وضع حجر الأساس المركز الكلداني الكاثوليكي


نادي بابل

بالنظر لكثافة الجالية الكلدانية في ستوكهولم وبالأخص مدينة سودرتاليا

تم بحضور سيادة السفير البابوي في الدول الاسكندينافية وسيادة

المطران اندش مطران الكنيسة الكاثوليكية في السويد وبحضور سيادة

المونسنيور فيليب نجم  الزائر الرسولي على الكلدان في أوربا و الأب

سمير بطرس راعي الكنيسة الكلدانية في ستوكهولم وكل من الآباء

الكهنة (فادي ايشو والاب ماهر ملكو والاب بول ربان) من الكنيسة

الكلدانية في السويد والأب عمار بهنام من الكنيسة السريانية الكاثوليكية

والأب بيون  من الكنيسة الكاثوليكية في السويد  والآباء من الكنيسة

الانجيلية والكنيسة السريانية الأرثوذكسية وشارك بهذه المناسبة جميع

الكنائس الشرقية والأخوات الراهبات وجمع كبير من المؤمنين من أبناء

الجالية الكلدانية في مدينة سودرتاليا وضع حجر الأساس للمركز الكلداني

الكاثوليكي في يوم الأربعاء المصادف 8   / 6  /2011 ليكون صرحا

ومركز  روحيا ودينيا ثقافيا واجتماعيا ليمارس من خلاله المؤمنين

ممارسة شعائرهم الدينية وعيش إيمانهم المسيحي من خلال الجماعة

والكنيسة ..

بقية الصور على موقع الإرسالية

www.marnarsay.com



* Picture 006.jpg (138.5 KB, 448×300 – شوهد 1030 مرات.)

* Picture 017.jpg (134.99 KB, 448×300 – شوهد 1027 مرات.)

* Picture 020.jpg (125.4 KB, 448×300 – شوهد 1026 مرات.)

* Picture 029.jpg (145.71 KB, 448×300 – شوهد 1023 مرات.)

* Picture 038.jpg (124.91 KB, 448×300 – شوهد 1020 مرات.)

* Picture 050.jpg (119.67 KB, 448×300 – شوهد 1018 مرات.)

* Picture 051.jpg (121.74 KB, 448×300 – شوهد 1016 مرات.)



لم يكن يوم ألأربعاء 08- 06- 2011 يوماً عادياً في تأريخ أبناء الجالية الكلدانية في مدينة سوديرتاليا السويدية ..ففي جو احتفالي كنسي بهيج وبرعاية المطران  أندرش مطران الكنيسة الكاثوليكية في السويد و بحضور سيادة السفير البابوي للدول الاسكندينافية وكهنة الكنيسة الكلدانية في السويد وعدد من مطارنة وكهنة وراهبات ورهبان بقية الكنائس الأخرى .. تم وضع حجر الأساس لبناء مركز كلداني جديد و الكائن في منطقة هوفشو  ..تمت المراسيم بالصلوات الطقسية الكلدانية وقراءات من الإنجيل المقدس باللغات السويدية والعربية !! ؟؟ ..تلاها مباركة من لدن سيادة المطران اندرش وثم كلمة ألقاها السفير البابوي الذي نقل بركة الحبر الأعظم البابا بندكتس السادس عشر . ليقوم كل من سيادة المطران والسفير البابوي وطفل من ابناء الجالية الكلدانية بأخذ المعول والبدء بعملية الحفر  التي تمثل ضربات المعول  الأولى في حفر أساس المركز الكلداني وهكذا تباعاً توالت ضربات المعول بسواعد كلدانية من كهنة وعلمانيين إلى جانب بقية الإخوة الأشقاء والأصدقاء وكلما كانت ضربات  المعول تقوى تعالت معها زغاريد النساء التي ألقت الحلوى والورد كتعبير فرح وثم تم التجمع في قاعة قريبة لمقاسمة المأكل والمشرب ..
يأرب اجعل من المركز الكلداني الكاثوليكي مركزاً يشع منه نورك الصافي الشفاف !!
بهذه المناسبة السعيدة. باسمي وباسم عائلتي أقدم الشكر والامتنان إلى أبناء الجالية الكلدانية لكرم سخائهم وعطائهم بالتبرع والتضحيات التي قدموها غيرة منهم على كنيستهم والى كل جهة أخرى ساهمت وتبرعت , فالحلم الطويل لتكون لهذه الجالية الكلدانية كنيسة خاصة بهم وبعد أن مر هذا الحلم بالعديد من العراقيل والمزايدات !! لكن الجنود المجهولين لهذا المشروع والمخلصين له  والذين لا يحبون الظهور كانوا على قدر المسؤولية  لتحويل هذا الحلم إلى واقع ملموس لذلك انحني احتراماً وتقديراً لهم وارفع لهم القبعة  …وهنا أخص بالشكر والامتنان  للأب ماهر ملكو الذي كان أول من سعى لبناء هذا المركز قبل ما يقارب الثمانية سنوات معتمداً الشفافية في عمله !!

سيزار ميخا هرمز – سوديرتاليا

عن الكاتب

عدد المقالات : 7482

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى