقال عضو اللجنة حامد المطلك في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “تقرير اللجنة المكلفة بالتحقيق في تفجير البرلمان اثبت تورط حماية احد اعضاء مجلس النواب”، مؤكدا أن اللجنة “لن تتكتم على أي حقيقة تتعلق بتفجير البرلمان والمصلحة العامة”.

وعزا المطلك سبب تحويل جلسة البرلمان التي تم خلالها مناقشة تقرير اللجنة لسرية إلى”عدم اكتمال بعض الأمور ولضمان سرية التحقيق الذي لم يكتمل حتى الآن”.

وتوقع المطلك أن يتم “إعلان نتائج التحقيق في وقت قريب”.

وكانت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، أعلنت في (8 آذار 2012)، أن مجلس النواب دخل بجلسة سرية لمناقشة تقرير اللجنة المكلفة بالتحقيق بالتفجير الذي استهدف مقر البرلمان نهاية تشرين الثاني 2011.

يشار إلى أن اللجنة القانونية البرلمانية أكدت في (7 شباط 2012)، تورط حمايات أحد النواب بتفجير البرلمان، متهمة لجنة الأمن والدفاع بالانتقائية في الكشف عن المعلومات، فيما أشارت الأخيرة إلى وجود مجرد اشتباهات بعناصر حمايات بعض المسؤولين بالتورط بالتفجير، مبينة أن التحقيقات لا تزال جارية.

وشهدت المنطقة الخضراء المحصنة وسط بغداد، في(28 تشرين الثاني 2011)، انفجار سيارة مفخخة بالقرب من مبنى مجلس النواب، مما أسفر عن مقتل وإصابة خمسة مدنيين بينهم المتحدث باسم التحالف الكردستاني مؤيد الطيب.

وكان تنظيم القاعدة أعلن، في (10 كانون الثاني 2012)، مسؤوليته عن تفجير مجلس النواب، مؤكداً أنه كان يستهدف رئيس الوزراء نوري المالكي.

ويعتبر التفجير الذي استهدف البرلمان الأول من نوعه الذي يحصل داخل المنطقة الخضراء منذ أكثر من أربع سنوات، مما يشير إلى انتكاسة ومنعطفاً خطراً بالملف الأمني، فيما حذر مختصون من توقيته فقد تزامن مع انسحاب القوات الأميركية من البلاد بشكل كامل، الأمر الذي رأوا أنه قد يزيد من مخاوف مدى قدرة القوات العراقية على تحمل مسؤولية حفظ الأمن.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7501

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى