ارتباك في مطارات كردستان جراء قرار وقف هبوط الطائرات التركية


نادي بابل

ردا على قرار تركيا منع هبوط الطائرات العراقية إلى حين سداد ديون

أربيل: شيرزاد شيخاني
امتثلت مطارات إقليم كردستان، على مضض، لقرار وزارة النقل العراقية بوقف الرحلات الجوية المقبلة من المطارات التركية التي تصل إلى معدل يومي لمطاري أربيل والسليمانية عبر شركتي «الخطوط الجوية التركية» و«أطلس جيت».

وفي اتصال مع طاهر عبد الله قادر، مدير مطار السليمانية، أكد لـ«الشرق الأوسط» أن إقليم كردستان «يعتبر ضمن الأجواء العراقية؛ لذلك فإن أي قرار خاص بالطيران فوق تلك الأجواء يشمل الإقليم أيضا، وعليه فإن قرار وزارة النقل العراقية ملزم على مطاراتنا؛ لذلك أوقفنا السماح بهبوط أي طائرات تركية على أرض مطاراتنا بسبب القرار الصادر في بغداد». ولفت قادر إلى أن «مصالح المئات من الناس تضررت بسبب هذا القرار المفاجئ، وحدث إرباك كبير في انسيابية الرحلات التي كان مقررا لها بحجوزات سابقة، وسيؤثر هذا القرار على أداء مطاراتنا إلى جانب تأثيره السلبي على شركات الطيران التي تتعامل مع المواطنين».
ولفت مدير مطار السليمانية إلى أن «أي خطاب رسمي مكتوب لم يصل بعدُ إلى مديرية مطار السليمانية بهذا الشأن؛ حيث أبلغنا باتصال هاتفي من بغداد بوقف هبوط الطائرات التركية». وكشف عن أن «شركتي (الخطوط الجوية التركية) و(أطلس جيت) تسيران رحلات أسبوعية بمعدل 8 – 9 رحلات ذهابا وإيابا من مطار إسطنبول إلى مطاري أربيل والسليمانية الدوليين».
من جهته، كشف مصدر في مطار أربيل الدولي الذي لم تمر سوى فترة قصيرة على افتتاحه من قبل رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في زيارته التاريخية الأولى إلى إقليم كردستان، معلنا هناك بدء تسيير رحلات شركة «الخطوط الجوية التركية» من إسطنبول إلى أربيل وأن «القرار سينفذ أيضا في مطار أربيل باعتباره قرارا مركزيا ملزما»، مضيفا أن «هناك طائرتين جاثمتين حاليا على أرض مطار أربيل تستعدان لرحلة العودة، وأن أي طائرات تركية لم تهبط في مطار أربيل أمس بسبب قرار المنع الصادر عن وزارة النقل العراقية».
وكانت وزارة النقل العراقية قد أصدرت قرارا، السبت، على لسان وزيرها هادي العامري بمنع الطائرات التركية من الهبوط في المطارات العراقية اعتبارا من أمس، مؤكدا أن هذا القرار لا رجعة فيه، لحين السماح للطائرات العراقية بالهبوط في المطارات التركية.
بدوره، اعتبر المتحدث باسم وزارة النقل، كريم نوري، أن قرار السلطات التركية بمنع هبوط الطائرات العراقية بُني على أسباب واهية. وأوضح أن المصادر التركية أكدت أن اتخاذها هكذا قرار يعود إلى وجود ديون على شركة «سومو» النفطية تقدر بـ5 ملايين دولار، مؤكدا أن هذه القضية لا علاقة لها بالطيران، وإنما هي قضية نفطية.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7515

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى