إنهضي ياسور ِيا شقـّي الفضاءْ / خلدون جاويد


نادي بابل

 

” نشرت القصيدة أدناه سابقا وبإسم إبن المقنـّـع … اعيد تفعيلها الآن … والمجد والخلود لشهداء سوريا العظيمة … وطوبى لشعبها الشجاع  المتحدي لأوحش نظام على الأرض …”.

 

                1

 

انهضي ياسور ِيا ،شقي الفضاءْ

والعني البعث وحكم اللقطاءْ

واهدري كالبحر في أمواجه

عاصفا يجتاح عهرا وبغاءْ

سور ِيا الشمس عروس للشذى

للأغاني للأماني للضياءْ

سور ِيا ليست زنازين الأسى

وفراتا من دموع ودماءْ

سوريا الفذة قومي انهضي

واسقطي الوغد بسيف الفقراءْ

اركلي الاصنام دوسي اسدا

كان طاعونا وبشار الوباءْ

سجنا الشعب بفقر مدقع ٍ

وبجور البرلمان المومياءْ

كمما الأفواه لا من  شاعر ٍ

غير هذا السقط هذا الببغاءْ

من ترى يحكي مآسي وطنٍ

نصفه منفى ونصف سجناءْ

           ……….

 

                2 

 

من ترى يرفعه عن ظلمة ٍ

تطفئ العين وتغتال الضياءْ

وطن لم يتقدم للعلى

وخيول البعث تجري للوراءْ

بيدَيْ بشارَ أمضى منجل ٍ

وهو لايحصد الاّ  شهداءْ

سوريا ليست منارات الغنى

سوريا زنزانة للبؤساءْ

سوريا للجهل شادت قلعة ً

 رُميتْ منها رؤوسُ العلماءْ

سوريا مقصلة من تحتها

حفر الجلادُ أنهارَ الدماءْ

خنق الشعب جميعا بيدَيْ

حافظ العهدِ وبشار الغباءْ

شعبنا الباسل لو عن وثبة ٍ

يمتطي الصهوة ، يرقى للسماءْ

يطلق الشمس ويهمي مطرا

ويروّي بردى العطشان ماءْ

شعبنا الباسل لابد له

من جنون ٍعاصف ٍ بالجبناءْ

يادمشقا أسقطي أعلامهمْ

وعلى الأصنام ِ دوسي، كربلاءْ

    

      

 

                 3

 

دراكِـيولا البعث أنياب على

عنق الشعب وتمتص الدماء

دراكِـيولا البعث لايقوى على

رؤية الشمس صليبا من ضياء

دراكِـيولا البعث يخشى ان يرى

نجمة قرب هلال في الفضاء

دراكِـيولا البعث لايحيا بلا

ادمع الجوعى الثكالى التعساء

عفلق الجزار قد اوجده

من حثالات رجال خبثاء

عفلق المقبور ماكا ن سوى

سافل ٍ اسس حزب السفلاء

قاءَ صداما ببغداد وفي

سوريا حافظ َ سُم ٍ وبلاء

قامع الشعب بغم ٍ وأسى

قابع الجيل بهم ٍ وعزاء

شعبنا طاو ٍ على أوجاعه

صابر يشقى بصمت الحكماء

ايها الحاكم يامستورثا

عرش اجداد جحوش وجراء

انتظر بضعة ايام ٍ تجد

عرشك المهزوز يرمى في الهباء

سوريا تحيا ويعلو رأسها

شعبها الباقي وانتم للفناء

…….    

 

              4 

 

ألف صدام ٍ غدا كرسيّه 

ساقط والشعب يسمو في العلاءْ

الف شيخ ٍ وأمير ٍ جاهل ٍ

متخم الكرش كأبواق غباءْ

سوف ينهار وتسمو فكرة

هي صوت الحق صوت الشعراءْ

يارجال النور في سوريّة ٍ

هدموا الأسوار ، هبوا للفداءْ

كوكب الأرض الى حرية ٍ

فرحاً طار ، وانتم سجناءْ

ولمَ الليل ُ وانتم جمرة ٌ

ولم السجن وأنتم طلقاء

دحْرُكُمْ بشار  ميلادٌ  لكم ْ

وبحرق البعث انتم عظماءْ

آخر الأوغاد من صيّره ُ

في الكواليس رئيس الرؤساءْ

ياصبيا لم يكنْ يملك ُ في

رأسه وعيا وحسا ً واباءْ

يرث الحكم كما أجداده

تتوالى في عروش الخلفاءْ

لا انتخابات ولا شورى ولا

غير هذا السقط هذا الابتلاءْ

برلمان الزيف قد سيّفَه !

في ضلوع الشعب حقدا وعداءْ

كل ابناء البرايا ترتدي

زاهي َ الثوب ونحن الاهتراءْ

ان حزب البعث لا خيرَ به

هو والموت على حد ٍ سواء 

جاهل ٌ في نهجه ِ ، بل عاثر

بخطاه ُ ، وسقيمٌ في الاداء

 بعثوي ٌ ، حجريٌ ،  لاحِجا

 دموي ٌهمجي ٌ ،  لاحياءْ 

احذروا منه اذا ما ابتسمتْ

شفتاه ُ ، فهو افعى في الخفاءْ

ان حزب البعث زيف ٌ ورياءْ

وهو بهتان ٌ وكذب ٌ وافتراء

يا جواسيسا على انفسهم

وعلى اخوتهم والأبرياء

بجميل الثوب ما أقذرهم

وندي العطر لكن نتناء !

عن قريب جارف ٌ يجتاحهم

ونرى الغرقى بأمواج الدماء

منعوا الشعب من (الماء ) ولو

إستطاعوا منعوا عنه الهواء

كم حسين ٍ في حماة ٍ قتلوا

وعلي ٍ طعنوا في سورياء .

ياسور ِيا إستبسلي .. لاتبخلي

بالضحايا.. نصرك المحتوم جاء ْ

 

 *******

ـ جرى حذف مقاطع عديدة من قصيدة طويلة .

 

  

عن الكاتب

عدد المقالات : 7494

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى