معنى المعمودية وقتنا الحاضر / بقلم الشماس سمير كاكوس


نادي بابل
العماد هو بمثابة غسل أو غطس المعمد بالماء الذي يرمز الى حياة جديدة للمعمدين وسر العماد من أسرار الكنيسة السبعة المقدسة وفي العهد القديم الانسان الذي كان نجساً لا يحق له التواجد مع شعب الله طوال النهار والى المساء يذهب الى الاستحمام ويغسل نفسه بالماء لكي يطهر نفسه من النجاسة عندها يحق له التواجد بين الشعب الله هذه كانت شريعته لا يقبل احداً ان يكون من أبناء نجساً الله لا يحب النجسين والاشرار لا يقبله في حظيرته هذا هو هدف الله أن نكون مقدسين في كل شيء كل أنسان نجس وفيه برص تامر شريعة الله أن يميت ما معناه الايات هنا واضحة يحب علينا جميعاً أن نكون أطهار في فكرنا وقلبنا وروحنا وكلم الرب موسى فقال توصي بني إسرائيل أن ينفوا من المحلة كل أبرص وكل من به سيلان وكل منجس بميت ذكرا أو أنثى ينفونهم إلى خارج المحلة لئلا ينجسوا المحلة حيث أنا مقيم فيما بينهم ففعل بنو إسرائيل ذلك فنفوهم إلى خارج المحلة كما أمر الرب موسى سفر العدد 5 المعمودية في العهد الجديد هي مشابه الختان في العهد القديم والاثنان هما علامة العهد مع الله بغفران خطاياه ويمنح الخلاص وتكريس حياته لخدمة يسوع وكتابه فمن دعا باسم الرب يخلص سفر أعمال الرسل 2 ألا تعلمون أننا حين تعمدنا لنتحد بالمسيح يسوع تعمدنا لنموت معه رسالة رومة 6 طقس الغسل بالماء رمزاً للنقاوة والطهارة وعرفها الاسرائيليين هذه العادة واستعملوها كما نفهم من الكتاب المقدس من سفر الخروج ولكن أتى يسوع الى عالمنا وتبنى هذا الطقس وجعله فريضة في الكنيسة المسيحية فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس أنجيل القديس متى 28 وكل من يؤمن ويتعمد يخلص ومن لا يؤمن يهلك أنجيل القديس مرقس 16 فجعل العماذ بالماء باسم الثالوث الاقدس دلالة على التطهير من النجاسة والخطئية والانظمام الى كنيسة يسوع المسيح المقدسة والمعمودية بمثابة الاتحاد جميع المؤمنين بالله بالايمان وغفران خطاياه بموته مع المسيح وقيامته من بين الاموات وما فائدة أن نغتسل بالماء ونحن في داخلنا نجسين حاملين الشر في حياتنا والماء وجد لنا للتطهير الخارجي لكن التطهير الداخلي يعود بيدنا هل نتمكن من طرد الارواح الشريرة والاشياء الخبيثة من داخلنا وغسل بالماء لا يكفينا أحبائي أبداً والعماد ليس فقط الغسل بالماء بل هو أن نعيش حياة القداسة ملئها الفرح والسعادة في المسيح مخلصنا هذا هو عمادنا الحقيقي وليس فقط ناخذ العماد وبدون ما نفهم ما معناها أخذنا العماد ومعموديتنا نحن المؤمنين بالمسيح ليس كما كان يعطيها يوحنا بن زكريا للشعب اليهودي معموديته كانت للتوبة فقط لكي يرجعوا الى الله ويتوبوا عن خطاياهم هذه المعمودية كانت تعطى مرة واحدة في حياة الانسان كما هو الحال ناخذ المعمودية مرة واحدة في حياتنا وليس كما الشعوب الاخرى من تطهير ووضوء كل يوم ولكي يتقرب الى الله المعمودية ليست في حد ذاتها سباً للتجديد والولادة الثانية والخلاص فكرنيليوس مثلاً حل عليه الروح القدس وقبل الإيمان من قبل أن يعتمد وبينما بطرس يتكلم نزل الروح القدس على جميع الذين يسمعون كلامه فتعجب أهل الختان الذين رافقوا بطرس حين رأوا أن الله أفاض هبة الروح القدس على غير اليهود أيضا لأنهم سمعوهم يتكلمون بلغات غير لغتهم ويعظمون الله فقال بطرس هؤلاء الناس نالوا الروح القدس مثلنا نحن فمن يمكنه أن يمنع عنهم ماء المعمودية ؟ وأمرهم بأن يتعمدوا باسم يسوع المسيح فدعوه إلى أن يقيم عندهم بضعة أيام سفر أعمال الرسل 10  معمودية التوبة معناها تغير في السلوك والرجوع الى الله وكانت تمهيداً لمعمودية الخلاص التي جاء بها يسوع وهذه هي المعمودية الصحيحة لكن تنظيف الداخل وليس مجرد غسلنا بالماء يجب علينا تغير سلوكنا ليروا الاخرين أننا أصبحنا أبناء الله الحقيقيين بطرس الرسول في سفر أعمال الرسل الاصحاح الثاني خاطب الجموع بانه الواجب عليهم هو الاعتماد باسم يسوع المسيح لكي تغفر خطاياهم بعدها ينالون عطية الروح القدس  كانت أول معمودية مسيحية في يوم الخمسين بعد أن قبل التلاميذ معمودية الروح القدس والنار أنا أعمدكم بالماء من أجل التوبة وأما الذي يجيء بعدي فهو أقوى مني وما أنا أهل لأن أحمل حذاءه هو يعمدكم بالروح القدس والنار أنجيل القديس متى 3 يسوع المسيح لم يعمد أحداً مع أن يسوع نفسه ما كان يعمد بل تلاميذه أنجيل القديس يوحنا 4 المعمودية واحد ولكم رب واحد وإيمان واحد ومعمودية واحدة رسالة أفسس 4  العماد معناه هو نصبح في صلة وثيقة مع يسوع فادينا القائم من بين الاموات هذا هو عمادنا الصحيح وليس كما يفعلون في وقتنا الحاضر في ظنهم أن العماد بالملابس الفاخرة والحفلات والسهرات وهم أصلاً لا يفهمون معنى العماد يعطون الوقت الكافي للتزين بالاشياء الزائلة وياتون الى الكنيسة وكانهم ذاهبين الى أحدى قاعات الحفلات ليس لهم أي علم ما هو سبب معموديتنا فقط همهم التحظير في أي مطعم نعمل حفلة العماد هذه هو همهم الرئيسي أحبائي المعمودية معناها التجديد فأجابه يسوع الحق الحق أقول لك ما من أحد يمكنه أن يرى ملكوت الله إلا إذا ولد ثانـية فقال نيقوديموس كيف يولد الإنسان وهو كبـير في السن ؟ أيقدر أن يدخل بطن أمه ثانـية ثم يولد  أجابه يسوع الحق الحق أقول لك ما من أحد يمكنه أن يدخل ملكوت الله إلا إذا ولد من الماء والروح لأن مولود الجسد يكون جسدا ومولود الروح يكون روحا لا تتعجب من قولي لك يجب عليكم أن تولدوا ثانـية فالريح تهب حيث تشاء فتسمع صوتها ولا تعرف من أين تجيء وإلى أين تذهب هكذا كل من يولد من الروح أنجيل القديس يوحنا 3 معمودية يسوع هي لخلاص أنفسنا من براثم الخطيئة وليست بكبريائنا وريائنا وتكبرنا في الفخفخة وعمل أحسن الحفلات والتظاهر في الصور ونشرها في المواقع من أن فلان عمل أحسن وأحلى حفلة عماذ قبل يسوع المعمودية ليظهر موافقته على عمل يوحنا المعمدان وليكرس نفسه للخدمة المقدسة ويعبر عن تحمله خطايا البشر الله لا يرضى علينا أن عملنا فقط المظاهر الله يريد منا عماذاً داخلينا هذا هو الماء الحقيقي الذي نغتسل به المعمودية معناها التطهير كان بعضكم على هذه الحال ولكنكم اغتسلتم بل تقدستم بل تبررتم باسم الرب يسوع المسيح وبروح إلهنا رسالة قورنتس الاولى 6  العماد هو أتحاد مع يسوع الذي أعتمدنا معه في دفنه وقيامته من بين الاموات وليس بالملابس الغالية واللامعى والمكياج والعماد هو أننا لبسنا المسيح في جسدنا الجديد ولا نرجع الى حياتنا القديمة قبل عماذنا من رغبات وشهوات وعبودينا للخطيئة قال له المجد يسوع من أعتمد يخلص ومن لم يؤمن يحكم عليه معنى كلام فادينا الاعتماد الحقيقي والايمان الحقيقي به وبغيره لا يمكن الخلاص وكفى نعيش حياتنا المزيفة والملئية بالمظاهر والترفف والكذب والخداع على الله وعلى الاخرين وعلى أنفسنا العماد الحقيقي هو سماع القداس قبل العماد أن كان العماذ بعد القداس وأن كان العماذ قبل القداس كذلك يجب البقاء بعد العماد لسماع القداس وأخذ بركة القداس هذا هو العماد المقبول عند الله لا يكون همنا فقط ناخذ العماذ وفوراً نخرج من الكنيسة ونعطي أهمية المطعم أكثر من أهممية سماع القداس العماد هو الطاعة لله ويسوع العماد هو حلول الروح القدس علينا العماد قداسة وحياة جديدة العماد ليس بالمظاهر الغلابة أمام الناس بل فرح وسلام ومحبة وسعادة في الرب يسوع العماد هو غفران خطايانا والوحدة مع يسوع العماد ليس تفكيرنا ماذا نلبس وناكل ونشرب لا يا أحبائي الذين تقولون أننا مؤمنين بالمسيح العماد ليس هو أن نعطي أسم قديس أو قديسة ونحن في الاصل لا نعرف من هم هولاء وماذا فعلوا في حياتهم نعطي أطفالنا أسماء قديسين ونحن في الاصل بعدين كل البعد عنهم ولا نتمثل بهم من الحياة التي كانت يعشيونها من تواضع وفقر ومحبة وفرح في الرب يسوع اسالوأ انفسكم هل نتشبه مثل هولاء القديسين أبداً عمادنا أصبح مجرد حبراً على ورق ياتي يوم العماد ونحن في الواقع ليس لدينا لماذا نعمد اطفالنا الكثير منا يريد يعمد يوم عماذ الرب هل سالت نفسك لماذا جاء المسيح الى الارض ولماذا تم عماذهِ الجواب هو لا تعرف اي شيء فقط تبحث عن المظاهر انا اريد أعمد يوم الدنح عماد الرب والاخر أيضاً يريد يعمذ نفس اليوم الذي عمذ به السيد المسيح صار العماذ مثل السباق كل واحد منا يريد الشهرة له من انه عمذ يوم عماذ المسيح لا يا احبائي العماذ ليس له تحديد يمكنكم العماذ في أي وقت وليس بالوقت الذي عمذ به يسوع العماذ معناه الخلاص والغفران والسلام والمحبة والفرح السماوي مع الله ومه الملائكة العماذ معناه خلق أنساناً جديداً في المسيح يحمل السعادة والقداسة والخير والاطمئنان العماذ معناه حمل بشارة يسوع الى كل أرجاء العالم ليكرز بها بين الناس نتمنى مراجعة أنفسنا جيداً لخيرنا الروحي والايماني  والمجد لله امين 
الشماس سمير كاكوز 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7112

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى