هل استولى “صدام حسين” على نسخة من توراة خطها النبي حزقيال؟!!


نادي بابل

 

النخيل

أشار الكاتب الأمريكي لاري دايموند الذي زار العراق في السنوات الأخيرة إلى زيارته لبلدة الكفل “النبي حزقيال” بين مدينتي الحلة والنجف الأشرف ويقول الكاتب وتهد هذه الأرض من بابل أقدم منطقة في العالم شهدت استيطانا يهوديا متواصلا وكتابة عدد من أقدس النصوص عند اليهود بما فيها التلمود وأجزاء من التوراة.

وقال نقلا عن رئيس بلدية الكفل الشيخ أحمد خبوط العباسي بني حسن يقول ان صدام حسين استولى في عام 1979 على نسخ من التوراة التي تعود بتاريخها إلى مئات السنين، وكانت تحفظ مخطوطة في مكتبة المجمع الذي يضم المعبد والضريح وبحسب دايموند تظن قبيلة الشيخ أحمد أن إحدى تلك النسخ خطها النبي حزقيال بيده، وأن اليهود كانوا يعرضونها في مسيرات احتفالية في الشوارع خلال مناسباتهم الدينية.

وحزقيل ويسميه العراقيين حسقيل هو احد انبياء اليهود العراقيين منذ السبى البابلى عام589 ق م حيث رافق ذو الكفل المسبيين الى بابل عاصمة الدولة الكلدانية وتوفى فى بابل ودفن فى مدينة الكفل وله فيها قبة مخروطية45 مترا وصحن له قدسية عند الديانات السماوية بحسب الامين العام لمنظمة اليهود العراقيين داود موسى سليم.

ويشير داود موسى إلى أن فى هذه المنطقة قرية ابراهيم الخليل مقام ابراهيم الخليل واولاده 1900 ق.م وقبر النبى الصابر ايوب على طريق حلة الكفل ومقام الامام زيد بن على بن الحسين ومقام الصحابى رشيد الهجرى وهنالك مسجد النخيلة الذى عسكر فية الامام على عليه السلام فى معركة صفين.

ان هذه المدينة المسالمة التى تكثر فيها الاثار اليهودية والاسلامية مدينة زراعية متاخرة فى الخدمات وانعدام الماء الصافى والكهرباء وعدم توفر الشوارع المبلطة وتعانى من نقص كبير فى الخدمات الصحية و التعليمية وهى مدينة زراعية فقيرة ولقد تعرض المقام بعد سقوط النظام عام 2003 الى النهب والسرقة سرقة المخطوطاات والتحف والاحجار الكريمة والشمعدان الاثرى بحسب داود سليم.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7515

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى