من هو الكلداني الأصيل…


مؤيد اسطيفان هيلو
مؤيد اسطيفان هيلو

البعض وهذا البعض من الكلدان إسماً فحسب،يُعَرِفْ الكلداني ويُلصق به كل النعوت والمُسميات التي لايرتضيها إنسانٌ لنفسهِ، فكيف بأبناء الكلدان وحتى لو كانوا منتمين الى الكنيسة الكلدانية (كمذهب!)كما يزعمون.

أما نحن فنقول عن الكلداني الأصيل … هو

إذا رأيت إنساناً مُحباً ومُخلصاً وغيوراً على وطنه فهو كلداني أصيل

إذا رأيت إنساناً مُحباً ومُخلصاً وغيوراً على بيته فهو كلداني أصيل

إذا رأيت أنساناً مُحباً ومُخلصاً وغيوراً على جيرانه فهو كلداني أصيل

إذا رأيت إنساناً مُحباً ومُخلصاً وغيوراً على أصدقائه ومعارفه فهو كلداني أصيل

إذا رأيت إنساناً مُحباً ومُخلصاً في مواعيده فهو كلداني أصيل

إذا رأيت عاملاً أو موظفاً أو حرفياً أو مقاولاً أو ملاكاً يُحب ويُخلص ويبدع في عمله فهو كلداني اصيل

إذا رأيت إنساناً ناجحاً مُميزاً في عمله فهو كلداني أصيل

إذا رأيت إنساناً محباً مخلصاً لحزبه فهو كلداني أصيل

إذا رأيت جندياً مُحبا مُخلصاً مُتفانياً لجيشه لحد الإستشهاد فهو كلداني أصيل

إذا رأيت إنساناً مُحباً مُخلصاً لأبناء وطنه من أية قومية كانوا ،عرباً،كرداً،تركماناً،صابئةً،سريانأ

آثوريون،أزيديين فهو كلداني أصيل

إذا رأيت إنساناً لايفرق بين أبناء شعبه المسيحي الواحد ويعتبر أسمائهم جميلة وشقيقة لإسمه فهو

كلداني أصيل

إذا رأيت شخصاً لايفرق بين مكونات شعبنا المسيحي بل يعتبرهم شعباً واحداً كما هو حال شعوب العالم

أجمع فهو كلداني أصيل

إذا رأيت شخصاً يكره العنصرية والتعصب ولايُلغي الآخر بل يُحبه ويَحترمه كنفسه وروحه فهو كلداني

أصيل

إذا رأيت شخصاً يحترم ويقدر خصوصية وأفكار وآراء الآخر فهو كلداني أصيل

إذا رأيت شخصاً مخلصاً لوطنه الثاني في المَهاجر كإخلاصه لوطنه الأم فهو كلداني أصيل

إذا رأيت شخصاً صادقاً مع الآخرين كصدقه مع نفسه فهو كلداني أصيل

إذا رأيت شخصاً مُعتزاً ومُفتخراً بتأريخه التليد ويَعتبره زخماً ومُحفزاً للحاضر فهو كلداني أصيل

إذا رأيت شخصاً مؤمناً بكنيسته الكلدانية المشرقية العريقة فهو كلداني أصيل

إذا رأيت شخصاً مُعتزاً بقوميته مُحباً لها دون تعصب أو عنصرية فهو كلداني اصيل

هذا هو غيضٌ من فيضْ عن الكلداني الحقيقي لمن لايعرفه … سهلُ مُمتنع،مَعدنٌ أصيلْ،نقاءٌ في

الضمير،حُبٌ للحق،إيثارٌ للغير على نفسه،مُخلصٌ ومتفانٍ في محبته لمحيطه مهما كان.

أينما حَلَ،حَلَ معه السلام والإطمئنان …

أين الكلداني الهَجين … من الكلداني الأصيل؟!.

مؤيد هيلو … 10/3/2012

عن الكاتب

عدد المقالات : 54

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى