من 2003 الى 2019 مرحلة نضالية مكملة لمراحل الزمن الصعب


لؤي فرنسيس نمرود
لؤي فرنسيس نمرود

دخل الحزب الديمقراطي الكوردستاني منذ تاسيسه عام 1946 العديد من مراحل النضال المفعمة والمليئة بالقصص الدرامية والماساوية لما قدمه من شهداء وجرحى ومشردين ومهجرين بسبب نضاله ومطالبته بحقوق الشعب الكوردستاني ورفع الظلم عن هذا الشعب من خلال النضال المسلح والسياسي.

  فكانت مرحلة التاسيس بعد الحرب العالمية الثانية وما رافقتها من نهضة قومية في جميع انحاء العالم، وكان للكورد والكوردستانيين نصيبهم من هذه النهضة من خلال تاسيس حزب قومي جماهيري على يد البارزاني الخالد  تحت اسم الحزب الديمقراطي الكوردي وبعد حين من الزمن تغير الاسم الى الحزب الديمقراطي الكوردستاني ليضم بين ثناياه جميع المكونات الكوردستانية ، ورافقت هذه المرحلة هجرة مؤسسه البارزاني الخالد ومجموعة من رفاقه في النضال الى الاتحاد السوفيتي (سابقا) ، بسبب طغيان السلطات الحاكمة حينها، وبعد عودة البارزاني الخالد من الاتحاد السوفيتي جائت مرحلة ثورة ايلول الوطنية وثم اتفاقية 11 اذار 1970 وبعدها مرحلة اعلان اتفاقية الجزائر الخيانية واندلاع ثورة كولان التقدمية ومارافقها من انفالات ظالمة واسلحة كيماوية احرقت مدن وقرى بكاملها وحلبجة الجريحة شاهدة على تلك الجرائم ، وثم انتفاضة وطنية عام 1991  واستمرار النضال داخليا وخارجيا لاستحصال المكتسبات لكوردستان وتعزيز المنجزات المتحققة والى يومنا هذا ، ويبقى الرمز المؤسس مصطفى البارزاني خالدا في ذاكرتنا دائما ومعه مهندس المصالحة الوطنية المرحوم ادريس الفقيد وبعدهم سيادة الرئيس مسعود بارزاني وجميع المناضلين الذين ساروا بهذا النهج الخالد .

نعم كلها مراحل نضالية تنحني امامها جباه شرفاء العالم لصدقها واحقيتها في المطالبة بالحقوق لكن علينا ايضا ان نهتم بذكر المناضلين اصحاب الانجازات والمكتسبات بعد 2003 (اسوة بالمناضلين السابقين) الذين عملوا ويعملون ليلا نهارا من اجل تلك القضية العظيمة ، ففي جلساتنا ومقالاتنا ومؤتمراتنا دائما نذكر نضالات الزمن السري الصعب ومع اعتزازنا الكبير بتاريخنا المشرف، نقلل احيانا من ذكر ابطالنا ومناضلينا بعد 2003 هذه المرحلة التي تعتبر ربما اصعب المراحل كون كان مناضلي البارتي  في زمن النضال السري يعرفون عدوهم ويجابهونه وجها لوجه ،  لكن بعد 2003 وانتشار الفصائل المسلحة الارهابية اصبح العدو مخفي وغير ظاهر ولايفرق بين مدني وعسكري ولاتوجد جبهة خاصة للحرب.

 فمثلا نقلل احيانا من ذكر اعضاء الحزب في بغداد والموصل وكركوك وديالى والمدن الاخرى المستمرين في العمل والنضال لـ 16 عاما متواصلا  كذلك ممثلينا في مجلس النواب العراقي والحكومة العراقية الذين كانوا يقهرون الصعاب للوصول الى بغداد في زمن مليء بالارهاب والارهابيين ونقلل من ذكر بطولات ممثلينا في المحافظات (التشريعيين والتنفيذيين) ، كما علينا ذكر شهدائنا وبيشمركتنا الابطال اثناء الحرب ضد داعش الارهابي وشهدائنا في احداث اكتوبر، وعلينا ان نجعل من 25 ايلول 2017 يوما تاريخيا ورمزا عاليا في ايام السنة كونه جسد جميع النضالات السابقة واللاحقة، وعلينا ان نوجز ونؤرخ لتاريخنا الحاضر وما تحقق من انجازات ومكتسبات وما عانينا من نكسات خلال هذه الفترة  فقضية كركوك والمناطق المستقطعة الاخرى من كوردستان عام 2017 كانت نكسة لنا وعلينا ان نعمل من اجل رد الظلم الذي وقع على اهلنا في هذه المناطق ونعيد مافقدناه ونستذكر بطولات  بيشمركتنا وقياداتنا  واهلنا جميعهم فهناك من ناضل بالقلم واخرون بالسلاح ومنهم من ناضل داخل المجالس التشريعية والتنفيذية من اجل كوردستان واخرون من خلال العلاقات والمفاوضات مع الخصوم ويستمر النضال لحين تحقيق الهدف …

والله مع الحق دائما  

لؤي فرنسيس

عن الكاتب

لؤي فرنسيس نمرود
عدد المقالات : 206

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى