مهرجان العراقية في تكريم المبدعيين في سدني حدث مميز


يوحنا بيداويذ
يوحنا بيداويذ

ملبورن استراليا
28 شباط 2012
 
تنظم المؤسسة العراقية للثقافية و الاعلام التي يترأس ادارتها الكاتب والمخرج  موفق ساوا مهرجانا ثقافيا كبيرا في مدينة سدني يوم الخميس القادم المصادف 8 اذار 2012.
حينما تقع عيون الانسان على مثل هذا الخبر للوهلة الاولى لا اظن إنها لا تتدمع من الفرح، ولا اظن انها لم تدخل البهجة الى قلوب المبدعين العراقيين  والعرب المشمولين بهذا التكريم مهما كانت هوياتهم او انتماءاتهم .
  منذ زمن بعيد كان المبدعون العراقيون ينتظرون مهرجانا ثقافيا فنيا رياضبا يشمل كل فنون الابداع من الادب والشعر والصحافة والاخراج والتمثيل المسرحي وحتى العلماء واصحاب الاختراعات والابتكارات العلمية وشهادات العليا والرياضية لقاء خاصا او تكريما بسيطا، او مهرجانا  يحتويهم كي يتعارفوا بعضهم بعضاً او تعرض كتبهم او يتم تعريفهم وتعريف انجازاتهم  للجمهور والاعلام  بعد ان فرضت القوى الشر العالمية والعراقية الهجرة القسرية عليهم .
ان اقامت مثل هذه المهرجانات هو امر عادي  لدى الشعوب المتقدمة مثل الدول والقوميات الاوربية. عادة تحضر قبل اشهر كي يفتخروا بل يذكروا اولادهم عن عظمة شعبهم واصولهم،  فبعضها تحتفل سنويا بعيد ميلاد عدد كبير من الفلاسفة و العظماء والمفكرين والمبدعيين والعلماء واصحاب الانجازات العلمية والعسكرية والسياسية، لا بل  تشكل لجان وهيئات دولية للاقامة مهرجات دولية كبيرة وتدعوا شخصيات  عالمية معروفة للحضور. مثلا المانيا تحتفل بولادة عظمائها من امثال هيجل وعمانوئيل كانط وفرويد ونيتشه واينشتاين وليبنتز وغيهم، كذلك تحتفل فرنسا بولادة الشاعر والفيلسوف فولتير وجان جاك روسو وديكارت وبسكال ولابلاس وغيرهم وبريطانيا تحتقل بعيد ميلاد العالم الكبير اسحق نيوتن وديفيد هيوم وبيكون وغيرهم، كما الاخوة لبنانين يحتفلون سنويا بذكرى ولادة المفكر والكاتب والاديب الكبير جبران خليل جبران.
نتمنى ان يزيد الاهتمام من قبل الحكومة العراقية بالمهجرين والمهاجرين لا سيما بعلمائها وادبائها ومفكريها وشعرائها وكل المبدعين، وندعوهم  الى دعم مثل هذه المهرجانات في دول المهجر، من خلال دعم المؤسسات التي تقوم مشكورة بتنظيمها . كي يتم التواصل بيم حضارة اجدادهم حضارة وادي الرافدين وابنائهم في المهجر اينما كانوا.
في هذه المناسبة احي الاخ الكاتب والمخرج موفق ساوا صاحب المبادرة في تنظيم هذه المناسبة الكبيرة في تكريم نخبة من المبدعيين العراقيين والعرب المعروفين. ونتمنى ان يتم تطويرالفكرة في السنين القادمة بتشكيل هيئة مختصة لتقيم الابداعات في كافة المجالات المتنوعة وان يتم دعم المشروع( كما قلنا سلفا) من السفارة العراقية او الحكومة العراقية وابناء الجالية.
كما نتمنى من الجمهور العراقي والعربي الحضور والمشاركة في هذه المناسبة الجميلة النادرة.

عن الكاتب

عدد المقالات : 49

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى