نحن مسيحيون وليس نصارى (م) لا (ن)


عامر فتوحي
عامر فتوحي

 

 

 كلدايا نت

النصارى كلمة منحوتة من المفردة العربية ناصرَ، مع أن معناها الديني هو أتبع وأسم المصدر هو تابع. والنصرانية هيّ ذاتها البدعة الأبيونية التي أوجدها فريق من اليهود المستمسحين ، والتي لاقت ذيوعاً في الجزيرة العربية قبل الإسلام، ولاسيما في مكة ويثرب.

النصارى كما أسلفت تشير إلى معتنقي بدعة النصرانية، والتي من دونما شك لا تعني الديانة المسيحية، وذلك وبمنتهى البساطة، لأنها لا تعترف بيسوع بصفته السيد المسيح، وترفض ألوهيته، وصلبه وقيامته. الحق، تؤمن النصرانية بأن يهوذا الإسخريوطي هو من شبه للرومان فصلبوه عوضاً عن السيد المسيح الذي كان ألله قد رفعه إلى السماء، وقد تبنى الإسلام هذا المعتقد الباطل في الديانة المسيحية، مثلما تبنى دعوة النصرانية إلى ختان الذكور.

تؤمن النصرانية بأنجيل منحول هو أنجيل العبرانيين الذي لا تعترف به الكنيسة المسيحية، كما لا يؤمن النصارى بمجمع نيقية الأول عام 325م والذي قامت عليه أسس الكنائس المسيحية.

تلاشت النصرانية من الوجود في أواخر القرن السابع للميلاد، حيث أنخرط أتباعها في الإسلام الذي ساد الجزيرة العربية آنذاك، بينما قدر المسيحية هو أن تبقى حتى نهاية الزمان.

أرجوكم، لا تنخدعوا أو تنساقوا لألاعيب الأسلامويين الإعلامية. أنكم أكثر حكمة، فلا تستعملوا أو تروجوا لهذا المصطلح الناقص والمهين (نصارى) لأننا: مسيحيون لا نصارى.

عامر حنا فتوحي

 

عن الكاتب

عامر فتوحي
عدد المقالات : 36

تعليقات (1)

  • ابو عبد الله العراقي

    يصر “”” النصارى “””” على الهروب من هذا الاسم وما هي إلا محاولة فاشلة من بين الكثير من المحاولات الفاشلة لأثبات عكس ما يثبت القرآن ويُطلقون على أنفسهم ( مسيحيين ) وفي الحقيقة إن كلمة مسيحيين ما هي إلا شتيمة في الاصل ؛ كانوا اذا أرادوا ان يشتموا النصراني يقولون له يا مسيحي وكانوا يعتبرون اتباع المسيح سفلة عاميين فأذا اردوا شتمهم يقولون له مسيحي ..
    ويؤكد الكتاب المقدس إسم النصارى ويقول في (العربية المشتركة)(أعمال الرسل) 24
    ((.وجدنا ھذا الرجل مفسدا يثير الفتن بين اليھود في العالم كله، وزعيما على شيعة النصارى))
    شيعة النصارى اي جماعة النصارى ويقول القمص تادرس يعقوب ملطي في تفسيره (ناصرة , منھا إشتقت نصارى لقب المسيحيين وھى بالعبرية)
    وكما إن الدسقوليه كتاب تعاليم الرسل يؤكد هذه التسمية ويقول في ص 90 الباب التاسع وهو يحظهم على الغفرام والابتعاد عن الشر ما نصه (( يجب على النصارى أي المسيحيين ان يغفرو في كل زمان …… الخ ) ويُكمل النص قائلاً ( اذا اردت ان تكون نصرانيا اي مسيحيا فاتبع ناموس الرب … ) إنتهى
    وجاء في كتاب قوانين ھيبوليتس القبطية صفحة 37 في القانون الرابع عشر ما نصه ( لا يصر نصراني جنديا إلا اذا الزمه قائد له السيف …)
    كما إن اكلميندس الروماني كان نصرانيا كما يقول كتاب تاريخ الكنيسة
    ( الخريدة النفسية ) ص134 ما نصه ( وإكلمنضس الاسكندري هو تيطس فلافيوس من أباء الكنيسة المشهورين ………… وخالط المعلمين النصارى وأثر فيه ما سمعه منهم وخصوصا من بنتيوس المار ذكره , فإهتدى للنصرانية )
    إنتهى
    وهنالك الكثير من المصادر ( النصرانية ) تؤكد هذا الاسم فإن شاء أو ابى فإسم نصراني او نصارى هو الصحيح ..

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى