مطران عراقي: الحرب تدمر كل شيء ولا تفيد بشيء


نادي بابل
 

الفاتيكان (20 آب/أغسطس) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

قال المعاون البطريركي للكنيسة الكلدانية المطران شليمون وردوني “إننا نرى اليوم النتائج السلبية للحرب،

 وكما قال البابا الراحل يوحنا بولس الثاني والحالي بندكتس السادس عشر، إن الحرب تدمر كل شيء ولا

تفيد بأي شيء”، تعليقا على انسحاب القوات القتالية الامريكية من العراق

وفي حديث أدلى به لإذاعة الفاتيكان أضاف الأسقف المساعد لبغداد أنه “من الصعب العيش في مكان يغيب

فيه القانون ولا توجد فيه حكومة”، لذلك “يجب علينا قبل كل شيء إمتلاك حكومة مستقرة وقانون يحكم

البلاد”، لأن “الارهابيين اليوم يتحركون في البلاد بحرية مطلقة، ولسنا نرى سوى سيارات مفخخة وهجمات

انتحارية وغيرها من مظاهر العنف” على حد زعمه

وأوضح المطران وردوني أن “القوات الأجنبية إن رحلت عن البلاد فمن واجبها أن تترك وراءها السلام

 والأمن”، وتابع “نطلب من جميع الرجال ذوي النية الحسنة التعاون بضمير، ذلك الذي يضع الله في المركز

وليس مصالحهم الخاصة”، وأضاف “نحن لا نريد إلا السلام والأمان” حسب قوله

أما بشأن مسألة الديمقراطية التي حاولت إدارة بوش نقلها إلى العراق فقد لفت المعاون البطريركي إلى أنه

 “يجب علينا التنشئة على الديمقراطية أولا، فلا بد لنا من زرعها وليس فرضها”، وأردف “إن فتح سد كبير

 فجأة لا يحدث إلا فيضانا كبيرا، وقد كنا هنا في سجن كبير فماذا يحدث إن كان السجن قد فتح فجأة أيضا؟”،

 لذا “يجب علينا أن نعلم الديمقراطية لا أن نتحدث عنها فقط”. وختم بالقول “أولئك الذين يتحدثون عن

الديمقراطية، فليأتوا للسير في شوارع بغداد” على حد تعبيره

http://www.adnkronos.com/AKI/Arabic/Politics/?id=3.1.848696819

عن الكاتب

عدد المقالات : 7481

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى