نبوءات نوسترداموس عن مستقبل العراقيين في سنة 2012


يوحنا بيداويذ
يوحنا بيداويذ

بقلم يوحنا بيداويد
ملبورن/ استراليا
8 كانون الاول 2012

مضى الاسبوع الاول من سنة 2012 وزالت الدخان يتصاعد من المجالس السياسيين العراقيين  بتوجيه الاتهامات  والفضائح  والمساومات والتهديد بالانتقام والتصفيات . ولان امال العراقيين خاب فيهم التجؤا الى المنجمين والمخمنين وتوقعاتهم لعلها تحمل اخبارا سارة في السنة الجديدة، لهذا اردت ان انقل للاخوة العراقيين في الوطن والمهجر بعض مما توقع نوسترداموس المنجم المشهور ان يحصل في عام 2012.
 
 في البداية لا بد ان نُعَرِف القراء الاعزاء بهذا المنجم الكبير نوسترداموس، انه ميشيل نوسترداموس، فرنسي الجنسية ، مولود سنة 1503م، كانت عائلته يهودية لكنها اعتنقت المسيحية بعد ولادته واصبح كاثوليكيا، كان طبيبا مشهورا في حينها، مولعا بعلم الفلك والتنجيم، وضع نبوءاته المشهورة في كتابه المشهور ( القرون) سنة 1555م على شكل ابيات شعرية مبهمة مستخدما مصطلحات من لغات مختلفة واحيانا تغير مواقع الحروف الكلمات كي تصبح مبهمة. في كتابه القرون وضع تنبوءات لاحداث اربعة قرون قادمة.

انتهت نبؤاته في نهاية الالفية الثانية، كان شبحه جالسا على ضفاف نهر دجلة ليلة انقلاب السنة الميلادية من 2011 الى 2012  وكتب  على صفحاته مرة اخرى ابيات شعرية مبهمة مرة اخرى حاملا اخبار مشؤومة لهذه لسنة او السنوات القادمة وهذا اهم ما جاء فيها:
1- ان ملف قتل وتهجيرالقسري المسيحيين  وضرب الكنائس خلال الفترة الماضية سينكشف قريبا جدا، وسيعرف ابناء شعبنا الحقيقة ولكنهم لن يستطيعوا استثماره لقضيتهم المصيرية لانهم منقسمون.
2- ضمور واختفاء المشاعر الوطنية الحقيقية في قلوب ومن افواه عدد كبير من السياسيين العراقيين بصورة اكبر من السابق الامرالذي سيؤدي في النهاية  الى ولادة دويلات في العراق الجديد.
3- ظهور خارطة سياسية جديدة على ارض الواقع تنتهي بتقسيم العراق سياسيا وقوميا ومذهبيا على الاقل الى ثلاثة دويلات متصارعة فيما بينها.
4-  ظهور بوادر ولادة نظام دكتاتوري جديد  سيرفضه الشعب وسينتهي الامر بالصراع الدامي وضحايا وسيحن الكثيرون الى ايام الدكتاتور صدام حسين وقسوته بدل عن الحروب الطائفية والمذهبية خلال السنين الماضية او القادمة.
5- لن تظهر الاسباب والنتائج الحقيقة وراء احداث الاخيرة حول عملية حرق محلات المسيحيين واليزيديين  في مدينة زاخو ومنطقة البهدينان في الوقت القريب.

6- ستزيد حالة الشرذمة الموجودة بين المسيحيين من الكلدانين والاشوريين والسريان والارمن  بسبب مواقف الرجال الدين وصراعاتهم على الزعامات وطريقة تعاملهم مع القضايا المصيرية ابصورة موضوعية و واحيانا بسبب جهلهم كيفية التعاطي مع مثل هذه القضايا المصيرية كما هو مطلوب.   
7- لن تقبل اسرائيل بسقوط نظام بشار الاسد بسهولة وبدون بديل.

8- بالنسبة لجيران العراق ، ستنتقل وضعية حكومة الايرانية  الى وضع اصعب خلال السنين القادمة الى ان تحصل الثورة الشبابية في الجيل الصاعد من شبابها، وسينتهي عصر الملالي من جديد.
بالمقابل سينكشف الدور التركي على حقيقته  اكثر فأكثر، ولكن لن تضعف الحكومة بسهولة بسبب دورها السراتيجي  مع الغرب والشرق وقابليتها واستعدادها للمساومة دائما.
بالنسبة لسوريا لا زال الامر غامض ولكن الرئيس بشار الاسد وزال خائفا من اتخاذ القرار المصيري الا وهو الانتقال من معسكر الايراني الى معسكر العرب والغرب.
بالنسبة لسعودية لن يطالها اي عملييى تغير كبيرة ولكن بذور حب الديمقراطية بدأت تترطب وتتهيا استعداد لزهور النبتات الاولى  ستقود حملة المطالبة بالحرية المراة .
اما بالنسبة للكويت اكتشف بعض العراقيين حقيقتهم بعد فوات الاوان.
9- ستعاني ثورات الربيع العربي التي نجحت في العام الماضي (2011) الكثير من الاضطهاد بسبب ازاحة قادتها الحقيقيين الساحة السياسية وانحرافها من اهدافها ، وحل محلهم قادة الاحزاب الاسلامية التي ترفض قبول القيم التي اوجدتها الحضارة الانسانية بمجمولها، لهذا ستنتظر هذه الثورات، حصول ثورات جديدة اخرى وانسلاخ جديد التي لا تظهر ملامحها قريبا.

10- نظام العولمة سيعاني الكثير بسبب حالة الخوف التي ملات قلوب الناس العامة و ومعركة اليور عند الاوربيين واليقظة عند الدول وعلمائها من الايادي المخفية الموجودة  المتلاعبة بالبورصات ونسبة الارباح التي تفرضها واخيرا بسبب فضح  الكثير من المؤسسات والانظمة الفاسدة.

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 49

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى