مقترح حول المحافظة “المسيحية” / كامل زومايا


نادي بابل

 

بداية نكرر مرة اخرى  الشكر الجزيل لتبني مام جلال الطلباني رئيس جمهورية العراق الفدرالية في منح او تخصيص محافظة للمسيحيين ،  ونضع بعض الافكار كمقترح  من اجل ان ترى النور تلك المحافظة المراد انشاءها ، وستكون المحافظة  من المناطق التي يتواجد شعبنا الكلداني السرياني الاشوري المسيحي بكثافة سكانية ، ولا يعني في كل الاحوال مغادرة العراقيين المسيحيين من مختلف محافظات العراق والسكن او “الاستيطان” في تلك المحافظة ، فحقنا كعراقيين بالعراق كله ولكن لايعني ان لا تكون لنا حق في تطوير مناطقنا التاريخية والمحافظة على ثقافتنا وارثنا من التقاليد الاجتماعية وحريتنا الدينية وعلاقة الفرد بالمجتمع حسب تقاليدنا وموروثنا الشعبي والديني وابراز هويتنا القومية والتي لا تتقاطع مع هويتنا العراقية بل تثريه وترفده بقيم التسامح والمحبة والسلام ، ومن اجل ذلك ولكي ترى المبادرة النور والعمل على انجاحها ، تتطلب مبادرة مام جلال رئيس جمهورية العراق للعديد من  الاجراءات الدستورية والقانونية  وخاصة في دستور جمهورية العراق الفدرالي حيث وكما هو معلوم ان دستور اقليم كوردستان العراق كان سباقا في منح شعبنا هذا الحق وقد خطى خطوات متقدمة بهذا الخصوص، لذا نرى تحتاج المبادرة من قبل سيادته في طرحها تحت قبة البرلمان ومناقشتها  واقرارها،  وبالتأكيد ستجد المبادرة  التفاعل الايجابي من لدى جميع الكتل النيابية وكذلك من القوى السياسية الفاعلة ومنظمات المجتمع المدني  حتى وان كانت خارج قبة البرلمان،علما عبر جميع القادة المسؤوليين ورؤساء الكتل السياسية  بالعمل  في انصاف شعبنا الكلداني السرياني الآشوري المسيحي.
وعليه كما هو معلوم  ان مناطق تواجد شعبنا  الكلداني السرياني الاشوري المسيحي في  مدن وقصبات تقع  في منطقيتن من العراق ،  الجزء الاكبر منها بحدود 65% في اقليم كوردستان ( هذه القرى والقصبات التي تعد متلاصقة  مع بعضها البعض وتقابلها ايضا قرانا ومدننا في القسم العربي،  بأستثناء مدينة عنكاوا وديانا وارموته وقرى اخرى في عمق كوردستان العراق التي ليست من ضمن المشروع حيث لها خصوصية اخرها ) والمنطقة الاخرى هي المدن والقرى التي تقع في محافظة نينوى (سهل نينوى)   ونسبة مدننا و قرانا بحدود 35% ، ( نسبة عموم شعبنا )  علما ان بعض من  تلك المدن والقرى تقع ضمن  المناطق المتنازع عليها بين حكومة اقليم كورسدتان والحكومة المركزية ( ليس لنا علاقة بالموضوع وبغض النظر ان كان عائديتها ستحسم لأقليم كوردستان العراق  او للمركز ) “ليست  مدار مقترحنا عائدية المنطقة لمن” .  

في هذه المناطق الواقعة في اقليم كوردستان ومحافظة نينوى،  لانشكل  اكثرية عددية،  ولكن نشكل كثافة سكانية بالرغم انها من مناطق تواجدنا تاريخيا ، الا ان القرارات المجحفة بحقنا على مدى قرن من الزمن وعمليات الانفال السيئة الصيت والتهميش وعدم اشراكنا في العملية السياسية من باب الحقوق فقط من باب الواجبات بعد انهيار النظام الديكتاتوري في 9/ نيسان/2003 .. كلها من الامور التي جعلت ان لا نشكل الاكثرية ونحن في عقر دارنا اضافة الى الى الاسباب الكثيرة  منها عدم الاهتمام بمناطقنا عبر قرن من الزمن وفي ظل جميع الحكومات المتعاقبة ولحد اليوم كتابة المقترح في 22/11/2010  ومن خلال الاهمال والتهميس وغياب الافق والمستقبل في حياة افضل ارغم شعبنا على الهجرة القسرية واخيرا محاربته من خلال استهداف كل فرد من افراده كونه من مكون الشعب الكلداني السرياني الاشوري المسيحي ، فأصبح اليوم مهددا بالانقراض، اذا لم يتدبرون الامر الساسة العراقيين الذين تهمهم  مصلحة الوطن العليا …لذا نقترح مايلي :ـ

1.   ان تتطور مبادرة مام جلال من محافظة “مسيحية” الى محافظة تشمل جميع النسيج العراقي الذي يقطن المنطقة حاليا في سهل نينوى  ( باستثناء الذين استوطنوا المنطقة بهدف التغيير الديمغرافي والعمل على الغاء وتعطيل كافة القرارات الصادرة من “مجلس قيادة الثورة” المنحل نهائيا  بخصوص توزيع الاراضي في المنطقة على المستفيدين من غير ابناءالمنطقة حصرا ) وان تتميز هذه المحافظة بخصوصية خاصة من تلك المكونات (الشعب الكلداني السرياني الآشوري المسيحي والاخوة الايزيديين والعرب والشبك )، وعليه ومن خلال تلك الخصوصية التي تتميز بها المنطقة تشرع بمادة دستورية مستندين على نص وروح المادة (3) في دستور العراق الفدرالي العراق دولة متعددة القوميات والاديان والمذاهب .  
2.    مساحة المحافظة او منطقة الحكم الذاتي بحدود ( 20 الف كم مربع) وهي مجموع مساحة ( القرى والمدن لشعبنا في أقليم كوردستان والقرى والمدن التابعة لمحافظة نينوى ) المشار اليها اعلاه والمبين في الخارطة ادناه لكي يتم التواصل  بين ابناء الشعب الواحد  عبر التشريعات الدستورية .
3.   تؤسس المحافظة او منطقة الحكم الذاتي في تلك المنطقة بغض النظر عن عائدية تلك المناطق الخاضعة للمادة 140 بعد انهاء اجراءات التطبيع والاستفتاء وترسيم حدود اقليم  كوردستان العراق والمصادقة عليها دستوريا
4.   يحتفظ كل من اقليم كوردستان العراق والمناطق التي تقع او ستقع  ضمن محافظة نينوى بعد حسم المادة 140  بخريطته وترسيم حدوده على ان تستثنى من قبل الطرفين في الامورالادارية والتشريعات الدستورية والقانونية والقضائية لمنطقة الحكم الذاتي او المحافظة .
5.   المحافظة الجديدة او منطقة الحكم الذاتي لها سلطاتها التشريعية والتنفيذية والقانونية في ادارة شؤونها ويحتفط كل مكون في المحافظة او منطقة الحكم الذاتي  بخصوصيته القومية والمذهبية .
6.   تقر لها ميزانية خاصة لها من اجل تطوير المنطقة وادارتها  وتنظم  شؤونها بقانون  
7.   يحسم ارتباطها الاداري مع المركز او مع اقليم كوردستان  حسب ما يتم الاتفاق عليه ، اما عن طريق الاستفتاء الشعبي  او عن طريق الاتفاق بين القوى السياسية والكتل البرلمانية تحت قبة البرلمان بمادة دستورية لهذا الغرض   .

اضع هذه الافكار والمقترح للمناقشة لتطويره وتكثيفه وبلورته من اجل انصاف المكونات الاقل عددا في مناطق تواجدها في قسميها سهل نينوى وفي اقليم كوردستان العراق ومن خلال ذلك يعتبر هو الحل الوحيد  والكفيل من اجل تجذير ابناء  تلك المكونات في ارضهم والسعي الى مساندتهم  من خلال حماية خصوصيتهم  الدينية والعرقية والقومية .

كامل زومايا
ناشط في مجال حقوق الانسان في المانيا  

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7481

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى