ارفع مسؤول امني يدعو المسيحيين المهجرين للعودة ويقول: نينوى مستقرة


نادي بابل

ارفع مسؤول امني

في محافظة نينوى، السبت، العائلات المسيحية المهجرة على العودة الى مناطقها الأصلية، قائلا إن محافظته “مستقرة”.


شفق نيوز/


وتراجع العنف في نينوى بشكل كبير مقارنة بالسنوات السابقة والتي شهدت استهدافا يوميا للأقليات وبخاصة الطائفة المسيحية، لكن المسلحين الذين مازالوا يحملون السلاح يشنون هجمات بين حين وآخر ويستهدفون أفراد الأمن بشكل يومي.
وبحسب إحصاءات أمنية فان نينوى سجلت هجرة ثلاثة آلاف عائلة مسيحية من مدينة الموصل، باتجاه سهل نينوى طلبا للامان.
وسهل نينوى هي منطقة تقع خارج مدينة الموصل وفيها أغلبية مسيحية وكثر الحديث فيها في ذروة العنف عن رغبات في تشكيل محافظة مسيحية هناك، لكن محافظ نينوى رفض ذلك وقال إن ذلك يعني عزل الأقلية عن باقي مكونات البلاد.
ولاذ المئات من المسيحيين بإقليم كوردستان ودول أخرى بعد أن أصبحت الأقلية هدفا لتنظيم القاعدة منذ الهجوم على كنيسة بوسط بغداد في العام 2010.
وقال قائد عمليات نينوى اللواء الركن باسم الطائي لـ”شفق نيوز” إنه طلب من رجال دين مسيحيين تشجيع العائلات المهجرة على العودة لمناطقها الأصلية.
وجاء حديث الطائي بعد لقائه رئيس العائلة الرهبانية الكلدانية ومستشار محافظة نينوى لشؤون المسيحيين دريد حكمت وعددا من القساوسة.
وأضاف الطائي وهو ارفع مسؤول امني بنينوى أن محافظته “مستقرة الآن”.
وقيادة عمليات نينوى هي كيان امني يضم مسؤولين من الشرطة والجيش والاستخبارات ويشكلون خلية واحدة للتنسيق المشترك.
وزادت هجرة المسيحيين من الموصل نحو مناطق أخرى، بعدما قتل نحو 50 شخصا من الطائفة بينهم رجال دين في السنوات الماضية.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7497

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى