اتحاد الكلدان في أمريكا: مسيحيو العراق “أهداف سهلة”


نادي بابل


روما (8 تموز/يوليو) وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

قال المدير التنفيذي للاتحاد الكلداني في أميركا جوزيف كسّاب إن “المسيحيين في العراق ضحايا جرائم بشعة وغير معقولة لأنهم يشكلون أهدافا سهلة” وفق تعبيره

وفي روايته لمحنة المسيحيين في العراق في مقابلة مع جمعية (عون الكنيسة المتألمة) الجمعة، أضاف كسّاب أن “مسيحيي العراق مثقفين ومهذبين ولا يمتلكون جيشا يحميهم، وقبل كل شيء لا يمتلكون أسلحة”، موضحا أن “الأصوليين يستهدفون الفئات الأكثر ضعفا وأولئك الذين لا يمكنهم الدفاع عن أنفسهم”، وهذا “من صميم الأسباب وراء النزوح الجماعي الذي أدى من بداية الحرب إلى تقليص عدد الجماعة المسيحية في البلاد اليوم إلى ثلاثمائة ألف بالكاد، بعد أن كانت تقترب من المليون ومائتي ألف نسمة عام 2003″، مشيرا إلى أن “معظهم المتبقين اضطروا إلى الهجرة إلى شمال البلاد بحثا عن مزيد من الأمن”، وهناك “ثلاثمائة أو أربعمائة ألف شخص تقدموا بطلبات للجوء إلى أوروبا أو إلى البلدان المجاورة كلبنان والاردن وسوريا وتركيا أو مصر” حسب تأكيده

واضاف مدير الاتحاد الكلداني في أمريكا “نحن نريد السلام ولا نحب القتال”، وبالتالي “فمن المرجح أن تتم إزالة المجتمع المسيحي ليس فقط من العراق، بل من كل أنحاء منطقة الشرق الأوسط”، مؤكدا “الحاجة الملحة لإعلام وتوعية الرأي العام إلى أقصى حد ممكن والضغط لكي يعود المؤمنون مرة أخرى إلى الأرض التي كانوا يعيشون عليها منذ أكثر من 5 آلاف سنة”، والتي “كانت مهدا للمسيحية”، مشيرا في النهاية إلى أن “المسيحيين يمكنهم تعزيز المصالحة بين جميع العراقيين، وبدونهم لن يكون العراق البلد نفسه الذي عرفناه منذ قرون” على حد تعبيره

http://www.adnkronos.com/AKI/Arabic/Religion/?id=3.1.2220887352

عن الكاتب

عدد المقالات : 7492

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى