الدكتور فائق روفائيل بطي في ذمة الخلود

      غادرنا الى ديار الخلد، الشخصية الوطنية المعروفة، والصحفي المرموق، دكتور فائق بطي( ابو رافد) ، من على ارض الغربة التي عاش فيها زمناً طويلاً، مرغماً وليس مخيرّاً، جرّاء من صال وجال من العابثين بمقدرات وطن مفدّى، وطن النهرين السرمديين دجلة والفرات، ومن اركان حضارات العالم التي حرّكت البشرية، لبلوغ الرفاه والتقدم في في كل المجالات، ومع ذلك تسود بعض بقاعه حروباً ضروس، وهدمٌ مبرمج، كما هو حال الوطن الذ ...

إقرأ المزيد

كلمات في اربعينية الكاتب حبيب تومي

مع الفقيد حبيب تومي في القوش، بعدسة ولدي رافد دمان- ربيع 2014      سيتحدث كل من عرفه بالتركيز على فترة الستينات، التي فيها بزغ نجم الفقيد حبيب يوسف صادق توما تومي الملقب تحبّباً( حُبَّه) ، عندما اصبح احد رجال الفقيد توما توماس، وارتبط اسمه مع صباح توماس، حيث لم يفارقوا بعضهم الا نادراً، خصوصاً بعد اصابة صباح وسفره الى موسكو للعلاج، كانوا شبّاناً في اوج قوتهم واندفاعهم، خاضوا النضال المسلح بشجاعة قلَّ مثيلها ...

إقرأ المزيد

الياس ياقو قودا

الياس قودا( الملقب ابن شلّي) احد رجال القوش البارزين في مغامراتهم اذا لم نقل بطولاتهم، لقد رفع اسم بلدته عاليا بين العشائر في النصف الاول من القرن العشرين. كانت ولادته عام 1897، ثم نزلت العائلة الى بغداد طلباً للعيش، كان معهم عمهم الذي تركهم ونزل الى البصرة، وبعد مدة توفي والدهم هناك، فما كان من والدته( تريزا) وهي من بيت بوكا الا ان تصحبه واخيه الاصغر الى القوش. اصيبت والدتهم في صغرها بعاهة في رجلها، لذلك ا ...

إقرأ المزيد

احداث زاخو وتوابعها المرعبة

نبيل يونس دمان قال المعري في لزومياته: عنب وخمر في الاناء وشارب     فمن الملوم اعاصرٌ أم حاسٍ      تلك كل الحكاية في موضوع الخمر، محلات الخمر، ونوادي الخمر، لو سمينا الظاهرة جدلاً بانها مشكلة فاللوم يقع على شاري الخمر وعلى مرتادي النوادي، وكذلك من يدخل صالونا للحلاقة العصرية، او محل مساج، ان جمهور تلك الاماكن هم من المسلمين بغالبيتهم العظمى من زاخو في اقصى العراق الى الفاو في اقصى جنوب العراق، ان الانسان يت ...

إقرأ المزيد

الى كاميران يونس اودو

         رسالتي الاولى لك تعقب حادثاً جللاً فاجأنا وآلمنا، في رحيل والدك العزيز يونس، الذي اخالُ انه يفارقنا وهو في الثلاثينات من عمره، لانني لم احظ  بلقائه منذ خروجي القسري من العراق قبل قرابة الثلاثين سنة.      عرفت والدك منذ صغري وكان مثالاً اقتدي به، وقد جلب انتباهي تلميذاً في معهد يوحنان الحبيب بالموصل في النصف الاخير من خمسينات القرن الماضي، اتذكر عندما كان يخرج واقرانه من كنيسة مار كوركيس في البلدة ا ...

إقرأ المزيد

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى