مغالطات ليست بريئة في ترجمة الكوتا المسيحية على انها قومية


حبيب تومي
حبيب تومي

 

Habeebtomi@yahoo.no 

طُعُم برّاق ذو الوان زاهية بلعه الحزب الآشوري  من سنارة الصائد المجرب حينما منحهم  كوتا مسيحية ، فأقبل الحزب الآشوري ملتهماً الطعم ، وليس المهم ان كان عن جهل او تجاهل ، فالكوتا هي كوتا مسيحية وليست غير ذلك وبالعربي الفصيح : انها ليست قومية ، اي ليست كلدانية او سريانية او آشورية او أرمنية ،  فالعرب يقولون كوتا اخواننا المسيحيين وبينهم من يقول اخواننا المسيحيين العرب ، والأكراد يقولون كوتا اخواننا المسيحيـن وبينهم من يقول كوتا إخواننا المسيحيين الأكراد .

 للامانة والتاريخ اقول إن الحزب الوطني الآشوري هو الحزب الآشوري الوحيد الذي أدرك المطب ، وكان الحزب الوطني الآشوري الذي ندد بشكل ما بأن الكوتا المسيحية ينبغي ان لا نقبل بها ، وقال ينبغي ان نضع النقاط على الحروف ، فعلينا المطالبة بكوتا قومية وليست دينية ، نعم هذا ما استنتجته من ادبيات هذا الحزب .

وأنا اقول إن الكوتا المسيحية هي كوتا دينية وهي عملية إن كانت اهدافها بريئة او غير بريئة لكن نتائجها واحدة وهي تهميش الفكر والشان القومي إن كان آشورياً او كلدانياً او سريانياً او أرمنياً .

 لكن حزب الزوعا وحزب المجلس الشعبي استمرءأ الطعم وأسكرتهم لذة وحلاوة الكيكة ، ولتكن مسيحية دينية ، وما الضرر بذلك ؟ إن كان الهدف هو الجلوس على الكرسي الوثير ، كانوا يقولون ” إمارة ولو على حجارة ” وأقرأ الفاتحة على الشعارات القومية .

 ولكن يبدو ان الزوعا والمجلس الشعبي لم يكتفياً بتمرير هذه الخديعة وإنما يريدان ان يمضيا قدماً في إلغاء الفكر القومي والمهم هو إلغاء الفكر القومي الكلداني التاريخي وبأي طريقة وبأي ثمن كان ، حتى لو يتم التهديم على طريقة شمشون الجبار حينما هدم الهيكل بقوله : عليّ وعلى اعدائي .

المجلس الشعبي بطريقة غير نزيهة التف على التسمية في مسودة الدستور في أقليم كوردستان وغيّر التسمية الكلدانية والآشورية الى تسمية مشوهة غير منطقية وغير لائقة ، وحصل ذلك  رغم انف وإرادة الشعب الكلداني ومنظماته وكنيسته وكتابه ومنظماته ، رغماً عنهم جميعاً غيّر التسمية في مسودة الدستور ، منتهجاً سياسية القطيع السيئة الصيت في التعامل مع الشعوب وإرادتها ، فضرب عرض الحائط إرادة الشعب الكلداني واستعمل نفوذة في هذا الأقليم لكسر شوكة الشعب الكلداني وإجباره على الرضوخ ، ناسياً ان تلك التسمية كانت بإرادة الشعب الكلداني وإن تغييرها رغم إرادته يعتبر عملاً دكتاتورياً لا يمكن ان يستمر الى الأبد .

اما الدعوات المريبة الأقصائية الأخرى خصوصاً من بعض الكتاب الكلدانيين المطيعين للحزب الآشوري والذين يعملون بإشارة منه فإنهم طفقوا  يلمحون اليوم الى التوجه الى الدستور العراقي لتغيير التسمية كفعلتهم الأستبدادية في اقليم كوردستان ، إن هؤلاء يعتقدون ان الفائزين بالكوتا من حقهم ان يغيروا التاريخ ويفعلوا كل شئ ، فهل الفائز المسلم يحق له تغيير القومية الكردية للشعب الكردي او التسمية التكرمانية للشعب التركماني ، إنها مغالطة مقصودة من قبل كتابنا الكلدانيين في معرض تمجيدهم وخضوعهم للحزب الآشوري على حساب شعبهم الكلداني وتاريخه العريق .

لو قدر للكوتا ان تكون قومية لخصصت ثلاثة مقاعد للكلدانيين يتنافسون عليها في الأحزاب الكلدانية فقط ، ومقعد واحد للسريان ويتنافسون بينهم عليه ومقعد واحد للاشوريين ، وهذه اسمها العدالة واسمها الكوتا القومية .

 الاخوة الفائزين في الكوتا المسيحية تنطوي عليهم واجبات في الدفاع عن حقوق المسيحيين في ايجاد قوانين تزيل آثار وأفكار معاملتهم بأحكام اهل الذمة بل معاملتهم كمواطنين عراقيين من الدرجة الأولى ، ومن ثم العمل على تثبيت حقوقهم والمطالبة بإجراء التحقيقات للظلم والقتل الذي طالهم وطال ممتلكاتهم وأرزاقهم وعمليات التحايل والنصب الذي تعرضوا لابتزازهم وتهجيرهم والأستيلاء على بيوتهم ، مع العمل لتوظيفهم في دوائر الدولة دون تفرقة ومعاملتهم معاملة إنسانية في الدوائر الحكومية والدفاع عن تراثهم وحقهم في ممارسة طقوسهم دون خوف وغيرها من الواجبات .

 هذا هو واجب النواب الذين فازوا في الكوتا المسيحية وليس نسيان جميع هذه الأمور والتوجه الى الدستور لتغيير مواده . إن السادة الفائزين بالكوتا المسيحية نكن لهم جزيل الأحترام إن دافعوا عن المسيحيين بشكل شفاف ومصداقية ، وإن هم تدخلوا في امور ليست من اختصاصهم كمحاولة لتغيير الأسم القومي الكلداني في الدستورالعراقي  فستكون هذه محاولة غير شريفة وتحوم حول تخوم خيانة الشعب الكلداني ومحاولة لمسح تاريخه وعمل غير ديمقراطي لمعاملته كقطيع لا رأي له .

إن الأشخاص في الكوتا المسيحية هذه لم يكن لهم جهد في تثبيت الأسم الكلداني في الدستور ، فليس من حقهم تشويهها او إلغائها ، حينما ذكر اسم القومية الكلدانية في  معاهدة سيفر المبرمة عام 1920 لم تكن بمسعى من الحزب الآشوري ، إنما كانت بمسعى من الشعب الكلداني وقادته ، فلماذا يريد اليوم الحزب الآشوري ان يكون سيداً لنا ؟

إن التسلط والدكتاتورية قد مضى زمنها فنحن في عهد منح حقوق الأنسان وتحريره من الوصاية ولا يمكن فرض وصاية على شعب رغماً عن إرادته ، إن لوي الأعناق من قبل الحزب الآشوري لشعبنا الكلداني وإركاعه ليس عمل قومياً او وحدوياً إنه عمل استبدادي تسلطي ليس له مكان في مشروع ولوائح منح حقوق الأقليات في العالم المعاصر .

 إن من يمثل شعبنا الكلداني هي احزابه وكنيسته ومنظماته ومفكريه وليس الحزب الآشوري او الكلدانيين الذي يعيشون على فتات موائده .

إن القومية الكلدانية ثبتت في الدستور العراقي بناءً على إرادة الشعب الكلداني وأحزابه وكنيسته ، وكل من يحاول تغيير هذه المعادلة فهو خائن لشعبنا الكلداني ولأحزابه ولكنيسته . فليتصرف كل شخص في المحيط الذي يزاول تخوم سلطته ، فهذه كوتا مسيحية عليها ان تدافع عن الوجود المسيحي وليس مسح تاريخه او التلاعب المشبوه باسم القومي االكلداني التاريخي الذي يحترمه الجميع لأنه يشكل  صفحة مشرقة من تاريخ الوطن العراقي العظيم .

 حبيب تومي / اوسلو في 13 /08 / 10

 

عن الكاتب

حبيب تومي
عدد المقالات : 252

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى