مع سرقة قوت الشعب ثانيةً – ألقوش مثالاً –


نزار ملاخا
نزار ملاخا

 

        خاهه عما كلذايا

كتبنا سابقاً عدة مقالات حول تصرفات السيد قائم مقام قضاء تلكيف، ونشرنا كتاباً رسمياً صادراً عن محافظة نينوى بسحب يده من الوظيفة، وإحالته إلى اللجان التحقيقية للتحقيق معه في التهم الموجهة إليه، منها سرقة خيم ومواد غذائية وغيرها كانت قد تبرعت بها منظمات إنسانية ومنظمات الإغاثة، وتم خزنها في خزائن مديرية تربية تلكيف في حينها، ومرة ثانية صدر كتباً آخر من حافظة نينوى بسحب يده من الوظيفة وإعادة التحقيق معه بالتهم نفسها وذلك عشية سقوط نينوى بيد داعش والذي جاء متزامناً مع القرار وبذلك لم يتسنى للدوائر المسؤولة التأكد من صحة تنفيذ وتطبيق القرار وكان في هذه المرة القائم بأعمال القائم مقام هو مدير ناحية ألقوش الأستاذ فائز عبد جهوري، المهم في ذلك يبدو أن بعض الأشخاص لا يتعلمون الدرس جيداً وقلة الوعي لديهم قليلة جداً ويتصورون بأن الحال ستدوم على هذا المنوال، ونسوا أو تناسوا أن لهذا الشعب المهجّر ربٌ يحميه، ونسى ذلك الشخص أن الدنيا  والمناصب زائلة، ولن تدوم لأحد ولن يدوم سوى وجه الله الكريم، منطلقين من المثل العراقي القائل ” لو دامت لغيرك لما وصلت إليك ” أما ولا أدري فإن كانوا مؤمنين بشعار ” جئنا لنبقى” فهذا صرف من صروف الخيال وهو محال ، فاين القادة واين تلك الرجال ؟ إنها تحت التراب وعبرت فوقها أجيال، لذا نعيد القول أتعظوا يا رجال، وأن على الإنسان أن يكون حريصاً على مال الغير وأن لا يمد يده على ما لغيره،  بالأمس أهلنا في نينوى الحدباء كانوا من أغنى الأغنياء، واليوم تم تصنيفهم في مصاف الفقراء، فقد استولت داعش على كل ما قد جمعوه من مال وبيوت، فاعقلوا أيها المستبدون.

يا أهل ألقوش الكرام وقراءنا الأفاضل اليوم نعرض أمامكم حالة من حالات استغلال المواطن الفقير المغلوب على أمره من قبل نفس المسؤول الإداري الأستاذ باسم بلو قائم مقام قضاء تلكيف سابقاً والمسحوبة يده من الوظيفة، حيث قام هذا المسؤول الإداري بإستغلال بناية المكتبة الفرعية في  ألقوش  كمقر بديل لقائم مقامية قضاء تلكيف ولا أدري هل تم ذلك بتصرف فردي منه أم بأمر من السيد المحافظ، هذا المقر البديل غايته الأساسية ليست تقديم الخدمات للمواطنين وتسهيل أمورهم بقدر ما هو مكتب غايته الإستفادة الشخصية من التبرعات التي تقدم للمواطنين ،للقضاء على آخر أمل لهم في الحياة الكريمة منطلقين من المثل القائل ” ما تركه الحرامي أخذه فتاح الفال” .

ما الغاية من المقر الإداري / لا ندري هل تم تأسيس المقر الإداري البديل بأمر من المسؤولين أم مسألة شخصية ؟ وما الغاية منهم؟ هل هو مكتب للتحايل على المواطنين، وتحويل الأراضي السكنية والزراعية ونقلها من أسماء أصحابها الحقيقيين إلى أسماء أشخاص آخرين، ( بحسب المعلومات المتوفرة لدينا ) من دون وجه حق شرعي، وذلك من خلال إبرام عقود وهمية مع أشخاص يستغلون وظيفتهم في المنظمات الإنسانية لتمرير هذه المخططات الرهيبة، غايتها الحصول على صفقات الأموال المخصصة إعانة المنكوبين النازحين، فما تركته داعش لهم أخذه السيد القائم مقام، وهكذا تعاون العدو والصديق في إذلال القريب وأبن البلد، كما يتم شراء المواد الغذائية الرخيصة وغيرها من مسلتزمات العيش الفقير وتوزيع جزء منها على المهجرين والجزء الآخر من الأموال والمواد يدخل في جيوب المنتفعين، المهم من ذلك أن المكتب يشغل بناية المكتبة الفرعية في ألقوش، فتح أبوابه يوم السبت 25/10/2014 وهو يوم عطلة وتم تبليغ أهالي الأقوش الكرام والعوائل النازحة وذلك عن طريق أبنه وحمايته وأبن أخته المدعو بادي كامل بلو، صاحب مكتب إستنساخ فينوس  يقع في السوق الجديد في الجهة السفلى من بناية مديرية ناحية ألقوش،في ألقوش، وقصة مكتب الإستنساخ هي أن بادي كان له شريك، ذلك الشريك هاجر خارج العراقن فقام السيد القائم مقام بشراء الحصة واصبح المكتب مناصفة بين الخال وابن أخته وبما أن شغلة الإستنساخ حالياً متوقفة لعدم وجود ترويج للمعاملات فقد وعد الخال أبن أخته بأن يقوم بتشغيل المكتب وبهذا أعلن السيد قائم مقام تلكيف جميع الأهالي والنازحين بوجوب تقديم معاملات جديدة للإغاثة على شكل ملف يحتوي على المستمسكات التالية شهادة الجنسية العراقية وهوية الأحوال المدنية وبطاقة السكن والبطاقة التموينية، هذا بالنسبة لأهالي ألقوش أما بالنسبة للنازحين يجب عليهم بالإضافة إلى ذلك إرفاق الملف بتأييد سكن مختوم من قبل مختار ألقوش ومصدق من قبل مديرية ناحية ألقوش، الغاية من ذلك الحصول على مبلغ المنحة ومقداره مليون دينار  وهذه مخصصة من قبل وزارة الهجرة والمهجرين، إن وزارة الهجرة فتحت مكاتب لها لتسجيل المواطنين وكانت حصة ألقوش أن تتبع مكتب دائرة الهجرة والمهجرين في دهوك وقد تم تنظيم قوائم بذلك وارسلت إلى الوزارة وهي تصل تباعاً والمواطنون يستلمون حصتهم من المبالغ، ولكن حصل تلكؤ وزخم كبير على هذه المكاتب مما تأخر تسليم المواطنين فقام السيد القائم مقام بإستغلال الفرصة على أكمل وجه، وبث هذه الدعاية، وهذا خاص بالمواطنين الذين لم تظهر أسماؤهم لإستلام المبلغ، علماً بأن جميع أهخالي ألقوش وكافة النازحين قدّموا نفس المعاملةبنفس الملف إلى مكتب الهجرة والمهجرين في المنطقة التي نزحوا إليها حين وجودهم هناك آنذاك، وبعض المواطنين أضطروا إلى إجراء معاملة ثانية بناءً على طلب السيد القائم مقام، وبهذه الحالة أصبحت لبعض المواطنين معاملتين إحداهما تقدموا بها إلى مكتب الهجرة والمهجرين والثانية إلى المكتب البديل للسيد القائم مقام في بناية مكتبة ألقوشوقد طالبهم بكتابة رقم الهاتف النقال لكي يتم الإتصال بهم حين ورود أسمائهم لإستلام المبلغ، علماً بأن عدد النازحين هائل جداً وإقليم كردستان ليست له تلك الإمكانية لإنجاز معاملات جميع النازحين في يوم واحد فقط، فهذا ضرٌ من الخيال، علماً بأن المسؤولين في وزارة الهجرة قد أعلنوا بأن الجميع مشمولين بهذه المنحة، وشمل البيان النازحين الذين لم تظهر أسماؤهم في القوائم لحد الآن، كما قام السيد وزير الهجرة والمهجرين في الحكومة المركزية مشكوراً بإصدار أوامره إلى جميع مكاتب الهجرة في جميع محافظات العراق والإقليم التابعة للحكومة المركزية بإنجاز كافة المعاملات الخاصة بالنازحين، وقرر أن يكون اليوم الأخير من هذا الشهر هو آخر موهد إكمال جميع المعاملات الخاصة بالنازحين ، وقرر أن يكون اليوم الأخير من هذا الشهرآخر موعد لإكمال جميع المعاملات، هذه المعلومات لم تفت عن بال السسيد قائم مقام تلكيف وهو الخبير بإغتنام الفرص حييث أستغل أمر السيد الوزير بهذا الخصوص وتحديداً الفترة الزمنية التي لا تتجاوز عدة ايام وقام بنشر أخبار عن سرعة إنجاز المعاملات عن طريقه ومن خلال مكتبه وبالحقيقة أن المعاملات كلها منجزة ومكتملة وموجودة في مكتب الهجرة والمهجرين في دهوك، كما قام بتسريب معلومات خاطئة مفادها أن الملفات في دائرة الهجرة في دهوك قد تَلَفَت نتيجة خزنها في سراديب المكتب وقد غمرتها المياه، هذه المعلومات جعلت البعض من المهجرين يصدق الخبر ويسارع إلى تنظيم ملف آخر وتقديمه إلى مكتب القائم مقام، بعد التحري عن سبب هذه الدعاية وهذا الإجراء تبين الآتي  / في وقت سابق قامت منظمة الهجرة والمهجرين بتزويد السيد القائم مقام بشاحنتين كبيرتين وعدد من الخيم لتوزيعها على المهجرين في ألقوش وطالبته بقوائم بأسماء المواطنين المستفيدين من ذلك، وبما أن المواد لم يتم توزيعها وأن الشاحنتين ظلّت طريقهما إلى مكان آخر وكذلك الخيم فكان على القائم مقام أن ينظم قوائم واستغل هذا الظرف فقام بإستنساخ المعاملات التي تم تقديمها إلى مكتبه لغرض الحصول على المبلغ وقام هو بتقديمها إلى دائرة الهجرة على اساس أن هذه الأسماء هي المستفيدة ممن المواد الغذائية، وبذلك ضرب عصفورين بحجر واحدة تبخر الشاحنتين وتقديم قوائم بصرف المواد الغذائيةوقد شاءت الأقدار أن تتأخر المنحة المالية المخصصة للنازحينوتدخل السيد وزير الهجرة شخصياً وتحديد سقفاً زمنياً لإنهاء معاناة النازحين من ناحية إستلام المبلغ كل هذا منح الفرصة للسيد القائم مقام ليستغلها بالشكل الصحيح وبالطريقة الآمنة، سؤالي هو هل صحيح أن دائرة الهجرة والمهجرين قد اصدرت أمراً للسيد القائم مقام المسحوبة يده من الوظيفة إلى فتح مكتب له في بناية مكتبة ألقوش ؟ وهل هو مخول بإستلام معاملات من تأخر إستلامه للمنحة وأن يكون وسيطاً بين المواطن ومكتب الهجرة والمهجرين في دهوك؟                         هل للسيد المحافظ أو السيد وزير الهجرة علم بذلك ؟

أما مسألة مكتب الإستنساخ، فقصة معروفة للقاصي قبل الداني ، وهل أستفاد القائم مقام من شرائه نصف حصة مكتب فينوس للإستنساخ؟وهل تعلم عزيزي القارئ ما هي كمية المبالغ التي حصل عليها جراء إستنساخ هذا العدد الهائل من مستمسكات المواطنين وشراء الملفات والآوراق ؟ تصور كم هو مخطط خبيث .

مكتب الهجرة / هناك بعض الموظفين في مكتب الهجرة والمهجرين من اصحاب الضمائر الميتةوغير نزيهين، على علاقة بالسيد القائم مقام،يدبرون المقالب على المواطنين لإستغلالهمحيث يصرّون على أن المواطن الفلاني قد استلم حصته من المليون دينار وبالتالي تنزل في جيوبهم وجيوب شركائهمويقع المواطن ضحية هذا الإحتيال

لذا نقول للمواطنين الذين قدموا ملفات معاملاتهم إلى السيد باسم بلو بأن حقهم مضمون وفق توجيهات السيد الوزير وبدون تدخل من مكتب باسم بلو وإن القانون ينص على أن كل مواطن يثبت تقديمه معاملتين لغرض الحصول على المكسب مرتين يعتبر تحايل على القانونوبذلك سيحرم المواطن من حقه في الحصول على المنحة المقررة،لقد أتصل بعض المواطنين بمكتب الهجرة والمهجرين في محافظة دهوكفأجابوا بأنه ليس لديهم أية معلومات عن ذلك وأكدوا لهم بأنهم لن يسمحوا لكائن من كان القيام بهذا العمل .

كلمة أخيرة يتم توجيهها للسيد بلو المحترم ويقولون له إلى متى تنامون ؟ متى يصحو ضميركم .إلى متى يتم التلاعب بقوت اشعب وإلى متى يبقى مثل هذا القاموس جاثما على الصدور، اقول إلى أن يتدخل السيد الوزير شخصياً والسيد محافظ نينوى ويتم تشكيل لجنة تحقيقية بهذه المعلومات للتأكد من صحتها ويعطى لكل ذي حق حقه

تحياتنا وحبنا لكم أيها الشعب المظلوم .

نزار ملاخا

27/10/2014

عن الكاتب

نزار ملاخا
عدد المقالات : 298

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى