مقتطفات من حديث السيد الرئيس مسعود بارزاني بمناسبة فوز الحزب الديمقراطي الكوردستاني في الانتخابات


لؤي فرنسيس نمرود
لؤي فرنسيس نمرود

((حان الوقت الآن لأن نوحد كلمة وصف الشعب الكوردستاني، ونحافظ عليهما، وندعو كافة الاطراف بجعل مصلحة الشعب ووحدة الصف الوطني الاولوية وتقديمها على ما عداه من مواضيع)).. قالها سيادة الرئيس مسعود بارزاني بثقة عالية بمناسبة فوز قائمة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في انتخابات برلمان كوردستان مهنئا شعب كوردستان بهذا الفوز والالتفاف الجماهيري حول هذا الحزب النضالي الذي وضع له البارزاني الخالد مجموعة اولويات تجعل من كوردستان قوة لاتضاهيها قوة ، فوحدة الصف هي اساس من اسس نهج البارتي كوننا نعلم جميعا اذا توحدت القوة السياسية في كوردستان ومعها الشعب بذلك سنشكل حكومة قوية تحافظ على الامن والاستقرار وتوفر الخدمات التي سوف تؤدي الى توفير فرص العمل وتحمي الحدود من أي طامع مختل وتعزز التعايش والتاخي وتفاوض مع بغداد بقوة تجعلها صاغرة لحل جميع الخلافات وتعيد استحقاقات كوردستان المسلوبة .

كما قال سيادته ((نذكر كوادر وأنصار الحزب الديمقراطي الكوردستاني، بمقولة للبارزاني الخالد، وهي (لايصيبكم الغرور في الانتصار ولا تيأسوا اذا انتكستم). إجعلوا هذه النصيحة نبراساً لأعمالكم واقتدوا بها، ولايجوز أن تصابوا بالغرور بفوزكم، لأن هذا الفوز فوز لعموم شعب كوردستان ولخدمة كوردستان)).

نعم انه فوز لكل كوردستان انه انتصار الشعب ونصر للكوردايتي في اجزائه الاربعة نعم انه نصر سوف يؤدي لتقرير مصير  الشعب الكوردي والمكونات المتعايشة معه فالحزب الديمقراطي الكوردستان ناضل وضحى واعطى الاف الشهداء من البيشمركة الابطال  في سبيل الحرية والديمقراطية ونبذ التطرف بكل اشكاله ، فالحزب الديمقراطي هو تلك المدرسة التي اسسها البارزاني الخالد وتخرج منها عشرات الالاف من المناضلين بعضهم شكل احزابا وتنظيمات سياسية واخرون ناضلوا بالقلم وهناك من خدم بالادارة او المواقع التنفيذية او بالمجتمع المدني او ضمن العشائر فالمرجع الاول والاخير هو الحزب الديمقراطي الكوردستاني وبلا غرور  .

وقال سيادته ايضا ((هذا الفوز، إنتصار لإرادة شعب كوردستان، وإنتصار للپێشمه‌ركة والنهج المبارك للبارزاني الخالد، إنتصار للنهج الذي قدم تضحيات لاتحصى والآلاف من الشهداء. إنتصار للنهج الذي لم يساوم أبداً على الحقوق المشروعة لشعب كوردستان، ولايساوم عليها. إنتصار للنهج الذي ناضل من أجل التعايش والحرية والديمقراطية )) .

نعم ياسيادة الرئيس انه انتصار لارادة الشعب كونه جاء بصوت الشعب وانتصار للبيشمركة التي ضحت وتضحي الى اليوم لنصل الى ما وصلنا اليه من خلال حفظ الامن الداخلي والخارجي لكوردستان فالف تحية للبيشمركة الابطال والقوات الامنية الاخرى في كوردستان .

نعم والف نعم انه انتصار لنهج البارزاني الخالد الذي وضع الخطوط العريضة والاطر المفتوحة والاسس الرصينة لكوردستان قوية موحدة حرة ابية ووضعها بين يديك ياسيادة الرئيس لتكمل المسيرة وفق ما خطط ورسم .

نعم انه انتصار للنهج الذي لم يساوم على الحقوق تلك الحقوق التي في مقدمتها تقرير المصير والديمقراطية الحقيقية والحرية انه انتصار لك ياسيادة الرئيس وللحزب الديمقراطي وشعب كوردستان عموما .

الرحمة والخلود للبارزاني الخالد

الرحمة والخلود لجميع شهداء الحرية في كوردستان

الف تحية للبيشمركة الابطال

عاشت كوردستان حرة ابية 

لؤي فرنسيس

عن الكاتب

لؤي فرنسيس نمرود
عدد المقالات : 173

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى