البيت الابيض يؤكد مشروع الـ3000 جندي والبنتاغون ينتظر بغداد


نادي بابل


شفق نيوز

كشف البيت الابيض، الاربعاء، عن تلقي الرئيس باراك أوباما توصية بخفض عديد قوات بلاده في العراق إلى 3000 شخص في نهاية العام الحالي، إلا أن وزير الدفاع الامريكي أكد عكس ذلك، مُعربا في الوقت نفسه استعداد بلاده لدراسة اي طلب تقدمه بغداد بهذا الخصوص.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني للصحفيين إن “وزير الدفاع الامريكي قدم توصية الى الرئيس أوباما بخفض مستويات القوات في العراق الى نحو 3000 فرد بنهاية العام”.
وأضاف كارني “أننا قلنا من قبل انه اذا قدمت الحكومة العراقية الينا طلبا فاننا سندرسه قطعا، ولكن ذلك الطلب لم يتم تقديمه ولم تتخذ اي قرارات”.

وكانت مصادر مطلعة كشفت لـ”شفق نيوز”، عن أن إدارة الرئيس باراك أوباما قررت تقليص عدد قواتها في العراق نهاية العام الحالي إلى ثلاثة آلاف عنصر، الأمر الذي لم يؤكده المسؤولون العراقيون أو ينفوه.

إلا أن وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا أكد في مؤتمر صحفي أنه “لم يتم اتخاذ قرار فيما يتعلق بعدد الجنود الذين سيبقون في العراق”.

وكان بانيتا قد أدلى بتعليقات أمام الكونجرس في حزيران الماضي قال فيها إن الحكومة العراقية قد تطلب في نهاية المطاف بقاء بعض القوات الأمريكية بعد نهاية عام 2011، وردّاً على سؤال عما إذا كان سيشجع العراقَ على طلب بقاء بعض القوات الأمريكية، قال بانيتا “سوف أشجعهم على اتخاذ قرار كي نعلم الى أين نمضي”.

وكانت الكتلة الصدرية قد عارضت صراحةً استمرار الوجود العسكري الأمريكي، في وقت ابد التحالف الكوردستاني قناعته بضرورة الإبقاء على بعض ٍ من القوات الأمريكية في العراق بعد نهاية العام الحالي الموعد المقرر تطبيقا للاتفاقية الأمنية بين البلدين، من جانب آخر، اعلن مسؤولون عراقيون وأمريكيون مراراً أن القوات العراقية العسكرية مازالت بحاجة الى الدعم والإسناد.

ويشار الى ان المسؤولين الأميركيين يكثفون منذ أشهر المساعي لإقناع بغداد بالإبقاء على قوة أميركية رغم الاتفاق الموقع بين واشنطن وبغداد على انسحاب آخر الجنود الأمريكيين في نهاية 2011، إلا أن احتمال تمديد هذا الوجود العسكري الأمريكي يواجه معارضة شعبية كبيرة.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7494

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى