وكالة الأنباء الالمانية: مسيحيو الشرق الأوسط يعانون من الاضطهاد والطرد


نادي بابل

 


برلين فى 12 سبتمبر / ام سي ان/
نقلت مجلة ” يوروب ” الفرنسية في عددها الصادر أمس -على الانترنت- تقرير لوكالة الأنباء الالمانية ” DPA ” عن معاناة مسيحيو الشرق الأوسط فيما يخص اضطهادهم ومحاولة طردهم من المنطقة.”
وجاء بالتقرير ” انه من المفترض أن ما يزيد عن 15 مليون مسيحي يعيشون في العالم العربي، ولكن الاحصائيات الرسمية دائما ما تضع تقديرات لأعداد المسيحيين في العالم العربي أقل بكثير من الواقع.”
وأضافت الوكالة في تقريرها ” انه جاءت نهضة الاسلاميين مصحوبة بزيادة ملموسة في معدل الاعتداءات التي تستهدف المسيحيين بدءاً من المضايقات البيروقراطية ووصولا الى الهجمات الارهابية.”

وفيما يخص لبنان، قالت الوكالة ” يوجد في لبنان ثماني عشر تجمع ديني اسلامي ومسيحي، وتصل نسبة معتنقي الاسلام هناك الى 60% من اجمالى عدد السكان، اما عن الموارنة – الذين انشقوا عن الكنيسة السريانية الارثوذكسية في القرن السابع – فهم يهيمنون على نسبة 40 % من اللبنانيين ،و تجنباً للصراع الديني فقد وضع الدستور اللبناني نظام نسبي، فعادة ما يكون الرئيس الحاكم من المجتمع الماروني، مع العلم أن المجتمع المسيحي هناك يتضمن أيضاً طائفة الروم الأرثوذوكس التي تضم 250،000 مسيحي والأرمن الأرثوذوكس 150،000 وما يقرب من 20،000 من الروم الكاثوليك.”

اما عن سوريا، فقالت الوكالة في تقريرها ” سوريا تعتبر نفسها دولة علمانية بالرغم من كون الرئيس مسلم، وهناك ما يزيد عن 10 % من عدد السكان مسيحيين أي ما يوازي أكثر من20 مليون مسيحي، ومن اكبر المجموعات المسيحية هناك هي طائفة الروم الأرثوذكس بكنيسة أنطاكية ويصل عددهم الى 500الف مسيحي، واما الكاثوليك فيصل عددهم الى 240الف مسيحي، وقبل اندلاع الثورة – قبل عام ونصف- كان المسيحيون يمارسون شعائرهم الدينية بكل حرية ودون اي عوائق، ولكهنم الآن بمساندتهم لنظام بشار الأسد أصبحت المجتمعات المسيحية مستهدفة من المتمردين الاسلاميين.”
وبخصوص الأراضي الفلسطينية قالت الوكالة ” ان آلاف المسيحيين قد هاجروا في السنوات الأخيرة من الأراضي الفلسطينية وقطاع غزة، ومن أسباب هجرة هذه الآلاف العنف والارهاب الذي ظهر مع بداية المقاومة الفلسطينية المسلحة عام 2000، حصار اسرائيل لقطاع غزة، سوء الأحوال الاقتصادية وأخيرا هجمات الاسلاميين المتطرفين، وهناك حوال 40 الف من الكاثوليك والارثوذكس في الضفة الغربية وما يقرب من الألف في قطاع غزة.”
اما عن مصر فقالت الوكالة ” ان مجتمع الأقباط في مصر اكبر المجتمعات المسيحية في الشرق الأوسط، فهناك ما بين 7 الى 12 مليون قبطي من اجمالي عدد السكان الذي يصل الى أكثرمن 80 مليون مصري، وانه على الرغم من الضمانات الرسمية لحرية الأديان ، الا أن هناك مواجهات عنيفة قد حدثت بين المسلمين والأقباط المسيحيين في السنوات الأخيرة تمثلت هذه المواجهات في الصراع على اماكن العبادة والتحويل في الدين وغالبا ما تنتهي هذه الصراعات بالعنف. “
وفيما يخص العراق قالت الوكالة فى تقريرها ” انه قد حدثت مذابح عدة ومحاولات طرد للمسيحيين في ظل حكم الدكتاتور صدام حسين، ومنذ الغزو الامريكي عام 2003 والمسيحيون مستهدفون من قبل الأصوليين المتعصبين ، حيث قاموا بقتل ما يقرب من 2000 مسيحي، كما لا توجد ارقام موثقة تأكد العدد الحقيقي للمسيحيين المتبقين في العراق ولكن هناك تقديرات تشير الى وجود أقل من 300 الف مسيحي بعد ان كانوا قد وصلوا سابقا الى مليون ونصف مسيحي.”

عن الكاتب

عدد المقالات : 7497

تعليقات (1)

  • harrison wood

    جميع الدول العربية والاسلامية تريد طرد وقتل المسحيين مع العلم انهم سكان البلاد الاصليين واتعجب ون معاملة اوربا وامريكا حيث انهم فاتحين ذراعيهم لاستقبال الاجئين المسلمين ويعطفون عليهم استفيقوا من نومكم العميق لتدركوا مع من تتعملون سوف ياتي يوم تندمون لاستقبالم لهولاء البدو الهمج حيث لا ينفع الندم ارجعوهم الى ديارهم وارتاحوا منهم واتقي شر من احسنت اليه وانتم تعرفون قصة المثل

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى