هـل أنَّ 1400 سنة كـرَّسَـتْ أم فـشـلتْ في بعـثرة المسيحـيّـين من العـراق ؟


مايكل سيبي
مايكل سيبي

 

بـداية أقـول نحـن في دول المهجـر ــ المسيحـيّـون والمسلمون وغـيرنا ــ لسنا سـكان الـبـلـد الأصليّـين ولكـن طـبـيعة أنـظمة الحـكم فـيها وتـطـوّر عـقـلية شعـوبها مع القانون الـذي يحـترم كل إنسان كـقـيمة إجـتماعـية عـليا ، وفـرَتْ لـنا حـرية الكلام والكـتابة أكـثر بكـثير وبما لا يُـقارَن مع ما يمتـلكها ويستـطيعها مواطن بأعـلى منـصب عـلماني أو ديني من أبناء شعـبنا الأصليّـين في العـراق ، ثم لكـونـنا بعـيـدين عـن ساحات الصراع الحالي والغـدر الـذي يطال المذنب والبريء عـلى حـد سواء في وطنـنا الأم ، وأحـياناً نكـتب عـوضاً عـن آخـرين لا تسمح لهم ظروفـهم للكـتابة عـن تأريخ الأحـداث الـقـديمة ، ونحـن بهـذا لسنا نحَـملهم أية منية .

لو تـصَفحـنا التأريخ نـقـرأ عـن جـيوش مخـتـلفة إحـتلتْ بلـدانـنا الشرق أوسطية بحجج متباينة قـبل التأريخ الميلادي وكـذلك بعـد إعـتـناقـنا الديانة المسيحـية ، فـكان بعـض المحـتـلين يـبقـون مشواراً من الزمن ثم يغادرون ، ولكـن قـبل 1400 سنة خـلتْ إحـتـلتـنا الجـيوش الإسلامية القادمة من الجـزيرة العـربـية بحجة نشر الـدين فكان أنْ ذقـنا الأمرّين بصوَر عـديـدة إبتـداءاً من تغـيـيـر دينـنا وفـرض الجـزية عـلينا ثم تـشريدنا وقـتلنا وإغـتـصاب وسبي نسائنا وأطفالنا ، حـتى عـمّـقـوا ركائـزهم في بلادنا عـنـوة معـلنين أنـفـسهم مالكي الـدار (وبحجة إنـقاذنا من المستـعمر السابق) لكـنهم أصبحـوا هم المستعـمرين الإستيطانيّـين الـدخلاء أصحابَ الأرض بالقـوة حـتى يومنا هـذا  ، أما نحـن الشعـوب الأصيلة فـقـد تـشتـتـنا إلى أرض الله الواسعة منـذ ذلك الوقـت خـوفاً وهـرباً من قسوة المحـتـل وسيف المعـتـدي ، أما الـذي سلِـمَ من بطشهم بصورة أو بأخـرى بقي حـياً وكأنهم أسبغـوا عـليه مِن نِعَـمَهم فـوصفـوه بالـ ــ ذمّي ــ وﭼـمالة صاغـرون إنـتهاكاً لكـرامته فـكان مصيره مواطناً من الـدرجة الثانية إنْ لم نـقـل أقـلاً منها ، وما الوثيقة العـمرية إلاّ إحـدى الشـواهـد التأريخـية عـلى ذلك .

وكما ذكـر سيادة المطران يوسف تـوما في مقاله ــ  رأي في موضوع : هجـرة المسيحـيّـين ، قـرع أجـراس الخـطرــ ! … نقلاً عـن الأب جان ﭬــيـيه الدومنيكي الإخـتـصاصي في تأريخ المسيحـية في العـراق (1914 – 1995) بأن المسيحـيّـين في العـراق كانـوا يشكـلون غالبـية سكانه (بـين القـرنين 5 – 12 م) بـدليل آلاف القلايات والأديرة والكـنائس من شمال بلادنا وحتى جنوبه … ونحـن نـتـساءل : أين تلك الغالبـية السكانية الآن ؟.

في عـصرنا الحـديث بـدأتْ الهجـرة من وطنـنا العـراق بصورة أفـراد منـذ أكـثر من مائة عام ، ثم بضعة عـوائل في ستينات القـرن الماضي إزدادتْ بعـض الشيء في سبعـيناته هـرباً من طبـيعة نظام الحكم البعثي حـتى إزدادتْ وتيرتها في الثمانينات إبّان الحـرب العـراقـية الإيرانية ، وإشتـدّتْ في التسعـينات نـتيجة حـرب الخـليج الثانية والحـصار الإقـتـصادي ، ولكـنها برزتْ كـظاهـرة عالمية منـذ سنة 2003 عـنـد سـقـوط نظام صـدام ، حـيث الصراع عـلى السلطة والمناخ الساخـن بـين التـكـتـلات وفـقـدان الأمن وتردّي الخـدمات الإجـتماعـية وتـفـشي البطالة بصورة واضحة ، بالإضافة إلى شعـور المسيحـيّـين بإنحـسار دورهم ومكانـتهم في وطنهم مع تـنامي التـشـدّد الـديني الإسلامي الـذي قاد بعـض المجهـولين المتعـصبـين منهم وحـتى وجهاً لوجه إلى إيصال رسائـل تهـديـد إليهم ــ وكـذلك عـلناً من منابر الجـوامع ــ لإخـراجهم من بـيـوتهم والإستيلاء عـلى ممتـلكاتهم ، وما أكـثر الـذين راحـوا ضحايا قـبل أن يجـدوا فـرصة لإنـقاذ حـياتهم ، وهـل من مثال أسطع من جـريمة قـتل المطران فـرج رحـو والكهـنة والمصلين في كـنيسة سـيـدة النجاة والكـثيرين الآخـرين ؟.

لقـد سبق ــ ولا يزال في أيامنا الحالية ــ أنْ صرح مسؤولون دينيّـون ودنيـويّـون بلقاءات رسمية في عـدة عـواصم أنّ هـناك مخـططاً لـتـفـريغ الشرق الأوسط من مسيحـيّـيه مواطـنيه الأصليّـين الـذين وُلِـدوا وسـكـنـوا وخـدموا وزرعـوا وعـمَّروا وطـوَّروا بلـدانهم منـذ آلاف السنين ، وذلك في غـمار الصراع الحالي عـلى السلطة بـين الكـتل المـذهـبـية الإسلامية وإنبثاق الإرهاب ، مما يجعـلنا نقـول أنَّ خـطط وممارسات ما قـبل 1400 سنة بحـق المسيحـيّـين سكان البلـد الأصليّـين كانت في سـبات لسنين فاتـتْ ، فـجاء الـيوم لتـنـشـط ويعـيـد التأريخ نـفـسه مرة أخـرى ليصيروا ضحايا بل مستهـدَفـين بـذات الطرق من قـتل وإخـتطاف وتـشريـد وإبتـزاز وإغـتصاب ، وأخـيراً سـن قـوانين مجحـفة بحـقهم والتي إذا لم تـتغـيَّـر فـسيترتب عـليهم الخـضوع لها ! فإن تبعات أمواجها المقـبلة ستهـدّم كـيانهم وتـزيـد من آلامهم لاحـقاً وتـؤدي بهم إلى أن يصبحـوا ذكـريات في خـبر كان .

إنَّ هـذا ، هـو الـذي يقـودهم إلى ترك أوطانهم الأصلية مكـرَهـين دون رغـبتهم وهم ليسوا طرفاً في النـزاع إطلاقاً ، وعـليه فإن ما يلاقـيه المسيحـيون الـيوم إنما هـو تـنـفـيـذ دقـيق وسريع ومثابر لتـلك المخـططات ، مما جعـل قادة كـنيستـنا يـدقـون أجـراس الخـطـر والقـلق من تـصاعـد هجـرة أبناء الكـنيسة حـتى وصفـوها بالمنكـوبة ، ومن هـذا المنـطلق دعى غـبطة الـﭘـطريرك لويس روفائيل ساكـو إلى الإنـتباه لهـذه الكارثة ودراسة أسبابها ومعالجـتها ووضع حـد لها .

إن أسباب الفـوضى التي ذكـرناها جـميعها محـلية من داخـل الوطـن ، وإذا كان هـناك غـرباء لهم يـدٌ فـيها ، مباشرة أو غـير مباشرة فإن العـلة تـكـمن في الشعـب ذاته المعـتـدي عـلى إخـوانه في البلـد المشتـرك حـين يرتـضي لنـفـسه أنْ يقـبل بتـوجـيهات بل يأتمر بأوامر تأتيه من خارج الـدار لهـدم الأواصر بـين الإخـوان …. وإذا كان هـناك مَن يلقي اللوم عـلى العالم الغـربي المشجع لهجـرة المسيحـيّـين ، لن نعارضه ولكـنـنا نسأله :

(1- هـل كان هـناك عالم غـربي قـبل 1400 سنة حـين تعـرض شعـبنا المسيحي إلى الويلات من نـفـس الإخـوان ؟ .

(2- أيها أشـد إثماً : دولة تـقـبل لاجـئين غـرباء من أجـل حـماية أرواحهم إنسانياً وتعـتبرهم عـنـدها مواطنين من الـدرجة الأولى بكافة الإمتيازات حـتى حـق الترشيح لرئاسة الـدولة ……  أم قـوات غازية مستعـمِرة جاءت كـدخلاء فإستـوطنوا بلـدنا منـذ قـرون وصاروا يضايقـون الخـناق عـلى الشعـب الأصلي لـدفعهم إلى الهجـرة ؟ .

(3- وسؤال طارىء آخـر : لم يتحـمل العـراقـيون الإحـتلال الأميركي للعـراق فـبـدأتْ مقاومتهم له منـذ الـيوم الأول وهـذا شيء طبـيعي .. طيب ، كـيف إرتـضوا أن يـبقى العـراق تحـت الإحـتلال العـثماني الأجـنبي قـرابة 400 سـنة بـدون مقاومة تـستحـق الكـتابة عـنها ؟ .

وبشأن موضوع مقالـنا لا بـدَّ أنْ نـشهـد لبعـض قادتـنا من رجال الـدين أنْ كانت لهم عَـبر الزمن مواقـف مشرّفة في الـدفاع عن إيمان وحـياة وأرض شعـبنا المسيحي إلى درجة التـضحـية بحـياتهم ، ولكـنـنا في ذات الوقـت لن نجـني عـليهم إذا قـلـنا إنّ ــ جـزءاً صغـيراً محـدوداً من المسؤولية ــ عـن معاناة شعـبنا يمكـن تحـميلهم إيّاها ، لماذا ؟ لأن هـناك حالات وفي أزمنة مخـتـلفة ، حـين كان يحـصل غـبن أو حـق ضائع لأحـد أبناء الكـنيسة بسبب قـوانين الـدولة المتحـيِّـزة لطرف واحـد والمجحـفة بحـق المسيحي الـذي لا يرى جـدوى من تـقـديم شـكـوى شخـصية روتينية ، فـيستـنجـد بمرجعه الـديني ذي المنـصب الرفـيع كي يحاول ويتـدخـل لإسترجاع حـقه المسلوب منه عـسى أنْ يخجـلون منه فـيُـسمع كلامه إحـتـراماً له ! ولكـن المرجع المحـتـرم بـدلاً من التجاوب مع طلب إبن رعـيته ومتابعة غـبنه بقـدر إمكانه … فإنه يقـول له إذهـب وَصَلِّ لمريم العـذراء …… وكم صلى هـذا الأخ لأمنا مريم العـذراء بل وللـقـديسين جـميعهم ولم يحـصل عـلى حـقه ، وعـندي أمثلة عـلى ذلك .

الـيوم … غـبطة الـﭘـطريرك لويس ساكـو يناشـد الجـميع من المسؤولين في الـداخـل والخارج الـذين بـيـدهم مفاتيح الحـل والربـط ، من أجـل وضع حـد وحَـل لهـذه المعـضلة ــ هـجـرة المسيحـيّـين ــ من بلـدانهم الأصلية التي وصفـها بالكارثة ، ولكـنه هـل سيمكـنه مقاومة المخـططات الشيطانية يا تـرى ؟ وإنْ صحَّ التعـبـيـر إسمحـوا لي أنْ أقـول أنَّ العـلة هي في ــ جـينات ــ حاملة لصفات مغـروزة في أساس الفـكـر منـذ 1400 سنة تـنـتـقـل بالوراثة ، والتي قـد تغـيـب عـن أجـيال وتـظهـر في أخـرى ، فـلا نستغـرب عـنـد ظهـورها في جـيل اليوم .

بقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى