ملياردير هندي يقيم حفلا في “أغلى منزل بالعالم”


BBC

منزل ناطحة سحاب لعائلة من 4 افراد

المنزل المميز يطل على احياء الصفيح

 

أقام الملياردير الهندي مكيش أمباني حفل استقبال فخمة بمنزله المؤلف من 27 طابقاً، والذي

يعتقد أنه أغلى منزل في العالم حيث يقدر ثمنه بنحو مليار دولار أمريكي

 

 

وحضر حوالى 80 شخصاً الحفل الذي أقيم في مومباي الجمعة بمناسبة انتقال الملياردي

للسكن فيه، بحسبما افادت صحيقة “تايمز أوف إنديا”.

 

 

وأمباني (53عاماً) الذي يقال انه أثرى أثرياء الهند، وتقدر ثروته بـ17 مليار دولار، انتقل

للسكن في منزله الشهر الماضي برفقة زوجته وأولادهما الثلاثة.

 

 

والمنزل عبارة عن ناطحة سحاب تطل على الأحياء الفقيرة ومنازل الصفيح في مومباي، وهو

يتضمن سينما وحوض سباحة ومهبط مروحيات، وأطلق عليه اسم “أنطيليا”، تيمناً بالجزيرة

الأطلسية الأسطورية.

 

 

وأفادت صحف محلية بان المنزل يحتاج إلى 600 موظف للعناية به، ووفقاً لـ”تايمز أوف

إنديا”، بلغت قيمة أول فاتورة استهلاك للكهرباء عن شهر سبتمبر/ أيلول الماضي 98 ألف

 دولار.

 

 

وأثار المنزل بعض الجدل، إذ تحدث الناشطون ضد الفقر الى التناقض بين المنزل الفاره

وهؤلاء الذين يقطنون قربه في منازل الصفيح التي تحتل نحو نصف مساحة مومباي التي

 يقطنها 18 مليون شخص.

 

 

وحضر الحفل الروائية الهندية شبهة دي، ونجما هوليوود بريتي زنتا وأمير خان، والملياردير

كومار منغلام بيرلا.

 

 

ووصفت دي المنزل بأنه “تاج محل القرن الحادي والعشرين”. وقالت ان به أكبر قاعة رقص

في الهند، وأن قصر فرساي فقير مقارنة به.

 

 

وأضافت: “به الكثير من الرخام، والكثير من اللؤلؤ الأصيل. هناك زوايا وحدائق ومسابح

زهرة اللوتس ومعبد رائع للإله كريشنا. به فن ومنحوتات وبار ومسبح”.

 

 

وقالت الروائية لـ”بي بي سي” إن “تاج محل يعد من عجائب الدنيا السبع. أنا متأكدة من ان

المنزل هذا سيصنف من عجائب الهند المعاصرة”.

 

 

وشددت على أن المنزل بني وفق على ذوق أمباني الخاص، وليس على الناس “أن ينغصوا

عليه تدليله نفسه”، باعتبار أنه “استحدث عدداً كبيراً من الوظائف للأكثر فقراً، ويساهم في

دعم الاقتصاد”.

 

 

وبني المنزل، الذي به معبد في الطابق الأرضي ومكتبة في الطابق الأخير وفقاً لمبادئ فاتسو،

 وهي تقاليد هندية تشبه الفنغ شوي الصينية.

 

 

ويشغل أمباري منصب رئيس مجلس إدارة وعضو منتدب لمصانع “ريلايانس”، إحدى أكبر

 التكتلات الصناعية في العالم، ويملك فريق “هنود مومباي” الذي يلعب في الدوري الممتاز.

 

 

اما شقيقه أنيل أمباني، فيقيم في منزل من 14 طابقاً مع سائر أفراد الأسرة.

 

وتوترت العلاقة بين الشقيقين على خلفية نزاع على تقسيم الارث الذي تركه والدهما عند

وفاته عام 2002.

عن الكاتب

عدد المقالات : 222

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى