وطني العراق… على حافة شلال


عادل زوري

جميع أخوتي …

على حافة شلال ..!!!

يتدافعون …

لرؤية الهلال ..!!!

الدماء ..

تتساقط من اجل الاطلال

لا تفرق …

بين الأحباب والاخوان

الكلمات والخطب ..

ملأت السلال ..!!!

لم يطفوا منها …

سوى اسم العراق الزلال

في وطني …

تتساقط الآلام تباعا

كشلال …

لا يقول وداعا

ووطن …

يخوض صراعا

وزمن …

شرب الحزن جراعا

تاتيه العواصف

خداعا ..!!!

كل لحظة …

تسمع انينه مذاعا ..!!!

في بلادي …

امواج الشر

تعلوا ..!!!

وامواج الخير

تتدحرج ..!!!

والشعب …

ساكن كالحجر

فؤوس الشياطين تهبط

على رؤوس …

بريئة لا تعلم

ما الحرية وما الامل …

على حافة شلال ..!!!

ابرياء , بؤساء …

أرواح تتساقط ..!!!

ايام , أعوام ….

تحت الدماء تتراقص

اخوة , ابناء وطن واحد ….

على المنحدر تتباعد

هوت …

جسور المحبة بين الرافدان ..

سقطت اقنعة الزمان

جرفت المياه الامن والسلام

فاصبج الشلال عاريا

بلا مياه ..!!!

أمواج ..!!!

من التعصب والتطرف

تدفع اهلي

الى القاع …

السفينة …

تمزق فيها الشراع

تتمايل بين الامواج

برج بابل ..!!!

جرفته مياه الطوفان

وغرق …

في وحل الحقد والانتقام

أرض الكلدان …

غسلت بدماء الاخوان

اجذف يا عراق

عكس التيار ..!!!

لم شملك …

وابعد الاخطار

وحد الشعب …

ضد الاعصار ..!!!

يا وطني …

من بين صخور الآلام

أخرج ..

مليئا بالاحلام

متفائلا …

بمجيء احلى ايام

مد ذراعك …

كزهور تدفع الاوهام

الى حياة …

مليئة بالحب على الدوام

يا عراقي …

نظف ..!!!

الحقل من الاعشاب

يظهر لك …

جمال خلاب ..!!!

نظف قلبك ..

من الحقد والاسباب ..!!!

تتلقى …

ود الاصدقاء والاحباب

وتعود …

الوحدة والحب للالباب

بقلم : عادل زوري

 30.05.2013

 

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 9

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى