وداعاً هشام الهاشمي / بقلم محمد مندلاوي


نادي بابل

طالت البارحة يد الإرهاب الغادر، القادم من غياهب التاريخ،خبيراً أمنياً ومحللاً سياسياً واستراتيجياً جريئاً، صريحاً، مقداماً، شجاعاً سليط اللسان والقلم، كان موضع فخر واعتزاز لكل صاحب فكر حر، ورأي سديد على هذا الكوكب الدوار. لكن للأسف الشديد، لا مكان لمثل هذا الإنسان السابق عصره في بلاد ألف ليلة وليلة؟.حقيقة أنا لم أعرف هذا الإنسان المتحضر معرفة شخصية، لكني تابعت لقاءاته التلفزيونية وجدته إنساناً بكل معنى الكلمة، لم يحد عن قول الحق قيد شعرة. إلا أن ما كان يقوله على الملأ عبر الفضائيات، أو من خلال كتاباته التحليلية الصائبة للوضع الراهن في العراق والمنطقة لم ترق لأولئك الجهلة الظلاميين القابعين في الغرف المظلمة، الذين يهابون نور العلم والمعرفة وقول الحقيقة، فلذا لا يستطيعون مواجهة الكلمة بالكلمة،  والحجة بالحجة، فعليه يختارون دائماً بعض الأميين الجهلة لتنفيذ مآربهم الشيطانية. 

عزيزي القارئ الكريم، أنا لست من الذين يود أن يتحدث في كتاباته عن نفسه، لكن اغتيال الأستاذ هشام الهاشمي وهو أمام منزله، وربما أمام أعين عائلته، ذكرني بعملية الاغتيال الفاشلة التي تعرضت لها قبل عدة أعوام من قبل غجري مستكرد، إلا أن الخالق العزيز نجاني من قوى الشر والبغي، وكيد الكائدين، ومكر الماكرين الذين دفعوا بذلك الغجري (كاولي) الإمعة لقتلي بدم بارد. إن فشل تلك العملية الجبانة دل لي مما لا يقبل الشك والتأويل، أن يد خالق الكون والكائنات حماني من أيدي الأشرار المجرمين ليكون عبرة لذلك الوبش.

عزيزي المتابع، رغم أني إنسان قومي كوردي حتى النخاع، لا أستسيغ أي كلام يعزز ويرسخ الهوية الوطنية لبلدان مربع الشر المتمثلة لكل من إيران، عراق، سوريا، تركيا، إلا أني لم أستطع أن أتجاوز عن شخص هشام الهاشمي، لأنه إنسان صادق في كل شيء، لم يقل في كل لقاءاته وكتاباته سوى الحقيقة، فلذا فرض احترامه وتقديره على كل من يقيم مثل هذه الخاصية الملائكية عند نظيره الإنسان.

إن استهداف العقول النيرة من قبل المأجورين القتلة، لم ولن ينهي دورهم التنويري في العراق والمنطقة، وقريباً ستأتي تلك اللحظة الحاسمة التي سيدفع هؤلاء الذئاب البشرية ما اقترفتها أياديهم الملطخة بالدماء على أيدي أبناء الشعب الأبي، الذي ذاق وقاسى على أيديهم وألسنتهم كل أنواع الظلم والعذاب والتهميش.

“ما تريد نيله بالإرهاب يسهل عليك نيله بالابتسامة” (جورج ستيوارت)

محمد مندلاوي

07 07 2020  

عن الكاتب

عدد المقالات : 7513

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى