” نردة عاقر”  رواية قصيرة جديدة للشاعر والقاص أمير بولص ابراهيم

  كتابة / بهنام شَمَـنّي عن دار ماشكي في الموصل صدرت للشاعر والقاص أمير بولص ابراهيم رواية قصيرة جديدة حملت عنوان ( نردة    عاقر ). تقع الرواية في 118 صفحة من القطع المتوسط ، حملت رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد (1988) لسنة 2019 .  الغلاف الاول للرواية من تصميم محمد جلال الصائغ.  بينما جاء في الاهداء: نكتب ذكرياتنا ... وكأننا عشنا عالما هلاميا . الى تلك الاسماء المبدعة كتابة والمعلقة كأيقونات على ص ...

إقرأ المزيد

 الجبل /  ابراهيم امين مؤمن

        سرتُ  عَضَّا  أناملى بالظلام _________مِن ْ عذابٍ  يضَجَّ بين العظامِ أكظم الآه فى الحشا بارتعاش _________أُسرع الزحف نحو رأس العظامِ أُسرع الحبو زاحفاً بجراحى _________رافع  العين ناظراً فى الظلامِ فانجلى لى صخرًا يناجى السماء _______جبل   صلب راسخاً فى الغمامِ فارتمتْ أحشائى تضم حشاه _________إحتضنا    والأَدْمُعٌ فى القتامِ كُسر القيد والبكا كالعباب __________وعلا الرأس عن أُنوف الرغامِ واخترقت ا ...

إقرأ المزيد

( فتى البركان ) و (الشاعر الملثم )  بقلم..ابراهيم امين مؤمن

بركان فى بطن الأرض يصول . أمّه .. ما عادتْ تتحمل الفجور. دقّت باب ولدِها فاندفع يثور . يدمع ثأرًا وحزْنا على امّه العجوز. داستها أطماع تشتعل بالصدور . صدور تتزين بعقود الشياطين . أهواء وتقاليد والحق فى القبور . صراخ تماسيح , صراخ تماسيح , صراخ تماسيح . أنا الشاعر , بقرون استشعارى أحسُّ فرأيت فتاة تصرخ فهرعتُ أذبُّ . فجنبتها من صهير ثائر عابر يدب ُّ فلفحنى فى وجهى وانفلتُّ بها افرُّ . وضعتها فى مأ من وذهبت ل ...

إقرأ المزيد

  الحُبُّ فى رَحِم أثداء الأمواج ِ/ بقلم..ابراهيم امين مؤمن

                   على ضفاف شاطئ بحرالتقينا . البحر هادئٌ مسالمٌ ينادينا فلبيْنا. كم نادانا بحُمْرة مائه التى تلذّ ناظرينا .. ولكنْ .. أهى زرقاء فى  تنفّسِ الصبحِ وصحوةِ الشمس؟ أم حمراء تدقُّ أبواب الليل ومضْجع الشمس ؟ أيُّها البحر ما أجملك ؟ هل تلبّستَ بالعقيق الأحمر ؟ هل تلبّستَ بالمُرْجان الأحمر؟ أمْ  أنك تلبّستَ بغروب الشمس الحمراء ؟ ما أجملك ! وما أعظمك من مخلوقٍ لا تموت أبداً. جمعتَ بين إحيائين ، إحيا ...

إقرأ المزيد

هَمْسَةٌ لِأُمِّي / بقلم محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

   حُبُّكِ يَا أُمِّي=يَسْكُنُ فِي قَلْبِي دَوْماً يَأْسِرُنِي=يَا نَبْعََ الْحُبِّ حُبُّكِ كَالْأَلْمَاسْ=يَا نَبْعَ الْإِحْسَاسْ يَا أَغْلَى مَنْ أَبْغِي=بَيْنَ جَمِيعِ النَّاسْ حُبُّكِ يَا أُمِّي=يَسْكُنُ فِي قَلْبِي دَوْماً يَأْسِرُنِي=يَا نَبْعََ الْحُبِّ حُبُّكِ نَبْعُ حَنَانْ= حُبُّكِ شَطُّ أَمَانْ حُبُّكِ كَالْبُسْتَانْ=يَا زَيْنَ الْأَزْمَانْ حُبُّكِ يَا أُمِّي=يَسْكُنُ فِي قَلْبِي دَوْماً يَأْسِرُ ...

إقرأ المزيد

أستفيقوا قبل فوات الأوان!!

أنهضوا من سباتكم العميق يا شعب الهمم فهلموا رشداً كفاكم الندم محن ترادفكم من أسفلكم حتى القمم عسر ظلام وظلم وهمم أننا فريدون بين الأمم لا نريد شعباً واقفاً كالصنم صاحبته القتل والدم والألم والندم رمموا جدران البلد بدم وهمم فأقرأوا تاريخ الأمم لتستفادوا من سلالاتهم لتفوزوا بسلاسة نحو القمم فلا تيئسوا .. واصلوا الهمم فلا تفوتكم الفرص أستفيدوا من كل شيء بما فيه العدم فالقمة نصلها بسلاسة وسُلَم فأيقنوا أن الطري ...

إقرأ المزيد

 فضاء أينشتاين أمام قصرى  

                                   سِرنا على الدرب أُضئ لكَ نورًا ملائكيّاً ينمو بين عينيك شموسًا تتلألأ، فاسدلتَ شيطان أجفانك ، فسيقتْ إلىّ شياطين الظلام . ولقد عبّدتُ لك دربك ، تنمو بين خطواتك أزاهير عطرة ، تربتها حصباء من اللؤلؤ ، تُروى من أنهار عذب سلسبيل . كلما مشيتُ.. طرق أذنيْك خرير ماء عندليبي ، فأدميتْ قدمى بالأشواك ، ولم أسمع  منك إلا موسيقىً شاحبةً متهدلةً ، ثُمّ طرق آذانى صواعق البرق الخاطفة الأ ...

إقرأ المزيد

حياة أليمة!

في وطني غريب في غربتي غريب في حياتي غريب فلا يرحمني البشر ولا يحركني الحجر هل هذا هو القدر؟! أمأ هي فضائح البشر! ليس هناك قدر بل مصائب بشر كل صباح الفجر ومساء الضجر في نهاية القرن العشرين أصابني الغدر من كل صوب داهمني الغجر كل جسدي أصابه الضعر بما فيها عيني أصيبت الضجر بفعل البشر أصبت بالقصر لا صحة بفعل الغجر فلا أهيب من عمل الغدر كم انا كئيب من فاجعة العصر! كم أنا سقيم لحياة النصر! فسعادتي من سعادة البشر م ...

إقرأ المزيد

مُعَلَّقَةُ زَوْرَقِ الْهَوَى / الشاعر والروائي محسن  عبد المعطي محمد عبد ربه

بِمَسْرَحِ قَلْبِي قَدْ سَكَنْتِ حِيَالِيَهْ=وأنْتِ عَلَى الْأَوْتَارِ وَالْعُودِ حَامِيَةْ تَرُودِينَ لَيْلَ الْحُبِّ فِي قَلْبِ خَانَتِي=وَتَسْتَشْرِفِينَ الْعِشْقَ مِنْ قَلْبِ شَادِيَةْ وَتَأْتِينَ فِي عَامِي الْجَدِيدِ بِفَرْحَةٍ=وَتَمْشِينَ فِي الثَّوْبِ الْمُبَرْقَعِ هَانِيَةْ أَطِلِّي عَلَى الْوَادِي بِفَرْحَةِ هَانِئٍ=وَهِلِّي عَلَى قَلْبِي بِأَحْضَانِ غَافِيَةْ يَهِلُّ عَلَيْنَا الْعَامُ فِي فَصْلِ ...

إقرأ المزيد

رسولُ الحُبِّ..قصيدة نثر / بقلم بقلمى : إبراهيم أمين مؤمن

                  باحثاً          أُحلق بجناح مرتعِش                 مختنقة ً    أنفاسى تخرج من سَمِّ ضوءٍ جريح ٍ                  عبثا ً     عينى تختبئ خلف جفنى المرقَّع         بين خيوط السحاب الدامية                 أخترقُ        أبحثُ عن طريد الأرض          عن لائذ الأمس              عن الحُبِّ     على السماء.. الراعفة ..! أجده          محتمياً فى قلاعها الثائرة            غارقاً فى دمه          تحسّسته ...

إقرأ المزيد

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى