«معركة العودة».. تحد جديد يواجهه النازحون في العراق


نادي بابل

توترات تسود حي العدل في بغداد الذي كان معروفا بثرائه الاجتماعي

رياض البهادلي يحمل صورة شقيقه وليد الذي قتل بعد عودته إلى حي العدل الذي نزح منه (نيويورك تايمز)

بغداد: جاك هيلي وياسر غازي*


حتى بعد أن بدأت فرق الموت تقتل جيرانه، وبعد العثور على جثث في الشوارع المحيطة بمنزله وهروب عائلته خوفا مما يحدث، ظل وليد البهادلي يؤمن بالتنوع والثراء اللذين كان يتسم بهما حي العدل الذي يسكنه. لقد نشأ وليد، المسلم الشيعي، في فترة الستينات عندما كان الشيعة والسنة يعيشون جنبا إلى جنب في بيوت كبيرة تظللها أشجار النخيل. وتعهد بعد أن انتقل وعائلته إلى مكان آمن بالعودة إلى الحي. مع ذلك اكتشفت عائلة البهادلي، مثلها مثل مئات الآلاف من العراقيين الذين يرغبون في العودة إلى الأحياء التي هربوا منها في الأوقات العصيبة، أن العودة إلى الديار ليست بالسهولة التي توقعوها، حيث وجدوا أنفسهم على جبهة جديدة في خضم اضطرابات تبدو بلا نهاية في العراق متمثلة في معركة العودة.
ويعود عدد كبير من الأسر النازحة في مختلف أنحاء الدولة، لكن بدلا من العمل على التوصل إلى مصالحة هناك حاجة ماسة لها، يجددون مشاعر الازدراء والشكوك نتيجة عمليات تطهير دموية قسمت السنة والشيعة والأكراد في العراق إلى جزر منعزلة بعد الغزو الأميركي عام 2003. في أماكن مثل حي العدل، ترى بعض العائلات الشيعية، أن العائلات السنية متواطئة مع الجماعات المسلحة السنة التي تنتهج العنف، والتي سيطرت على الكثير من الأحياء التي يشارك الشيعة السنة الإقامة بها. مع ذلك تقول الكثير من العائلات السنية، إنها تشعر بالقلق من عودة الأسر التي تنتمي إلى طائفة الشيعة التي تسيطر على الحكومة والجيش للمرة الأولى منذ قرون. بعد الغزو الأميركي للعراق، تركز المتمردون السنة في غرب بغداد وارتكبوا عمليات تعذيب في منازل وضعوا أيديهم عليه ودخلوا في معارك مع جماعات مسلحة شيعية تسيطر على حي قريب. وهجرت كل العائلات الشيعية تقريبا هذا الحي، الذي يقدر عدد من قتل من سكانه بـ300 من بين 1500 إلى 2000 عائلة. ويشهد حي العدل اليوم عودة للشيعة، حيث ترفرف بطول الشوارع الأعلام الشيعية السوداء والخضراء والحمراء التي تعبر عن الحداد والشهادة بالنسبة للشيعة. وتطل وجوه رجال الدين الشيعة الأحياء منهم والأموات من اللافتات. وتم بناء مسجد جديد لأتباع رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر. وتعد هذه الأمور من مظاهر إثبات الهوية في نظر الشيعة، الذين عادوا على مدى السنوات القليلة الماضية. مع ذلك، يقول السنة إنهم فهموا الرسالة وهي أن الشيعة يمسكون بزمام الأمور بداية من حي العدل إلى مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي. وقال محمد العاني، الموظف الحكومي الذي يبلغ من العمر 35 عاما: «إنهم ينظرون إلينا كمصدر تهديد، إنهم يجعلوننا نمر بالمعاناة التي مروا بها في الماضي. أنا كمسلم من السنة أشعر بالخوف عندما أذهب إلى منزلي، حيث أظل أفكر في احتمال قيامهم باعتقالي». مع ذلك للشكوك جانبان، فداخل سوق الرابية، يتدافع متسوقون من مختلف الخلفيات الطائفية والانتماءات السياسية على حلوى السمسم المحلاة بالعسل والتمر المجفف وأطباق لحم الضأن المشوي. ويعرف سعد حميد ماجد (شيعي) هو صاحب متجر، سكانا سنة وشيعة في حي العدل، لكنه يقر بأنه لا يزال يشعر بالقلق على جيرانه الذين بقوا في الحي عندما هرب هو والعائلات الشيعية الأخرى. وشوهدت الكثير من الأسر السنية في منازل هجرها أهلها الشيعة من سكان الحي، لكن يعتقد ماجد في دعوة آخرين لسكان ليسوا من أهل الدار أصبحوا جواسيس لجماعات مسلحة من السنة، حيث ينقلون إليهم معلومات عن جيرانهم من الشيعة. وقال: «لقد أخبرنا السنة بأننا إخوة لهم ويمكننا العيش سويا، لكنهم غير سعداء بعودتنا، ويبدو ذلك في عيونهم». وبعد ثلاثة أعوام من النزوح عاد البهادلي وعائلته عام 2008 إلى الديار ليجدوها خرابا وإن منحهم تراجع وتيرة العنف فرصة لإعادة بناء المنزل المتهدم.
واشترت العائلة أرائك جديدة وقطع أثاث للمنزل، وكذلك عصافير جديدة لتغرد في أقفاص الحديقة الخلفية. وتولى البهادلي مسؤوليات مختار الحي على حد قول أسرته، حيث كان يتجادل مع عاملي النظافة، ويدفع فواتير البقالة للأرامل، وتوسط في عدد لا يحصى من الجدالات وهو يحتسي أكوابا من الشاي. وأعادت العائلة فتح متجر المثلجات. وقال رياض، شقيق البهادلي: «لقد كنا حذرين في البداية، وكنا نقوم بإجراءات احترازية من أجل حماية أنفسنا، فقد كنا نخرج معا، لكن بمرور الأيام بدأنا نشعر بالأمان». وشعر البهادلي أكثر من أي شخص آخر وكأنه استعاد حي العدل الذي يعرفه على حد قول العائلة، حيث أوضح شقيقه علاء قائلا «لقد شعر وكأن الحي كله يحميه وأن الجميع يحبونه».
مع ذلك في السابع عشر من يناير (كانون الثاني) كان البهادلي عائدا إلى منزله من متجر المثلجات الخاص به مع ابنته وحفيده البالغ من العمر عامين عندما هاجمه مسلحان على بوابة المنزل الرئيسية، وقتل هو وحفيده، في حين نجت ابنته، حيث اخترقت رصاصة يدها واستقرت في جمجمة ابنها. وتم إلقاء القبض على اثنين من السنة من سكان الحي، لكن الشرطة العراقية لم تكشف عن هويتهما أو تسمح بإجراء أي مقابلة معهما. ويعتقد أفراد عائلة البهادلي أنه قتل لأنه واحد من أبرز سكان الحي الشيعة. وقال شقيقه رياض: «يعد قتله إنجازا كبيرا». وبعد بضعة أيام من جنازته، احتشدت مجموعة من السكان الشيعة والسنة وشيوخ القبائل وشخصيات بارزة في الحي أمام باب منزل العائلة وطلبوا منهم عدم مغادرة الحي ووعدوا برعايتهم وحمايتهم. ولم تغادر العائلة الحي، لكنها تعيش في رعب، حيث تبكي أم البهادلي وترجو من أبنائها الآخرين مغادرة الحي. وأخذت سيارة تحوم مؤخرًا حول المنزل مما أثار شك العائلة في كون ذلك تمهيدا لهجوم آخر. وخيم لون الحداد الأسود على الجانب الأكبر من المشهد في الحي، حيث يرتديه السكان السنة من أصدقاء البهادلي، بينما يشعرون بالقلق من أن تؤدي تلك الحادثة إلى عمليات ثأرية تطالهم. على الجانب الآخر، يستعد بعض الشيعة، مثل ميثاق سعدية، وهي أم شابة، لصراع طائفي جديد. وقالت: «سنجعلهم يشعرون بالخوف هذه المرة».
* خدمة «نيويورك تايمز»

عن الكاتب

عدد المقالات : 7494

تعليقات (1)

  • Ahmad alzeede

    اولا الباهدلي لم يقتل على يد سنة بل قتل وذالك بسبب خلاف بينه وبين زوج ابنته وهنالك شهود عيان على ذالك والقصة معروفة للجميع وعائلة الباهدلي تعرف ذالك وانا كنت من أهالي حي العدل

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى