إلى العربي مسعود هرمز النوفلي: أولاً عن أسئلتي أجب، ثم إلى غيري أكتب


مايكل سيبي
مايكل سيبي

 السيد مسعـود هـرمز النوفـلي ورفـيقه الـﮔـلـﮔـلي يتـسَـتـران مخـتـفِـيَـين برداء الكـلـدان، وبـين جـموعـنا يتـسلّلان وينـدفان عـلى وَتـرَين أحـدهما ينبش ويـبحـث عـن رفات الحـيوان، والآخـر يـدوّخـنا ويلهِّـينا بجامعة الجـدران، بالإضافة إلى قـوانة اللغة واللسان، عـفـية عـلى هـيـﭽـي زلم شجعان ماركة تعـبان وما ياخـذون المنطق والعـقل في الحـسبان.

السيد مسعـود ليس عـنـده أكـثر من تعـليق عـلى البزونة والحـشرات، الأسد والحـمامات، الفأرة والنعجات ويريد منا الإجابات! يا أخي هـل أجـبتَ أنت أولاً عـلى ما طرحـناه عـليك مِن تساؤلات؟ ولخاطر القـرّاء فأنا أعـيدها لك ثانية عـسى أن تـكـرمنا بإيضاحات وإلاّ إسحـب مقالك ولا تـعـيد مثل هـذه الخـزعـبلات. فـقـد سألناك في الرابط:

http://www.kaldaya.net/2011/Articles/10_Octuber2011/41_Oct27_MichaelCipi.html

((يا أيها النوفـلي: لا تـكـرر كالبارحة هـزيمتك بل أجـبني بما في جـعـبتك وإسمع الترنيمة التالية في جـمعة الآلام (أتـْـعِـر شَـهْـريه زْمار، شوحا بْـقالـَـيكـون، و غـورْيا دْ أرْيا حْـويش، مَن نِـذمَخ شِـنـثا = أفـيقـوا أيها الساهـرون رنموا، تسبـيحاً بترانيمكم، شبل الأسد محـبـوس، مَن يهـنأ له النوم؟) وأسألكَ مباشرة: في هـذه الترنيمة مَن المقـصود بشبل الأسد (الوسخ والجـبان – حـسب رأيك)؟ هـل لديك شجاعة كافـية للإجابة؟ وهاك الأخـرى أيضاً (مَـنـّـو حْـزا نِقـيا، كـَـذ طـْعـينا ﮔـوريا د أريا، وَمْرَبْـياليه وْلا دَحْلا، مَريَم هـْـواثْ نـِقـيا، وَمشيحا ﮔـوريا د أريا… = مَن رأى شاة، وهي حاملة شبل الأسد، تـُـرَبّـيهِ ولا تخاف،…..) ها نوفـلي! أين تأويلاتك؟ مَن هي الشاة والشبل، أرِنا شـطارتك. أتريد مثالاً آخـراً: قال ربنا كـونوا حـكـماء كالحـيات وودعاء كالحـمام، فـهل تـفـهم كلامه بأنه يريد مـنا أن نبثّ سموم الحـيات بـين إخـوتـنا؟ فـمن أين أنـتَ وأتيتَ إلى كـوكـبنا يا نوفـلنا؟)) إنـتهى .

وفي الرابط

 http://www.karemlash4u.com/vb/showthread.php?t=91528

يسألك الأخ منصور ياقـو قائلاً: (( السيد مسعـود النوفلي ادعى بأن له كتاب هو كتاب صلاة الرمش المترجم من قبل الأب الراحل يوحنا جولاغ سنة 1991م وان الكتاب الذي بين يديه هو مكتوب بخط السيد سمير ميخا عيسى زوري، أليس من حق أي قارىء ان يطالب النوفلي بإثباتات ليبين مصداقية كتابه هذا؟، وهذا ما طلبه اولآ السيد مايكل سـيـﭙـي من السيد مسعود النوفلي، حيث طلبه بنشر صورة غلاف الكتاب الذي يظهر عليه اسم الأب الراحل يوحنا جولاغ، كما وطالبه لكونه صاحب الموضوع أن يجيبه على التساؤلات والشكوك التي تحيط بموضوعه ولكن بقي السيد مايكل ينتظر ونحن ننتظر من دون ان نحصل على صورة الغلاف التي عليها اسم الأب الراحل يوحنا جولاغ بل تهرب النوفلي من تقديم أية اجابات للتساؤلات المطروحة كمن يلقي قـنبلة ويهرب.)) إنـتـهى.

ويسرّني في هـذا المقال أن أقـول للسيد النوفـلي: إن إخـتـفاءك تحـت رداء الكـلدانية في كـنيستـنا لا ينـطـلي عـلينا ولا يحـجـب عـنا هـويتك الآثورية، وإذا عَـبَـرَتْ خـفاياك عـلى أسقـفـنا أو ﭙـطـركـنا فهذه مشكـلتـنا!! والآن أنا أسألك: من أين أتيتَ بلقـبك النوفـلي وأنت الآثوري؟ فـحـرف الـ (( فـ )) لا وجـود له في اللهـجة الآثورية بل يُـلفـظ عـنـدهم (( ﭙـ )) ثم حـرف التـنسيـب ((ي)) في نهاية الكـلمة يستـخـدم في اللغة العـربـية مثل: موصل – موصلي، بغـداد – بغـدادي….. أما في لغـتـنا الكـلدانية فإنـنا نستـخـدم حـروف الـ ((ايا – نايا)) فنـقـول عـن شخـص من الموصل – مَوصلايا…. وعـن أهـل تـسقـوﭙا – تـسقـوﭙْـنايا…. وعـنـدئـذ وفي هـذا المقام أقـول أن إسم عـشيرتك الآثورية يجـب أن يكـون ((نوﭙـلايا – نوﭙـلنايا)) وإلاّ فأنت عـربي القـومية وهـنيئاً لك.

 

 

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى