يجب أن يعرف محتلي كوردستان أن الشعب الكوردي صعب المِراس لا يكل ولا يمل من أجل تأسيس دولته الوطنية؟ بقلم محمد مندلاوي


نادي بابل

لا شك أن أعداء الشعب الكوردي، ومحتلي وطنه كوردستانوأذنابهم سمعوا بقصة ذلك الفلاح الكوردي، الذي عارض الملك في رأيه عندما قال له الملك: أن عنقود العنب يقطع باليد. إلا أن الفلاح الكوردي خالفه في الرأي وقال: لا يا ملك يقطع بالمقص. وظل الملك يقول يقطع باليد، والكوردي يقول يقطع بالمقص، حتى وصل الأمرأن غضب الملك عليه وأمر بغطسه في قدر كبير مليء بالماء وتحته نار مسعرة وبدأ رويداً رويدا يغمى عليه وينزل إلى قعر القدر، إلا أن أصبعيه ظلا في الأعلى خارج الماء ويحركهما للملك كالمقص. هذا هو الكوردي، عنيد بطبعه مثل صخور جبال وطنه، شامخ ويصارع تحديات الزمن، ولا يستسلم،  فإذا قال “نه = No” أي: لا باللغة العربية، حرف نفي عكس نعم، لا يتنازل عن كلمته أبداً، لأنه لا يقول لا إذا لم يكن مدركاً أن نهيه هذا نابع من درايته التامةبذلك الشيء 100%. هنا أتذكر قولاً حكيماً للسيد المسيح له المجد كما جاء في إنجيل متى 5: 37 : بل ليكن كلامكم نعم نعم، لا لا. وما زاد على ذلك فهو من الشرير. انتهى الاقتباس.

في هذه الأيام تطرق مسامعي أخبار من هنا وهناك عن انسحابالقوات الأمريكية من غربي كوردستان، التي لا تتعدى بضعة مئات، كأن القوات الكوردية البطلة محمية بهذه الأنفار الأمريكية! وبعد انسحابهم ستستسلم للطورانيين الأتراك وعملائهم الأوغاد بكل صنوفهم ومسمياتهم المقززة، أو ستستسلم للنظام العلوي الحاكم في سوريا دون قتال!. عجبي، أليست هذه القوات الكوردية الباسلة هي التي واجهت ما سميت بالدولة الإسلامية(داعش) دون دعم من أحد؟ أليست هذه القوات الكوردية هي التي دافعت عن شعوب العالم جمعاء حين وقفت كالطود الشامخ ضد إرهابيي داعش من الأعراب وغيرهم، وقدمت 8000 شهيد من الفتيات والفتيان في معارك العز والكرامة؟ أليست فتيات هذه القوات جعلت (هيلاري كلينتون) وزيرة خارجية أمريكا تقول: بعد مشاهدتي لفتيات الكورد وهن يدافعن بصدور عارية عن شعبهن ضد الإرهاب المدجج بالسلاح أن افتخر بأني امرأة؟. وفي جنوب كوردستان أيضاً قدمت قوات البيشمركة البطلة من النساء والرجال حدود 2000 شهيد و7000 جريح في معارك الشرف والبطولة على أرض كوردستان دفاعاً عن العالم ضد الظلاميين؟.وفي شمالي كوردستان لقد لقن قوات حزب العمال الكوردستانيالبطلة جنود ومرتزقة الأتراك الطورانيون دروساً لم ولن ينسوه أبداً، حين واجهوا ولازالوا يواجهون طائراته الـ إف 16 ومروحياتها الـ أباتشي ودباباتها الأبرامز التي لديها نظام حماية ضد الأسلحة المضادة للدبابات. يا ترى أي نوع من الشر هؤلاء الشابات والشبان الذين يقاومون بأسلحة تقليدية بسيطة ثاني أكبر قوة عسكرية في حلف الناتو، أن لم يكن هؤلاء كورد؟. حقاً لم يكذب الشاعر حين قال: كوردي وصخرة وبرنو… فليأتي العالم جميعاً.

أنا محمد مندلاوي كأبسط مواطن كوردي، أقول لكل محتلي كوردستان من العرب والفرس والأتراك الأوباش، صدقوني أحفظوا ماء وجوهكم وانسحبوا من كافة أراضي كوردستان، واهتموابشعوبكم وأعمار بلدانكم أفضل لكم، لأننا لم ولن نترك شبراً واحداً من أرضنا الآن أو غداً أو بعد عام أو بعد عقد سنحررها رغماً عن أنوفكم..، وبعد الآن من يضرب على جدار الشعب الكوردي سيضربه على سقفه. كما أسلفت، لن يدعكم الشعب الكوردي أن تتهنئون أبداً، ليس لدى هذا الشعب شيء يخسره.ننصحكم أن تعودوا إلى التاريخ حتى تعرفوا الشعب الكورديجيداً وذلك من خلال الثورات والانتفاضات التي قام بها ضد احتلالكم لوطنه كوردستان، هل مر عام دون أن يقوم بثورة عارمةضدكم في أي جزء من أجزاء وطنه كوردستان؟. دعوني أضع أمامكم قائمة بتلك الثورات والانتفاضات المجيدة:

1- ثار الكورد في الموصل في زمن العباسيين، أنظر الكامل في التاريخ المجلد الخامس ص448. وإلى    الطبري المجلد الثالث ص442.  

     2- إن الكورد في أهواز وسواحل بحر الخليج الفارسي ساندوا جيش “الخريت” وقاتلوا ضد جيش الخليفة علي بن أبي طالب الذي أراد أن يأخذ منهم المال عنوة. ذكر هذا ابن الأثير في كتابه (الكامل في التاريخ) ج 3 ص 306. والطبري في (تاريخ الرسل والملوك) ج 1 ص 3418.  

                                                                                                        3قام الكوردالإيزيديون الأصلاء بثورة عارمة بين أعوام 838 – 841م ضد خلافة بني العباس (العباسيون) القابعة في بغداد.  

       4– في سنة 839م في عهد الخليفة المعتصم انتفض الكورد في منطقة الموصل بقيادة (جعفر بن فهرجيسي)، أنظر إلى الكامل في التاريخ  المجلد الرابع ص 1- 630.

   5– في سنة 845م قام الكورد بانتفاضة في منطقة أصفهان وجياوفارس.          

   6كان للكورد دور متميز في ثورة العبيد عام 875م (أنظر إلى نولدكه – ثورة الغلمان في شرح تاريخي للشرق – أدنبره – لندن، 1892 2 146- 175).  

  7– لقد انتفض الكورد مرة أخرى عام 897م بقيادة أبي ليلى، أنظر إلى الكامل في التاريخ المجل السابع ص 325 – 337.

                                                                                                         8– كما دمر الكورد الهذبانيون بقيادة محمد بن بلال عام 906م منطقة نينوى، أنظر الكامل في التاريخ، المجلد السابع ص 371.  

  9شارك الكورد في ثورة التي قامت في الجزيرة الفراتية ضد الخليفة العباسي هارون الرشيد.

   10قام الكوردمع قائدهم (خورم البابكي) بثورة عارمة ضد الخليفة العباسي المأمون.

 11- أرسل الخليفة العباسي المعتز عام 251هـ جيشاً نحو مدينة مندلي (بندنيجين)بقيادة قائد تركي يدعى أبلج، لغرض تأديب حاكمها حسن بن علي فقصدوا داره ونهبوها وأغاروا على قريته. ثم صاروا إلى قرية قريبة منها، فأكلوا وشربوا، فلما اطمأنوا، استصرخ عليهم حسن بن علي أكراداً فأوقع بهم، وقتل وأسر وهرب من بقي منهم،ثم بعث الحسن بن علي الأسرى ورأس أبلج ورؤوس من قتل معه إلى بغداد. ذكر هذا الطبري في تاريخ الرسل والملوك ج 6 ص 389.                                                           نستسمح القارئ الكريم عذراً لأهميته أرفقنا جزء بسيط أعلاه من مقال السابق.

وفي العهد الحديث نسبياً، قام الشعب الكوردي في عموم كوردستان بثورات عديدة ضد الاحتلال العربي الفارسي التركي الغاشم لكوردستان وبعد إخماد أية ثورة كوردية في أية بقعة من كوردستان بالحديد والنار وحرق مدنها وقراها وقتل الأبرياء الكوردمن النساء والشيوخ والأطفال قاموا بعدها بسياسة التعريب والتفريس والتتريك والتهجير من الوطن، قبل قرن من الآن كان سكان سواحل البحر الأبيض المتوسط في شمال كوردستانجميعها مدن وقرى كوردية خالصة، إلا أن الأتراك الطورانيينقاموا بتهجيرهم إلى شمال تركيا وغالبيتهم لقوا حتفهم في الطريق بسبب ظلم الأتراك الأوباش عليهم وبرودة الطقس في شتاء القارس. وهكذا في شرقي كوردستان بعد تدمير المدن والقرى الكوردية تم تهجير الكورد إلى شرق إيران التي تبعد عن شرق كوردستان آلاف الكيلومترات، فلذا توجد الآن في خراسان مليونا نسمة كورد. وفي الكيان العراقي اتبعوا ذات السياسة العنصرية المقيتة منذ تأسيس هذا الكيان.. على أيدي الإنجليز عام 1920 دمروا كل شيء في جنوب كوردستان، ومن ثم تم تبعيدآلاف العوائل الكوردية إلى جنوب العراق وغربه وإلى إيران،وختمها اللعين صدام حسين بضرب المدن الكوردية بالقنابل الكيماوية وعمليات الأنفال سيئة الصيت الخ. وفي سوريا، اتبعوا السياسة العنصرية منذ أمد بعيد لقد أسقطوا الجنسية عن الكوردومن ثم تم تعريب مدنهم وقراهم بمراسيم صادرة من رئاسة الجمهورية الخ. كان هذا سرداً مقتضباً جداً عن معاناة الشعب الكوردي على أيدي محتليه.. إيران والعراق وسوريا وتركيا. إلا أن الشعب الكوردي لم ولن يستسلم لهم، ما أن يخمدوا ثورة كوردية بوحشية وبالحديد والنار سرعان ما تندلع ثورة أخرى في مكان آخر من الوطن الكوردي كوردستان. أدناه لائحة طويلة بالثورات الكوردية التي اندلعت في جبال والمدن الكوردستانية ضد محتليها الأغراب:

1- الثورة التي قادها عفدال خان البدليسي في شمال كوردستانعام 1514م.                                            2- ثورة عشائر ملاطيا في شمال كوردستان عام 1765م بقيادة جيهان بك.                                                      3- ثورة رشكوتا عام 1789م بقيادة فرحو آغا في شمال كوردستان.                                                                    4- ثورة زيركا عام 1794م في منطقة آمد (ديار بكر) في شمال كوردستان.                                                      5- ثورة عبد الرحمن بابان في السليمانية في جنوب كوردستان عام1806م.                                                  6- ثورة أحمد باشا بابان عام 1811م في السليمانية في جنوب كوردستان.                               7-ثورة في سيواس في شمال كوردستان عام 1819م.                                                       8- ثورة أمير محمد باشا راوندوزي المعروف بباشا كويره= الباشا الأعور عام 1834م في جنوب كوردستان، كان أمير إمارة سوران.                                                                           9- ثورة في منطقة شنگال (سنجار) قام بها الكورد الإيزيديون في جنوب كوردستان عام 1843م.        10- ثورة الأمير بدرخان باشا في بوتان في شمال كوردستان.                                          11- ثورة الشيخ عبيد الله النهري في بين أعوام 1870-1882م في كل من شمال وشرق كوردستان.                                                  12– ثورة حسين بدرخان في بوتان عام 1879م في شمال كوردستان.                                          13– ثورة قبيلة الجلالي عام 1905م في شمال كوردستان.                                                          14– ثورة الكورد في موصل في جنوب كوردستان عام 1907. ثورة الكورد في شمال كوردستان بقيادة إبراهيم باشا مللي الذي أنقذ حياة آلافاً من الأرمن.                                                                                                15– ثورة بارزان الأولى في جنوب كوردستان بقيادة شقيق الخالد ملا مصطفى البارزاني الأكبر الشيخ عبد السلام البارزاني عام 1912م.                                                                            16– ثورة الشيخ محمود البرزنجي في جنوب كوردستان وتشكيل مملكته باسم مملكة جنوب كوردستان عام 1919م، عام واحد قبل تأسيس الكيان العراقي على أيدي الإنجليز.                                                                                                    17 ثورة كوردية أخرى في شمال كوردستان عام 1923م ضد معاهدة لوزان الجائرة.                            18– ثورة كوردية في شمال كوردستان عام 1925م بقياة الشيخ سعيد بيران.                                     19– ثورة في شرق كوردستان عام 1927م بقيادة إسماعيل آغا شكاك المعروف بـ(سمكو).                20– ثورة في شمال كوردستان بقيادة الجنرال إحسان نوري باشا عام 1929م وافته المنية في سبعينات القرن الماضي في منفاه في إيران.                                                                          20- ثورة جعفر آغا شقيق سمكو في شرق كوردستان عام 1932م. اغتيل غيلة على يد النظام الإيراني كما أغتيل الثائر سمكو من قبل نفس النظام العنصري.                                                            21- ثورة في شمال كوردستان عام 1937م بقيادة سيد رضا قامت الثورة ضد التتريك والنقل القسري من أرض الآباء والأجداد. قدم الكيان التركي اعتذاراً رسمياً من قبل رئيس وزراء تركيا عن تلك الجريمة النكراء التي ارتكبت عام 2011.                                                                                      22- ثورة في جنوب كوردستان بين بين أعوام 1943- 1945م بقيادة الزعيم الخالد ملا مصطفى البارزاني، الذي التحق مع مقاتليه فيما بعد بجمهورية كوردستان في شرقي كوردستان وتبوأ منصباً عسكرياً فيها.                                                                                                    23- ثورة في شرق كوردستان عام 1946 بقياد قاضي محمد  وتأسيس جمهورية كوردستان وعاصمتها مدينة مهاباد.                                                                                                         24- ثورة في منطقة جوانرو في شرق كوردستان عام 1956م.                                                          25- ثورة أيلول عام 1961م في جنوب كوردستان بقياد ملا مصطفى البارزاني.                                       26- ثورة في شرق كوردستان عام 1979م قادها عبد الرحمان قاسملو زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني.                                                                                                         27- ثورة في شمال كوردستان عام 1984م بقيادة القائد عبد الله أوجالان زعيم حزب العمال الكوردستاني.                                                                                                        28- انتفاضة شعبية عارمة في جنوب كوردستان عام 1991م بقيادة الجبهة الكوردستانية حررته من براثن النظام العراقي العنصري.                                                                                                   29- انتفاضة شعبية كبيرة في قامشلو في غربي كوردستانعام 2004م. رب سائل يسأل لماذا لم تقم ثورات وانتفاضات عديدةفي غربي كوردستان ضد المحتل، نقول له لأن غربي كوردستانكان جزءاً من شمال كوردستان، ثم قامت الدولة الاستعمارية الفرنسية بمساومة من الكيان التركي وقام باستقطاعه من جسد الوطن الكوردي وإلحاقه قسراً بالكيان السوري المصطنع.                                                                                    30- بعد القضاء على ثورة أيلول بمؤامرة دولية قامت بعد عام واحد تحديداً عام 1976 ثورة كبيرة في جنوب كوردستان بشقين. واحد ثورة بقيادة جلال طالباني زعيم الاتحاد الوطني الكوردستاني. وثورة بقيادة مسعود البارزاني زعيم الحزب الديمقراطي الكوردستاني.                                                    31- منذ عام 2011 ثورة مندلعة في غرب كوردستان ضد قوى الظلم والطغيان المتمثلة بداعش ومن يموله من خلف الحدود المصطنعة.                                                                               32- ثورة إيلام (عيلام) في شرق كوردستان عام 1929م بقيادة محمد ياري ضد نظام رضا شاه.                  33- ثورة في شرق كوردستان قادها الثائرة الكوردية (قدم خير) في النصف الأول من القرن العشرين ضد نظام رضا شاه العميل لبريطانيا.

هذا هو الشعب الكوردي، لا يحتاج أن أقول شيء سوى أن يعوا محتلي كوردستان ويعرفوا جيداً أن هذا الشعب كما قلت في عنوان المقال لا يكل ولا يمل ولا يهدأ له بال حتى يحرر كامل تراب وطنه كوردستان من براثن محتليه الأوباش.

أبارك في الناس أهل الطموح…ومَن يستلذ ركوب الخطر.                                                      وألعن مَن لا يُماشي الزمان… ويقنع بالعيش عيش الحَجَر. (أبو قاسم الشابي)

20 02 2019                                    

عن الكاتب

عدد المقالات : 7223

تعليقات (2)

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى