مقابلة مع سياسي كلداني مضطهد بويا كوركيس \ عنكاوا(8)


ناصر عجمايا
ناصر عجمايا


هكذا توالى الأضطهاد الأنساني فكرياً وأجتماعياً وسياسياً وأقتصادياً وتعليمياً وثقافياً وفنياً ، في ظل الأنظمة الأستبدادية المتواصلة لأكثر من خمسة عقود خلت ، مع هجر متواصل للكثير من العراقيين الذي عانوا شرور السلطات الفاشية الرعناء وآخرها النظام الصدامي المجرم بحق الأنسان والأنسانية.

حتى كاد الأنسان العراقي نتيجة تواصل الأحداث القسرية والأوضاع الأستثنائية ، يفتقر لمطلبات حماية الوطن للوقوف مع الوطن والمواطن عل حد سواء وخصوصاً في الضراء والوطن يعيش حالة حرب مع جارته أيران ، التي أفتعلها بتنكره لأتفاقية الجزائر التي وقعها رأس النظام البعثي في آذار 1975 وبموجب هذه الحرب التي دامت أكثر من 8 سنوات طاحنة للبشر من كلتا الدولتين وخصوصاً الشبيبة اليافعة ، لأكثر من مليونين شهيد ومفقود وأسير ومعوق من كلتا الدولتين لتبقى الأتفاقية قائمة في آخر مطاف نهاية الحرب المدمرة للأنسان والكائنات الحية والأقتصاد وتطور الحياة ونموها من كافة مناحي العيش ، ويفقد العراق من أراضيه أكثر من 6 آلاف كم مربع ، حيث مساحة العراق قبل حكم البعث الأول عام 1963 وكانت 444,444 وبعد نهاية الحكم الثاني للبعث الصدامي أصبحت مساحة العراق 438 ألف كم مربع ما بعد 2003  لنهاية حكم البعث. وهلم جرا ما بعد ذلك من فوضى خلاقة وأحتلال أمريكي بغيض ليزيد دمار الحياة أكثر من سابقاته والحبل على الجرار..
س29: بموجب فهمنا لوجودك في طهران ، بقيت مقيماً في بناية الكنيسة الكلدانية مع خدماتها الكاملة .. هل هذا صحيح أم هناك أمور أخرى؟

ج: نعم بقيت في بناية تابعة للكنيسة الكلدانية في طهران متوفر لي السكن المجاني مع دعم كامل من قبل الكنيسة لجميع المغتربين وأنا واحد منهم ، ومتابعة مستمرة من قبل القس رمزي كرمو في حينها لمراعاتنا والأهتمام بنا من جميع النواحي ، وفيما بعد تدرج الى أسقف لطهران وقاصد رسولي لأوروبا.
س30:هل يمكنكم التحدث عن وضعكم والمتواجدين معكم في بناية الكنيسة؟
ج: أكيد .. خلال تواجدي في بناية الكنيسة ألتقيت مع مجموعة من الأخوة الآثوريين الساكنين في نفس البناية يقدر عددهم ب 40 شخصاً يتلقون نفس الرعاية من سكن مجاني ومأكل ومشرب وكل أحتياجاتهم  ، حيث كانت الحكومة العراقية قد رحلتهم في نهاية السبعينات من القرن الماضي قصراً ، كونهم من التبعية الأيرانية وعدم أمتلاكم لأية مستمسكات عراقية أو تركية ، رحلوا أسوة بالأكراد الفيليين المرحلين مع بداية السبعينات من القرن العشرين(نهاية عام 1971).
س31: هل في حوزتكم معلومات أضافية عن هؤلاء الأخوة الآثوريين المرحلين من قبل الحكومة العراقية في نهاية سبعينات القرن العشرين؟

ج: بموجب الحديث المتواصل مع هؤلاء الأخوة الآثوريين الساكنين معي في بناية الكنيسة الكلدانية ، تم فرزهم بموجب أعمارهم حيث الشباب منهم بعمر ستة عشرة عاماً وصاعداً لحد عمر الشباب من الذكور فقط لأداء الخدمة العسكرية الألزامية عنوة فلم يتم ترحيلهم من العراق ، والبقية رحلوا من هم دون 16 عاماً (الأطفال) وفوق مرحلة الشباب (الأربعين من العمر) كبار السن والنساء والمعوقين ، حيث الغالبية منهم فقدوا الحياة في الطريق بسبب قساوة الجو ورعونة الطرق الحدودية مع أيران ، حيث يتداولون الحديث عن مآسيهم ومعاناتهم التاريخية في العصر الحديث. 
س32:بحكم علاقاتك المتشعبة مع القيادة الكردية في السجن وخارجه ، هل يمكنكم التحدث عن ذلك وأنتم في أيران؟

ج: كانت لي علاقة متقدمة مع المرحوم فرنسو حريري والدكتور جرجيس فتح الله والدكتور شوكت عقراوي والقاضي عثمان (عثمان قاضي) وعدد من القادة البرزانيين في منطقة كرج القريبة من طهران حيث تواجد قياديي الحزب الديمقراطي الكوردستاني ، وبحكم علاقتي المتقدمة مع القيادة الكوردستانية في كرج ومزود من قبلهم بعدم تعرض دائمي ، كانت لي حرية التحرك والتنقل في طهران ، فوصلت الى موقع تقديم الدعم والمساعدة الأنسانية من قبل منظمة مختصة بذلك ، فرحبوا وقدموا المساعدات الكاملة لي وللمجموعة 40 شخصاً الماكثين معي في بناية الكنيسة ، مما وفر لنا حياة أفضل من السابق بأستحصالنا على دفاتر خاصة للغذاء ومكملات الحياة الأنسانية كان هذا تطور كبير لنا جميعاً.

س33: حدثنا عن حالة أنسانية خاصة صادفت وجودك مع المجموعة الآثورية المتكونة من 40 أنساناً.

ج: صادف يوماً ما ، شخص من مجموعة الأربعين تمرض وأسمه يوسف سلطان مرحل مع العائلة من مدينة البصرة ، فأشتد مرضه وهو بحاجة الى دواء غير متوفر ، تألمت كثيراً مما جعلني للتوجه الى منطقة عسكرية تبعد عن طهران 3 ساعات ، بعد وصولي الموقع العسكري الأيراني تحفظت كثيراً لدخولي الموقع ، بسبب كوني عراقي والموقع عسكري ، شجعت نفسي وقررت الدخول مهما كانت النتائج ، مبرزاً هويتي الخاصة مع بطاقتي الخاصة (عدم التعرض من حدك) أستقبلوني بفرح كبير ملبين طلبي (الدواء) فأنقذت حياة المريض يوسف ذلك الأنسان المظلوم هو وعائلته وأولاده المرحلين قسراً من قبل النظام البعثي الصدامي.

س34: وما هي قصة يوسف سلطان عند رحيله من البصرة؟ ممكن أن تحدثنا عنها بأختصار؟

ج: لهذا الأنسان قصة عائلية خاصة ، حيث زوجته تملك وثائق عراقية كاملة ، وعند طلب رحيل يوسف وأولاده قصراً ، فرضوا عليه الرحيل بأستثناء زوجته العراقية الأصل المالكة للوثائق (شهادة الجنسية العراقية) ، وأصبح وضعه والعائلة معقد جداً ، لكن زوجته أصرت الرحيل معه وأولاده القاصرين كونهم مسيحيين لا يحق لهما ممارسة الطلاق والأنفكاك عن بعضهما البعض ، وأصرت الزوجة الرحيل مع العائلة دون ترك زوجها وأولادها يرحلون لوحدهم.

س35: ممكن أن تحدثنا شيئاً عن علاقاتكم مع العائلة التي أنقذت حياة رب الأسرة؟ وأين صفى الدهر بهم؟

ج: الحقيقة : بعد مشافاة يوسف سلطان حصلت العائلة على لجوء دائم في امريكا  وأنا توجهت وأستقريت في أستراليا ، وبقينا بعيدين عن بعضنا البعض مكاناً ، لكننا قريبين فكراً وأتصالاً بشكل مستمر ولوقت طويل دون نسيانهم الموقف الأنساني في أنقاذ حياة رب الأسرة .
حكمتنا:(العمل الأنساني وأنقاذ حياة البشر ، أفضل بكثير من الصوم والصلاة).
 
(تابعونا)
منصور عجمايا
22\حزيران\2016

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 224

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى