نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!


نادي بابل

بعد أنّْ إفتتحت حسابًا لها على موقع “تويتر” للتواصل الإجتماعي إسوةً بالعديد من زميلاتها، تتواصل الفنانة اللبنانيَّة، نجوى كرم، يوميًّا من خلاله مع معجبيها، كما تنشر تغريداتها عليه وتتفاعل مع متتبعيها. إذ نشرت كرم، أكثر من تغريدة تعبِّر من خلالها عن رأيها الصريح بالوضع الفنِّي، وتعلن ثورةً فنِّيَّةً، مشيرةً إلى أنَّ ما يقدَّم اليوم ليس بفنٍ، وأنّْ ما يبقيها على السَّاحة هو إحساسها الوطني، وأنَّ حبَّ المعجبين هو الذي يدفعها لتقديم المزيد.

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تعترف بعمرها الحقيقي!

وأشارت إلى أنَّها لا تريد أنّْ تقطع رزقة أيٍّ من الموجودين على السَّاحة الفنِّيَّة بغض النظر عمَّا يقدِّمه من أعمال، لأنَّ المسؤوليَّة تقع على الجمهور المستمع، وأضافت أنَّها لا تهوى الحلول الوسطيَّة وأنَّ كلمتها نعم نعم أو لا لا. وكانت نجوى قد عادت من المغرب منذ يومين بعد أنّْ أحيت حفلاً غنائيًّا في منتجع “مازاغان” بالتزامن مع حلول عيد ميلادها، حيث تجرَّأت عكس العديد من الفنانات بكتابة رسالة لمعجبيها على صفحتها الرَّسميَّة على الـ”فايس بوك”، بخطِّ يدها تكشف من خلالها عمرها الحقيقي كاسرةً حاجز الخوف وهذه العقدة الَّتي تعاني منها النِّساء عمومًا والفنانات خصوصًا حيث قالت:

“مرحبا، والآن من خلال “تويتر” وليس “فيسبوك”، سأكون نجوى الَّتي أوَّد أنّْ تكون اليوم معكم، إسمي نجوى كرم من مواليد زحلة 26-2- 1966، بكل فخر واعتزاز أقول أنا والزمن أصحاب، لعبتنا لعبة تطور بمحبِّة وليس خوفًا من مرآة، لأنَّني وجدت نفسي بمجالي الفني، لدي غيرة من العمالقة الذين سبقوني، وأولوياتي أنّْ أعمل على صوتي وفني وأخلاقي وشكلي الخارجي، الدنيا أخذ وعطاء، الزمن يريد عمر وأنا أريد معرفته، شكرًا.. نجوى كرم”.

وفي سياق آخر، يشار إلى أنَّ آخر أعمال نجوى كان إطلاق كليب أغنية “لو بس تعرف” من ألبومها الأخير “هالليلة.. ما في نوم”، وهو الكليب الذي أخرجها من عباءة الدَّبكة إلى دائرة الرومانسيَّة، والذي صوَّرته في لبنان في ثاني تعاونٍ بينها وبين المخرج، وليد ناصيف، بعد تعاونهما في كليب أغنية “ما في نوم” الذي صوِّر بتقنيَّة الأبعاد الثلاثيَّة، والَّتي لاقت العديد من ردود الأفعال السَّلبيَّة عليها، خصوصًا أنَّها غنَّت فيها إيقاع الطبلة في بادرةٍ جديدةٍ من نوعها.

وفي الكليب الجديد، أخرج ناصيف نجوى من حلقة التَّطور التكنولوجي الَّتي ركَّزا عليها في الكليب الأوَّل، وبدت نجوى رومانسيَّة إلى أبعد الحدود، إلَّا أنَّه لاقى الكثير من الإنتقادات بُعيد إكتشاف أنَّ هناك مشهد في الكليب منقول بأدقِّ تفاصيله عن إعلان لماركة صابون، وهو ما ردَّا عليه كلًّا من نجوى وناصيف بأنَّهما كانا على علمٍ بالموضوع قبيل التَّصوير، وأنَّ الفكرة أعجبتهما وطبَّقاها. (ايلاف)

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

نجوى تكشف عمرها الحقيقي وتعترف: اغار من العمالقة الذين سبقوني!

farfesh.com

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى