( أفتخار الشعر) بقلم حسين الحربي


نادي بابل

في ليلةِ الميلاد ِيعبقُ ذكرُكِ…………فيهِ المُنى وجهاً كعيسى عامُكِ

في ليلة الميلاد أنتِ حبيبتي…….من لي سواكِ وأنتِ غيري من لكِ

في ليلةِ العيدِ البهيّ مدامعي………..بحرٌ من الأشواق يُغرقُ قبركِ

خالفتُ في هذا القصيدِ قواعدَ الشُـــــعراء في نظمِ النصوصِ لأجلكِ

نوعتُ في حَرفِ الرويّ وكُلُ ذا…….يانورَ عيني كي يطول رثائُكِ

مئةٌ من الأبياتِ فيكِ نزفتُها………….ومع القياسِ لقطرةٌ من نزفكِ

عِشقُ الحياةِ جميعُها في كَفةٍ………….وبكفةٍ أخرى هواكِ وعِشقُكِ

أنا بعضُ عِشقيَّ فيكِ أهجُرُ جَنةً……..ماكُنتِ فيها ما الجنان بغيركِ

ويطيبُ عيشي في السعير بنارهِ……..كالسلسبيلِ هي الجِمارُ بقربكِ

ولأنتِ مُذ عني أرتحلتِ وأنتِ في…….فكري وأعماقي يُغردُ طيفُكِ

ياذكريات الأمس يا محبوبتي ……….شرفٌ أذا ما قيلَ لي مجنونُكِ

في الليل تخنقني العطور أريجُها……….يشدو يُذكرُني بليلةِ عُرسكِ

أتذكرُ الليل الذي قد ضمنا……………فأغارُ من قبرٍ سوايَّ يضمُكِ

أذ كُنتِ ما بين الأكفِ يمامةً……..وعلى سرير الحُب يهطلُ ريشُكِ

كُنا ننامُ تَعشُقاً في عُشنا…………….في الليلِ قربي ترقدين لخوفكِ

وتروحُ كَفي تعزفُ الألحانَ كي.تغفينَ في صدري ويرقصُ عِطرُكِ

ويدي كَعصفورٍ يُنقرُ في رؤى……..حقلٍ ويغفو هادئً في خَصركِ

وأشمُ عطراً والغريب بأنهُ ……….كالخمرِ يُسكِرُني العبير بشعركِ

حيناً أُقبلُكِ وحيناً أرتجي………….من ثغركِ التقبيل كي أغرى بكِ

حتى يجيءَ الفجرُ يغسلُ عشقنا…..بالضوء حيثُ يفوحُ عِطراً نهدُكِ

والأن ياقمري البعيد حبيبتي……كيفَ انقضى في القبرِ ليلُكِ وَحدَكِ

بيضاءُ وجهاً أنتِ حيث عرفتُكِ………رُحماكِ بَعدَ القبر ماهو لونُكِ

أتذكرُ الفقر الذي عشنا بهِ……………أذ كُنتِ أغنى الأغنياء بفقركِ

أتذكرُ الحُزن الذي عِشنا بهِ……………وكطلعةِ ليسوع يبسمُ ثغرُكِ

والدمعُ فوقَ الوجنتين لألئٌ…………وكزهرةٍ في الفجر يبزغُ خالُكِ

وعلى الخدود أرى والمحُ لوحةً…….للصبر ترسمُها الدموع بكُحلكِ

هل تذكرين ونحنُ نأكُلُ كسرةً……….للخبزِ كانَ المِلحُ فيها صبرُكِ

والصمتُ كانَ جوابُكِ عن كُلِ ما………قد قالهُ من غارَ منكِ بحقكِ

لو كُنتُ أدري تُخطفين بلحظةٍ لفتحتُ صدري في الضلوع وضعتُكِ

وجعلتُ عيني لا تُفارقُ عينَكِ…………وبمُقلتي مما يكون حرستُكِ

يامن رَحلتِ بي أشتياقٌ موجعٌ…………ما من سبيلٍ للقا أو وصلكِ

يا أنتِ يا كُلَ الشعور فديتُكِ………….أين العهود وأين ولى وعدُكِ

يا أنتِ يا كُلَ الوفاء وأهله ………….أين الذي أدري بهِ من عطفكِ

أين الوعود بأننا نبقى معاً………………كُلَ الحياة وأين ذلكَ قولُكِ

كيفَ أرتضيتِ سوايَّ قبراً مُقفراً….ونسيتِ زوجكِ والحبيب وخلكِ

أرثيكِ أم أرثي الزمان وغدره………..أم أنني أرثي الجنين ببطنكِ

يا أنتِ يا كُلَ البراءةِ والتُقى………..أعجبتِ ربَ المشرقين بحلمكِ

بكِ أنتِ رامَ الله يُكرمُ خُلدَهُ……….فأتاكِ ملكُ الموت يقبضُ روحكِ

لو كُنتِ في الدُنيا مُجردُ مرأةٍ………ماجاءَ عزرائيل يركُضُ نحوكِ

لكنهُ يدري بأنَ قبيلةً ……………ستموتُ ان مُتِ أحتواها شخصُكِ

خُلقي وفكري والسجايا كُلُها………………ماكانَ الا ذرةً من خُلقِكِ

شعري ونثري والنصوص بأسرها…قد قصرت أبدا بروعةِ وصفكِ

أنا ما ركعتُ لأي شخصٍ وأعلمي…لو عُدتِ لي يوماً سأركعُ تحتكِ

وبقائضٍ روحي تمنت ان تكن……..مطراً لتبكي في الظهيرةِ فوقَكِ

تتشابهُ الأشياءُ في ما بينها…………..كالذكرِ كالقُرأن طلعةُ وجهكِ

في القولِ كالأنجيلِ أنتِ بريئةٌ……….وأراكِ كالتوراة أنتِ بصمتكِ

كالشمسِ ليلاً تسطعين وراعني…..أن أشرقت شمسٌ فكيف بشمسكِ

قد كُنتُ أعمى لا أرى من نسوةٍ……….فرأيتُ الفاً فيكِ حين لمحتُكِ

من بين كُل الفاتنات وجدتُكِ…………..غيداء تقطرُ بالحيا فأخترتُكِ

عُرضت عليَّ من الشفاه قوافلٌ……والشوق لا يرضيهِ غيرُ شفاهكِ

سحرُ العذارى لا يُلبي مطلبي………..لا تُشبهين ولا يُشابهُ سحرُكِ

قلبي أشتياقاً راح يعزفُ لحنهُ……..فالأن عودي وأطلعي من قبركِ

لا تحسبي اني أعيشُ وأنتِ لا………..والله حالي في الحياة كحالكِ

لا أهل لا وطنٌ وحتى خافقي…………..للأن لم يُغرى بأنثى بعدكِ

كُلُ اللواتي قد عرفت مهازلٌ…………مجموعُهنَّ مع القياس بنعلكِ

الخائنات الاعبات بخافقي……………….والكاذبات بحبهنَّ المُهلكِ

كُلُ اللواتي قد عرفتُ يغرنَّ من………..عشقي اليكِ وكُلهنَّ بظفركِ

أمَ الرضا عُذراً أذا قصرتُ في………حبي اليكِ وفي الغرام خذلتُكِ

يا أفتخاري أنتِ عُذراً ان أنا………….بهيامِ أخرى ذاتَ يومٍ خنتُكِ

حاولتُ أن أنساكِ فيها أذ بها…….صارت بنا جُرحاً يوازي جُرحكِ

فلتصفحي عني لأني مُخطئٌ……………..ولتعذريني ان بذا أذيتُكِ

عارٌ على حرفي يُقالُ لغيركِ………وخطيئتي الكُبرى كتبتُ لدونكِ

لليوم يا أم الرضا بأناملي………………أثارُ عشقٍ أه من بصماتكِ

ان مَرَ فيها الماء فاحَ عبيرُها…………وشذا وغنى من عناق أكفكِ

حتى بجسمي ما تزال ملامحٌ……………..فنانُها يا كُلَ فني جسمُكِ

ولكُلُ شيءٍ بي اليكِ حكايةٌ…………ولأنَ روحي أرضعتها روحُكِ

في الماءِ صرتُ أراكِ في كأسِ المسا…وبكل حينٍ بي يُدندنُ ذكرُكِ

يا لَحظةَ القبلات يا أهٍ على……………….أهٍ ومني يستجير حياؤكِ

وأنا أوزعُها بوجهكِ لؤلؤً……………….وأعيدُها الفاً فينضجُ خدُكِ

ياروعة النشوى ويا لحظاتها ……….أن باتَ ثغري في ثنايا نحركِ

أمنتُ ثُمَ جُننتُ فيكِ وعندما………..طالَ الفراقُ على الفؤاد عَبدتُكِ

حتى رأني العاجزين عن الوفا…………..مثلي فقالوا لعنةً للمُشركِ

أمنتُ فيكِ وصرتُ رباً للهوى………..رباً وكُلُ الفضل هذا فضلُكِ

حتى صَعدتُ الى السماءِ قصيدةً………كانَ الوفاءُ بها يُرتلُ بأسمكِ

وجعلتُ منكِ حبيبةً وقضيةً…………..يُتلى على مر الزمان نشيدُكِ

وظننتُ ان العشقَ باقٍ لم يمت………..فعرفتُهُ قد ماتَ ماتَ بموتكِ

ان الذي بيني وبينَكِ ثورةٌ……………لا تنطفي مهما يطول غيابُكِ

لو تعلمين بما يُعاني خافقي………….لبكيتِ حتى جَفَ وابلُ دمعكِ

وأنا لأعرفُ ان موتكِ لم يكُن………….الا مخافةَ ان اموت بجنبكِ

ونظرتِ لي فرأيتِ كسرا ًفي يدي… فظننتِ موتي فأختنقتِ بصمتكِ

ها في المنامِ فداكِ زوري مُقلتي……علي أروي الطرف أه بطرفكِ

حُلمي بحلمٍ التقيكِ أضمُكِ …………….وبكل أشواق الزمان أشمُكِ

عليّ أذا فيكِ التقيتُ يعودُ لي………وعيي وأصحو من ثُمالةِ كأسكِ

أهواكِ أهواكِ وأهوى كُلَ من ………..كانت تُشابهُكِ وتحملُ أسمكِ

وأعيشُ فيكِ كأنَ شَخصكِ حاضرٌ…فالموتُ ما أخفاكِ حيث اختاركِ

في كُلِ فجرٍ تسبحين بمُقلتي…………وبزمهرير الليل يصرخُ دفئكِ

وأمرُ ما لاقيت أقسى ما رأت……….روحي بتاريخ المودةِ هجرُكِ

أنتِ الأنوثةُ كُلُها وجميعُها………….يامن زلال الماء يخدشُ جلدَكِ

يامن أذا مَرَ النسيمُ بغصنها…………..مالت تُحاورهُ كغصنِ الليلكِ

يا أجملَ أمرأةٍ وأروعُ ظبيةٍ………..كُلُ الجمال بذي الحياة ببعضكِ

أنا منكِ أنتِ عرفتُ نفسي من أكن..كُنتِ أختباراً لي نجحتُ بدرسكِ

أدركتُ ما الحربيّ ماذا من يكُن……………ولكُلُ هذا من تتيُمِهِ بكِ

ولو كانَ كي تحيين أمراً في يدي…لوهبتُ عمري كي يكون لعمركِ

لم يبقَ لي أملٌ وكُلُ سعادتي…………وجعٌ وجاءَ الهمُ منذ خسرتُكِ

أني وحيدٌ في الحياةِ وليسَ لي …………أحدٌ وبي أملٌ وحيدٌ عَودُكِ

ولقد عرفتُ الله فيكِ ولم أعد………….أدريهِ أينَ يكون حينَ فقدتكِ

أني لأعلنُ للخليقةِ كُلها ………………لا لا أرتباط بأي أنثى بعدَكِ

الا أذا كانت كأنتِ بريئةً……………….وتُقدسُ الما كان بيني بينكِ

أنا ليسَ بي عجزٌ ومابي علةٌ……………….لكنني يا أفتخار أحبُكِ

وأحبكِ وأحبكِ وأحبكِ………………………وأحبكِ وأحبكِ وأحبكِ

………………………………………………….

حسين الحربي المحامي…1..1..2014

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7502

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى