نجل طارق عزيز: القرار جاء على خلفية وثائق ويكيليكس


CNN ARABIC

 

طارق عزيز.. صدر حكم بإعدامه لدوره في تصفية الأحزاب الدينية

طارق عزيز.. صدر حكم بإعدامه لدوره في تصفية الأحزاب الدينية

 

 

عمان، الأردن (CNN) —

 استنكرت عائلة نائب رئيس الوزراء العراقي الأسبق طارق عزيز حكم الإعدام الذي أصدرته المحكمة الجنائية

العراقية العليا بحقه الثلاثاء، واعتبرت العائلة المقيمة في العاصمة الأردنية، عمان، أن قرار الحكم “سياسياً وليس

 قضائياً”، معتبراً أن الحكم جاء لتخفيف الضغوط على حكومة نوري المالكي على خلفية الكشف عن وثائق تتعلق

 بانتهاكات في العراق على موقع “ويكيليكس.”

 

وكانت المحكمة الجنائية العراقية العليا الثلاثاء حكماً بالإعدام على طارق عزيز، النائب السابق لرئيس الوزراء

ووزير الخارجية في عهد الرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، وفقاً لما ذكره التلفزيون العراقي الرسمي.

 

كذلك حكمت المحكمة بإعدام كل من عبد حميد محمود وسعدون شاكر، وهما من كبار قادة النظام البعثي السابق في

 العراق وذلك لدورهم في قضية تصفية الأحزاب الدينية في عهد صدام حسين.

 

وقال نجله زياد طارق عزيز في تصريح خاص لـ CNN  العربية :” إننا تفاجأنا بصدور بحكم الإعدام بحق والدي

من خلال الإعلان على شاشات التلفزيون … وما هذا القرار إلا حكم سياسي قاس وانتقامي بحق رجل خدم بلده

وكان ضحية للأحزاب الدينية في العراق.”

 

وحول نية عائلة عزيز “تمييز الحكم الصادر”، علق زياد الذي يقيم هو وزوجته وأولاده وشقيقاته في عمان:

“على أي أساس سنميز الحكم في الوقت الذي تعتبر فيه هذه المحكمة مسيسة لم تسر وفقاً للإجراءات القضائية

القانونية المتعارف عليها ولم تكتمل مراحلها بالأصل المرتبطة برئاسة الوزراء في العراق.”

 

وحول توقيت إصدار الحكم  الصادر بحق عزيز عن المحكمة الجنائية العراقية بعد إدانته واثنين آخرين من حزب

 البعث السابق بقضية تصفية الأحزاب الدينية، أوضح زياد: “لقد جاء القرار تخفيفاً للضغط على ما يسمى

الحكومة العراقية الحالية برئاسة ما يسمى رئيس الوزراء نوري المالكي على خلفية الكشف عن وثائق متعلقة

 بتسجيل انتهاكات في العراق، على موقع ‘ويكيليكس.'”

 

وأعرب زياد عزيز عن أسفه للحكم الذي صدر بحق والده، والذي وصفه بالقول: “لقد كان رجلاً خادماً لبلده

وضحى من أجلها بمهنية”، مبيناً أن والدته المقيمة حالياً في اليمن علمت هي الأخرى بصدور الحكم من خلال

وسائل الإعلام.

 

وتابع زياد قائلاً: “إن حزب الدعوة الشيعي الذي يتزعمه رئيس الوزراء المنتهية صلاحيته نوري المالكي حاول

اغتيال والدي في العام 1981 في جامعة المستنصرية، لكنه لم يفلح وهو الآن ينجح باستصدار حكم بإعدامه.”

 

وكانت المحكمة الجنائية قد برأت طارق عزيز، الذي تولى منصب نائب رئيس الوزراء بين عامي 1981 و2003،

 في مارس/آذار 2009 من قضيه “أحداث صلاة الجمعة” لعدم تورطه، “، وفقاً لما أكده محاميه آنذاك، بديع

عارف.

 

غير أن المحكمة حكمت عليه بالسجن 15 عاماً لعلاقته بحادثة إعدام التجار عام 1992.

 

يذكر أن تقارير صحفية أفادت في السابع من سبتمبر/أيلول الماضي، أشارت نقلاً عن أحد مساعدي رئيس الوزراء

العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي، أن الحكومة العراقية تفكر في إطلاق سراحه بسبب تردي وضعه الصحي.

 

ونقلت صحيفة القدس العربي عن محامي عزيز قوله: “‘يبدو أنهم متعاطفون مع وضعه ومجرد السماح لصحيفة

 الغارديان ومحطة تلفزيونية أخرى بإجراء مقابلة معه في السجن هو تطور كبير في الموضوع.”

 

غير أن نجله زياد نفى ذلك وقال إنه “ليست هناك أية مؤشرات لوجود نية لدى الحكومة العراقية للإفراج عن

والدي”، مضيفا أنه على العكس “فهم يريدون القضاء عليه في السجن”

 

وكان طارق عزيز قد أصيب بجلطة في الدماغ في يناير/كانون الثاني، غير أن صحته تحسنت لاحقاً وفقاً لما أكدته

متحدثة عسكرية أمريكية في العراق.

 

غير أن محاميه، بديع عارف، لـCNN أن حالة عزيز الصحية غير مستقرة وأنه نقل إلى وحدة العناية المركزة

بمستشفى عسكري أمريكي في قاعدة بلد العسكرية، مضيفاً أن عائلته علمت بوضعه الصحي من خلال أقارب

معتقلين كانوا يزورونهم.

 

وأضاف عارف: “لقد كنا دوماً نطالب المحكمة الجنائية العراقية العليا طوال سنوات بإطلاق سراح عزيز بسبب

أوضاعه الصحية.”

عن الكاتب

عدد المقالات : 76

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى